الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 234 كلمة )

تذكرونا .. / وداد فرحان

إن جميع المعايير الواضحة والدلالات الواقعية في معركة العراق ضد الإرهاب، تدلل بما لا يقبل الشك، أن النصر قد تحقق بهزيمة التنظيمات الإرهابية التي عاثت بالأرض فسادا، وأهلكت الحرث والنسل. ففي جميع الحروب والنزاعات المسلحة، عادة ما يختلف على تقييم النتيجة، ويبقى باب التأويل مفتوحا، وتختلف الآراء في مقومات صناعة النصر التي أدت بالنتيجة الى كسر إرادة الارهاب، وتحطيم صورته المرعبة البشعة، والتي كان لها التأثير النفسي الخبيث في نفوس الناس أو المتعاملين معه. فكانت من أهداف داعش الارهابي، التدمير الشامل للنفسية العراقية وتغيير الشخصية باتجاه العنف والبغض وتغييب المختلف فكريا ودينيا. لقد هب أبناء العراق وفق مبدئية واحدة هدفها استئصال السرطان الإرهابي، ومنعه من الامتداد والتوسع في جسد الوطن الواحد، فكان خيرة الرجال يتسابقون، بعد أن تداعوا للوطن بالسهر والحمى، من أجل كسر شوكة الأعداء. ولقد كان لتضحياتهم العظيمة ما تحقق، واصبح خصمهم غائبا عن الأرض والوعي، لا يستوعب تلك الصعقة القاضية التي أنزلتها السماء على يد رجال الحشد الشعبي والقوات المسلحة المشتركة، فكانت الضربة التي أفقدته عقله وأضاعت بوصلة طريقه الى النهاية. وفي الوقت الذي نحتفل بهذا الإنجاز العظيم، استوقفني "بوستر" تجتمع فيه هالات عدد من الشهداء، تؤطره جملة واحدة تقول "تذكرونا عندما تحتفلون بالنصر". كيف لا، وبأرواحكم صنعتم النصر! وكيف لا نتذكركم وأنتم من صنع مجدنا الجديد وبدمكم كتبت ملاحمنا الجديدة، لتنضم الى ملاحم التاريخ! لا تأويل لنصركم أنتم من صنعه أيها العراقيون النجباء لم يصنعه عابر حدود ولا مدع غريب وتبقون في ذاكرة قلوبنا كما حملتم الوطن في صناديق صدوركم.

وسادة الليل الأخير / وداد فرحان
ضاع أبتر / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 13 كانون1 2017
  2490 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
115 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
146 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
83 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
92 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
84 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
86 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
80 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
283 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
152 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
146 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال