الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 356 كلمة )

الإشارات والعلامات التي تعلمتها وأنا طفل صغير/ د. هاشم عبود الموسوي

بفضول طفل لن يتعدى بعد عمره الثانية عشر بقيت أتلصص و أراقب إبنة الجيران الشابة الجميلة "نجلاء" ، وهي تقف على سطح دارهم ، وتتنقل حول سياجه منخفض الإرتفاع من جهة لأخرى لتطل على الشارع الرئيسي ،متلذذة و مغرية الكثير من الشباب الذين يبطئون في خطواتهم ، وهم ينظرون الى الأعلى ، متلعثمون لا يسعفهم خجلهم أن ينبسوا لها بأية كلمة . لكن حمزة ذلك الشاب الوسيم ، ربما كان أكثر جرأة من الآخرين ، فكان يتوغل مساءا الى الزقاق الضيق الذي لا يتجاوز عرضه المترين والذي يفصل بين بيت نجلاء وبيتنا ، ، ويقف في الزاوية البعيدة عن الشارع العام و يطلق صافرة من فمه. ما هي إلا ثوان حتى تطل هي فرحة بمقدمه، وردا على إشارته. لم يكتفِ هو بذلك، فخشية ملاحظة المارة اتصاله بها، كان يعمد الى لغة الإشارات والعلامات: يرفع مفرقه الأيمن عاليا بعض الشيء، ويمسك بكفه الأيسر بالمرفق. فتجيب هي بهزة رأسها كناية عن “نعم، استمر”، وإذ حرك هو كفه الأيسر من مفرقه الأيمن، أطلق أصابع كفه الأيمن باشارة الرقم 5. أجابت هي من أعاليها بحركة رأس كناية عن الموافقة، مؤشرة بحركة .. إذهب الآن الى اللقاء .

حاولت أن أفك شفرة ما يجري بين حمزة وعشيقته الجميلة نجلاء فلم أفلح إحتفظت بذاكرتي بصور هذه المحادثات الغريبة .. حتى إلتقيت برجل من أقاربنا ، يسكن في منطقة أخرى ، وبدأت أسر له بفضولي و تلصصي البريئ ، مستفسرا عن سر الإشارات التي كنت أراها بين الٌمٌتًحابين ولا أفهمها ، و رجوته ألا يبوح بسري الى أهلي . طمأنني ثم بدأ يفسرلي ما جرى، كما يلي:
عندما أمسك الشاب بكفه الأيسر مفرق ذراعه الأيسر، فهمت البنت منه مكان موعدهما، أي بعد مفرق الشارع، وعندما أشر هو بأصابعه الخمسة مفتوحة، أدركت هي بأنه قد حدد وقت الموعد الساعة وهو الخامسة مساء! وإذ أدهشني هذا التفسير الطريف لأسلوب تحديد موعد غرامي بين شاب وشابة، فإني ما لبثت وأن تساءلت في دخيلتي: أليست هذه لغة؟ فإذا كانت اللغة هي وسيلة اتصال وتواصل بين البشر، فإن لغة العلامات والإشارات التي وظفها العاشقان أعلاه إنما هي لغة حقه، لأنها، وببساطة حققت المرجو من اللغة، وهو الاتصال Communication، ولو بالعلامات والإشارات من بعيد. ولا شك كانت هذه الحادثة الطريفة قد فتحت عيني على أهمية الإشارات والعلامات ودورها في حياتنا

د.سناء الشعلان ناطقة إعلاميّة رسميّة باسم منظّمة ا
الفتلاوي: نحذر المسؤولين الكرد لدى الحكومة الاتحا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
7064 زيارة 0 تعليقات
سألتُها عن أحوالِها وأحوالِ قلبِها، فأجابتني قائلة:في ما مضى كنتُ أستأنسُ بكلامِ العاشقينَ
5828 زيارة 0 تعليقات
قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش م
5838 زيارة 0 تعليقات
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِ
5675 زيارة 0 تعليقات
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمردوآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي
5471 زيارة 0 تعليقات
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها ع
5893 زيارة 0 تعليقات
( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية )
4392 زيارة 0 تعليقات
- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرىلأكتبَ بنبضِ الطفولةِوأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِسأ
4246 زيارة 0 تعليقات
    هل أنا في الصباح أم نور من وهجك تسلل لمضجعي أضاء نور الشمس يقينا أنني لم  أهجر ضفاف حل
4110 زيارة 0 تعليقات
قبل الخوض في تجربة الشاعر لابد لنا ان نقوم بأ ستعراض بسيط ومختصر لحياة الشاعر والاديب العر
4512 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال