الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 282 كلمة )

فراغ التطرف! / وداد فرحان

التطرف هو حالة من الغلو والإسراف المبتعدة عن منهجية الاعتدال السائدة والمتفق عليها من أطراف المعادلة الواحدة.
والتطرف من الناحية الاجتماعية، هو الخروج عن العرف والتقليد والموروث والسلوكيات العامة، مما يؤشر عليه من قبل القاعدة العامة كحالة شاذة.
وكما هو على المستوى القانوني والدستوري، يعد خروجا على الدستور والقوانين السائدة التي تنظم عمل الدولة ومؤسساتها المختلفة التي تدير المساحات الجغرافية، تحت تقسيم اداري خدمة للمجتمع الواحد.
ولكون التطرف يتغلغل في جميع الأطر، فان تحديده يتم بمقارنته بالنموذج السلوكي من ذات البيئة. إلا أن المجتمع الذي يمر بتحولات جذرية على مدى زمني وجيز، يغيب عن ساحته النموذج المثالي للسلوك، فيقع أفراده وقادته في التطرف كحالة طبيعية لرد الفعل من إيقاع سلوكيات الأطراف الأخرى.
نقع اليوم ضحايا المغالاة في مجتمعنا العراقي خاصة والمجتمعات الشرق اوسطية عامة، ونشعر أننا في شبكة صيد التطرف الوجداني والسلوكي، لا يمكننا الخلاص منها إلا بتقطيع خيوطها المنسوجة بالشعور الطاغي نحو الانفعال إلى تدمير النفس، وتوجيه دفة الفكر باتجاه التشدد المفرط الذي يؤدي الى الانفجار الذي لا يبقي ولا يذر.
اليوم ورغم صعوبة الدور الملقى على الشريحة القيادية الفكرية العقلانية، لابد من تشخيص حالات التطرف بكل أنواعه، كسلوك ظاهري يخرج عن المقبولية العامة حتى بالمقارنة مع المحيط الخارجي، مهما بلغت حدود تباعده عن رقعتنا الجغرافية.
على المؤمنين بالعقلانية والوسطية، تشخيص ظواهر الخروج عن الاعتدال، وإيجاد منطقية ثابتة للحلول كي تبعد السلوكيات الهادفة الى تمزيق النسيج الواحد، لأنها تصارع من أجل إرغام المختلفين على الالتزام والانصياع بالقهر والقسر، وحتى بالعدوان كوسيلة تطرفية منحرفة للتنفيذ.
يجب أن نفوت الفرصة على التطرف في أن يكون هدفًا متكررا في كل المجالات، بينما هو في حقيقته خالٍ من المعنى، لا هدف له سوى املاء الفراغ الذي يفقد السلوكيات المعتدلة.
نحن أمام سنوات قادمة تحتاج الى تنظير في المناهج وتنظيم المؤثرات التي تجر باتجاه التطرف والمغالاة.

خضراء اغصان الامل / وداد فرحان
كلنا كركوك.. / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 26 تشرين1 2017
  2869 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
4768 زيارة 0 تعليقات
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
5213 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
4748 زيارة 0 تعليقات
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
4558 زيارة 0 تعليقات
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
4715 زيارة 0 تعليقات
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
4876 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
5230 زيارة 0 تعليقات
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
4751 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
5459 زيارة 0 تعليقات
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
6305 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال