الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 424 كلمة )

الرثاء من خلق الإسلام النبيل / احمد محمد الخالدي

الرثاء أو الحزن و البكاء من الأخلاق النبيلة التي شرعها ديننا الحنيف و أرسى قواعدها الأصيلة نبينا الكريم ( صلى الله عليه و آله و سلم ) و للقيمة الفنية و الأدبية و أيضاً المشاعر القوية و الأحاسيس الجياشة التي يستخدمها كإيحاءات نفسية تسيطر على القلوب و التي يتمتع بها الرثاء فقد أصبح فناً أدبياً كثير الانتشار و الرواج بين أصحاب القلم الأدبي و الفني ، و الرثاء ليس وليد العصور الإسلامية بل تعود جذوره إلى ما قبل بزوغ فجر الإسلام فهاهي المعلقات العربية لقدامى شعراء العرب تزخر بالوصلات الواسعة للرثاء الحزين ، وهذا ما يكشف عن حقيقة القيمة المكانية و الزمانية لفن الرثاء ، و الرثاء باعتباره مصدر العواطف الأليمة ، و منبع الأحزان فهو يُعرف بين أهل الاصطلاح بأنه التوجع و الإشفاق على الميت مع ذكر محاسنه ، و بسبب تلك الجوهرة الفريدة من نوعها التي يمتلكها الرثاء فقد اعتبره أهل الاختصاص من أكثر الفنون الأدبية الصادقة ، و من أكثرها تعبيراً عن حقيقة المشاعر الإنسانية التي يكنها الشاعر إلى الميت . ولنا في التاريخ الإسلامي الشواهد الكثيرة التي حملت معها المواقف الرسالية الإنسانية لرسول الرحمة ( صلى الله عليه و آله و سلم ) وهو قد فجع بالأهل و الأحباب في زمن سني عمره الشريف فقد بكى و اظهر الحزن على مصاب زوجه خديجة و عمه أبي طالب و الكثير من شهداء بدر و احد ومنهم عمه حمزة بن عبد المطلب فتلك الحقائق و المواقف الإنسانية النبوية الشريفة كانت بمثابة تشريع للبشرية جمعاء في جواز البكاء و الحزن الذي يظهر بمضامين الرثاء وقد أكد هذا النهج القويم الخلفاء الراشدين و الصحابة الأجلاء ( رضي عنهم أجمعين ) و منهم ما قاله الإمام الصادق وهو يعطي الدروس القيمة و البليغة لأصحابه في الاعتناء و الاهتمام بطرق القاء و إنشاد قصائد الرثاء وما يرتبط بها من مشاعر حزينة و أحاسيس تجعل القارئ و الشاعر يتفاعلان فيما بينهما ولعل ما جرى بين الإمام الصادق و بين أبي هارون الكفوف تعد تربية سامية للأجيال البشرية و تحقيقاً لرسالة السماء و مضامينها النبيلة ليكون المنبر المدرسة الإسلامية الصحيحة في إرساء قواعدها الشريفة فهاهو الإمام الصادق يأمر للكفوف بالإنشاد الرقيق الشجي لا الإنشاد المجرد من أصوله الصحيحة وهذا ما يكشف زيف مارقة العصر دواعش الإرهاب و الفساد و تظليلهم العقول النيرة بكلامهم المعسول الواهي و اداعاتهم الباطلة و بدعهم الضالة و شبهاتهم المنحرفة بعدم مشروعية الحزن و البكاء و عدم وجود الرثاء بين فنون الأدب العربي فهاهم أهل بيت النبوة يعقدون مجالس الذكر لتحقيق مبادئ و قيم التربيـة الرسالية الإلهية ، وأرشاد الناس إلى ما يترتب عليها من آثار في الدنيا والآخرة فماذا بعد الحق يا دواعش الإرهاب الفكري غير الضلال المبين ؟ بقلم // احمد الخالدي

أبنائنا .. شبابنا .. أمانة في أعناقنا / احمد محمد
التطبير بين العادة و العبادة / احمد محمد الخالدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 13 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 01 تشرين2 2017
  2946 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13706 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10145 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9299 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8667 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8253 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8063 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7705 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7547 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7527 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7442 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال