الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 897 كلمة )

القرآن يشمل منهاج الحياة الكامل / عباس عطيه البو غنيم

الدين الإسلامي الذي يشمل على جميع القوانين الإلهية والدستورية التي جعلها الله تبيان للناس في محكم كتابة العزيز منذ أن خلق الله الخلق أجمعيين ,هذا القرآن الذي شمل كثير من القوانين السماوية ومن تشريعات سبقت نبوة بينا محمد (ص)ولم تنتهي بنهاية نبينا الخاتم وحتى في حياتنا اليومية نجدها في المجتمع المدني وغيرها من المجتمعات ليبث فيهم السعادة والرفاه في المجتمع على الرغم من بروز عقد فيه تجدها قد برزت لتغير معادلة في نفوس مريضه بعيدة كل البعد عن التشريع السماوي الحنيف وعند النظر لقولة تعالى في محكم كتابة العزيز:( إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُï´) الإسراء:9. القرآن الذي يهدي لكل شيء هو دليل على أن جميع النظم السماوية تنهج من القرآن سنة لتيسير المجتمع إلى بر الأمان نتيجة التمسك في نظمه لكن المجتمع عند انحرافة وأنجرافة نحو الهاوية تجد كثير منهم وقود النار وهذا ما نجده في المجتمعات الغربية نتيجة جهلهم ووقوعهم في لرذيلة التي حذرنا الله منها في كثير من الآيات البيانات وقال تعالى: ( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍï´) النحل:89. وقال تعالى :( وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ)البقرة:148.هذه الدلائل الربانية التي وضعت في محكم الكتاب الكريم الذي جهله اغلب الناس مع قلت المحذرين لها مع الأسف الشديد. اليوم يتطلب من الأمة السير على نهجك يا سيدي يا أمير المؤمنين وأنت تبين عدالة السماء في رعيتك سيدي اليوم بات السايس يحكم في الرعية جوراً دون رقيب من ضمير يتفنن في ظلم رعيته وسلاما على من عزز حرية التعبير في مواقف جمه وسلام على من ارشد الرعية لحياة عزيزة تحرص على الإنسان من دوافع شره وسلام عليك يا مولاي يا أبا الحسن (عليك صلوات الله وسلامه ( . )وقد علمتم أنه لا ينبغي أن يكون الوالي على الفروج والدماء والمغانم والأحكام وإمامة المسلمين البخيل فتكون في أموالهم نهمته، ولا الجاهل فيضلهم بجهله، ولا الجافي فيقطعهم بجفائه، ولا الحائف للدّول فيتخذ قوماً دون قوم، ولا المرتشي في الحكم فيذهب بالحقوق ويقف بها دون المقاطع، ولا المعطّل للسنة فيهلك الأمة) . (شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج16 ص (168 اليوم نجد اغلب الحكومات التي تريد إسعاد شعبها عليها أن تجعل من الأجهزة الرقابية دليل وعي لا كما كانت أجهزة البعث القمعية التي لا تريد الخير لشعبها واليوم نحن نعيش في ظروف أكثر تطوراً من ذي قبل فعلى الساسة أن يجعلوا من دورهم الرقابي لحلحلت كثير من المشاكل المبطنة بلباس الطائفية المقيتة التي أنتهجها ضعفاء النفوس من ساستنا ونحن نعيش النصر الذي حققه الإبطال الحشد المقدس وقواتنا الأمنية فعلى الجميع أن يبني دولة مؤسسات يحاسب فيها المقصر عن أداء واجبه ويُكافئ المجد في عمله لتجنب كثير من المشاكل . أمير المؤمنين الذي ينثر أعالي الجبال؟ لاالى أن تجوع الطير في دولته كيف يعمل صاحب الرسالة السماوية في مملكته وقد كان(عليه السلام) يرسل من يراقب ويتابع ولاته كما في هذا الكتاب الذي كتبه إلى كعب بن مالك أما بعد، فاستخلف على عملك، واخرج في طائفة من أصحابك حتى تمر بأرض كورة السواد فتسأل عن عمالي وتنظر في سيرتهم فيما بين دجلة والعذيب، ثم ارجع إلى البهقباذات فتول معونتها، واعمل بطاعة الله فيما ولاك منها، واعلم أن كل عمل ابن آدم محفوظ عليه مجزي به، فاصنع خيرا صنع الله بنا وبك خيرا، وأعلمني الصدق فيما صنعت، والسلام) تاريخ اليعقوبي ج 2 ص 204 ــ 205 خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) أن النهج التربوي الهادف لجميع الملل والنحل تجده قد وضع في كتاب الله الدائم لجميع العالم من حيث الترتيب لنهجه مع انحراف العملية الدستورية لأغلب المجتمع الإسلامي وهذا من سوء فهمهم للقرآن الكريم لذا نجد سبحانه وتعالى من وضع الموازين بالقسط وهذا النهج الذي جعل منه تبيان لكل شيء نعم الرسل والأنبياء والأئمة التي جعلها الله لتبيان هدف سامي لنيل البشرية السعادة الدائمة في الحياة الآخرة فعلى الأمة أن تعي ماجهلته نتيجة انحراف بعض قادتها لتأثرهم الحياة الدنيا على الآخرة ومن هذه نجد دلائل كثيرة من القرآن الكريم. يقول تعالى: ( الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًاï´) الأعراف: 45. يقول تعالى: ( رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى) طه:50. وكقوله تعالى: ( الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى * وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَىï´) الأعلى:2-3. وكقوله تعالى: ( وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَاï´) الشمس:7 -10. وكقوله تعالى :( فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُï´) الروم:30. وكقوله تعالى : ( إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُï´) آل عمران:19. وكقوله تعالى: ( وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُï´) آل عمران:85. الهدف من جعل القرآن الكريم منهاجاً تربويً واضحاً لنيل السعادة الأبدية يتخذها الإنسان وسيلة ذات دلالة تتسم بالأخلاق والمعارف للوصول إلى السعادة وتحقيق أعلى الأماني للعيش الرغيد في الدنيا والآخرة لا كالذي شذ عن الطريق نجده قد أتخذ طريقه الذي كان يعد له نفسه من السعادة الذي يرجوها وهؤلاء رغم الملذات الدنيوية هم يعيشون حياة النكد دون الشعور بهم ولعل الغريب بالموضوع من أصيب أغلبهم بأمراض نفسية عقديه قال في محكم كتابه العزيز قال: ( أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًاï´) النساء:82. كقوله تعالى: ( قُلْ كَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ) الرعد:43 وكقوله تعالى : ( لكِنِ اللّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلآئِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا) النساء:166.هذه الدلائل المعطرة من كتاب الله العزيز نجد اغلب الناس قد جهلها عناداً وتكبر على سبيل المثال وهذا التحرر الذي جاء به الغرب الا ذل أذل به الامة لتصبح في ضل العبودية التي وضعها أرباب الجهل من الغرب والعالم الإسلامي الذي لم يفقه من محكم الكتاب الكريم وقوانينه الموضوعة منذ زمن بعيد غير لغة الدم لا لغة الحوار وهذا الجهل قد ابتليت بهم عوام الناس مع الاسف الشديد .

هل يشهد العبادي ولاية ثانية بعد 6 أشهر؟! / عباس عط
14 عاما مضت بين .. / عباس عطيه البوغنيم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 18 كانون1 2017
  2876 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
869 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9483 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
881 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
855 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
847 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7045 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7213 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6889 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7157 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7120 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال