الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 615 كلمة )

مراجعة في زيارة الأربعين / الشيخ عبد الحافظ البغدادي

انتهت قبل يوم زيارة الإمام الحسين {ع} الأربعين التي تعد اكبر تجمع بشري في العالم , حيث ينحشر ما يزيد على عشرين مليون إنسان في مساحة محددة بفترة تقل عن أسبوعين , وتتوفر لهم جميع الخدمات والإمكانيات , هذه حالة شبيهة بالمعجزة , وحقا هي معجزة أن تجد امة بكل اطيلفها تحمل هدفا واحدا وشعارا واحدا وكلهم يتشرفون أن يكونوا خداما , فزيارة الأربعين ليس فيها حاكم ولا محكوم , ولا يوجد إنسان بلا عمل ومسؤولية , فالكل أمام مسؤولية سخرهم ربهم الذي خلقهم لأجل إنجاحها , ليقول للناس ان من يعمل لله يعطيه الله ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب , وقد حظي بهذا الشرف الإمام الحسين بن علي {ع} دون جميع المخلوقين , فانبرى الناس يتشرفون بوظيفة خدمة زواره ..

الذي دفعني لهذا التقييم ليس التعبير عن ملحمة الأربعين وكيف يشارك الناس من كل الأديان والمذاهب فيها , ولكن لأسجل بعض الملاحظات التي تعايشت معها لأكثر من عشرين يوما قضيتهم في كربلاء للمشاركة بزيارة الأربعين ..

1- بلا مجاملة كانت القوات الأمنية صاحبة السبق في التفاني في انجاز الواجب الملقى على عاتقهم , وقد وجدت ثقافة التفاعل بدرجة لا تعقل ولا تصدق أن يقوم العراقيون بدور الساند والمساعد للقوات الأمنية بهذا الشكل الذي نشكر الله تعالى عليه أن أوصل مجتمعنا لهذا المستوى من التكافل الثقافي للمحافظة على الأمن والتواصل بين القوات الأمنية والشعب ..

2- الحكومة المحلية في كربلاء كانت موفقة ودور واضح في تقديم ما تتمكن تقديمه , وكلنا نعلم ان بعض المحافظات العراقية دعمت وشاركت مع أخوانهم أصحاب القرار والجهات المسؤولة في كربلاء .

3-أصحاب المواكب لا تعليق يفي وصفهم ولا يمكن لا قلم أن يرتقي بشرف التعبير عن خدمتهم .. فهم متميزون ليس بالعراق بل بالعالم كله في كل مظهر الكرم والأخلاق وبشاشة الوجه وصدق التفاني بالمسؤولية .. ويحق لهم ان يتميزوا على الناس الآخرين بأنهم { خدام الحسين } وهذا وسامهم وكفى.

4- كثرة المواكب وشدة الزحام أعطى بهجة وحبورا على أجواء الزيارة , كثرة المواكب التي شاركت هذا العام يجعلنا ان نناشد لجنة المواكب في العتبتين المقدستين في كربلاء " أن توظف تراكم الخبرة " وتستحدث جداول للاستعراض بما لا يؤدي للتزاحم في الأيام التي تسمى ذروة .. واقترح ان يكون هناك مواعيد جديدة للنزول في استعراض المواكب مستقبلا ..

5- الخطة الأمنية ومنع دخول السيارات هذا العام كان قمة في الاختيار ونجح نجاحا يستحق التقدير والثناء ,كانت انسيابية الحركة للداخلين والخارجين موفقة جدا , والذي أدى الى نجاح الانسيابية هو مشاركة قطاع النقل الخاص الذي لعب دورا كبيرا في تقليل المعاناة للزوار كما كنا نعانيها في الزيارات السابقة , ليس تقصيرا بالسيارات الحكومية , ولكن لعدم استيعاب الإعداد المليونية وحركة تنقلهم , أتمنى ان تدرس هذه الظاهرة بشكل أدق وتجهيز سيارات مدنية مستقبلا وتزويدهم بباجات خاصة للنقل والدخول داخل مدينة كربلاء ليتمكن الزائر الرجوع إلى بلدته بيسر ..

6- اقترح أن تفتتح ساحات أخرى لنقل الزوار الخارجين من كربلاء لان تحديد مكان واحد كما رايته في شارع طويريج -قنطرة السلام- كان الزائر يحصل على سيارة بشق الأنفس , ولو قلت لي إنها زيارة مليونية , أقول نعم كلامك صحيح ولكن استحداث ساحة للانطلاق والرجوع يخفف الزحام الكبير ..

7- ملاحظة سلبية واحدة رايتها هذا العام وقد تكررت. كتبت عنها قبل سنتين , وتم إذاعتها في إحدى القنوات الفضائية , وهي ان { بعض سواق سيارات الوزارات المشاركة في نقل الزوار } لا خير فيهم ووجودهم وبال على الزيارة حيث يجلسون قرب المواكب لاحتساء الشاي من س 10 ويبقون لبعد صلاة العصر بحجة الصلاة وتناول الطعام . وفي الليل حدث ولا حرج اسمهم بالحصاد .. هذه ظاهرة تسجل على بعض سواق الوزارات رغم إن الوزير أو المدير المشاركة وزارته يتمنى أن يقدم خدمة أكثر للزوار ولكن السواق ثم السواق ثم السواق .. ولا اخفي ان نشغل سواق باكستانيين او بنكالين فترة الزيارة , لان بعض سواق الوزارات العراقيين غير جديرين بخدمة الحسين{ع} .

مجلس حسيني - العلاقة بين المسيح والمهدي عليهما الس
توجيهات المرجعية للخطبة الحسينية / الشيخ عبد الحاف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
217 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
242 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
150 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
149 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
162 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
143 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
131 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
381 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
208 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
201 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال