الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 436 كلمة )

النقد في ميزان المسؤولية / زيد الحلي


زادت وتيرة النقد غير الموضوعي، الذي يحمل بين طياته، نبرة المصلحة الشخصية في بعض وسائل الاعلام بمختلف اشكالها في الآونة الاخيرة، ومع هذا الازدياد، بدأنا نلاحظ خروج سياقات هذا (النقد) عن جادة الاعراف الاجتماعية، فأخذ يلامس المحيط المجتمعي لجهة النقد، اشخاصاً ومؤسسات، غير آبه بتبعات ذلك على الاسر والعوائل التي لا ذنب لها سوى عائدتيها الى الجهة (المنقودة) .. وهذا امر لم يعتده الاعلام الموضوعي في الازمان التي عشنا عهودها منذ ستينات القرن المنصرم..
وصدقاً، وقفت متأملا، ومتألما امام رسالة كان كاتبها قد ارسلها الى جهة اعلامية ردا على نقد تناول المؤسسة التي يعمل فيها، وفيها اشارات وتشهير بمسؤوليته الوظيفية .. انشر بعضا من سطورها دون الاشارة الى مصدرها .. تقول: (نتمنى عليكم التفكير كثيرا في مَسالة ادراج اسماء الناس او الشخوص …. ارجو التفكير ان بمثل هذه الأمور البعيدة عن الحقيقة ومنطق وسياق الامور تحقق نتائج عكسية لما يبتغيه الاعلام من إصلاح ومحاسبة من خلال زرع حالة اليأس في نفوس من تبقى من الكفوئين، والذين يعتزون بعملهم واخلاصهم لبلدهم ومؤسساتهم … كما ارجو عدم نسيان ان من تذكروهم من هؤلاء بغير وجه حق لديهم اولاد وعوائل وتاريخ يعتزون به، وان ذكرهم واتهامهم وبصورة غير صحيحة تخلق جروحا لدى ناسهم وعوائلهم ومعاناة مستمرة في مجتمع ترتكز تقييماته وقراراته لسمعة الناس وشرفها ونزاهتها … كما اود التذكير بأننا يمكن ان نتحمل ما يأتينا جراء عملنا بالخدمة العامة ومنغصاتها ولكننا لا نتحمل ان نرى عوائلنا وناسنا تتحمل الكثير من ورائنا).. وتنتهي الرسالة..
شخصياً، انا ادرك ان الأمر ربما يختلط على كاتب النقد غير الموضوعي، فيفرح لتفاعل جهة معينة ترغب بذلك ( النقد) بينما لو أمعن النظر، ودقّق في طبيعة وملامح هذه التفاعل الزائف، لأدرك ان تفاعل هذه الجهة، كان مجرد تهليل لتقديمه لهم سلاحاً لاستخدامه في الإساءة لشخص المسؤول الذي تختلف معه هذه الجهة لأسباب شخصية أو وظيفية، ثم يكتشف كاتب ( النقد) أنه أصبح أداة في يد الآخرين لتحقيق أهداف لا تمت للنصح ولا للمصلحة بأي صلة.. فهناك الكثير من العلامات التي يمكن من خلالها التمييز بين التفاعل الطبيعي العادل مع النقد الموضوعي، وبين استغلال النقد في الإساءة أو تصفية الحسابات، لذلك ينبغي على كل كاتب أن يحذر الانزلاق في أتون مستنقع عدم الموضوعية، وأن يربأ بنفسه عن السقوط في شراك الطعن والاساءة .. فلا يمكن الخلط بين انتقاد الخلل بغية الإصلاح، وبين ترصّد الأخطاء وتضخيم السلبيات، والطعن بالذات الانسانية والاسرية..
في الختام، اقول ان الوعي النقدي الشامل المتقدم، هو تلك الافكار ووجهات النظر والمفاهيم التي تضع مصلحة كل إنسان، كإنسان فوق كل أساس أخر، ويتطابق مع الواقع في حركته وتطوره باستمرار لا يحده في ذلك تعصب مذهبي أو مصلحة وظيفية عابرة، فالتعصب، بكل اشكاله، شبيه بالكذب، وطالما ان الكذب حبله قصير، فأن “الكذابين” اليوم يفتقدون الى سبل تدليك أدمغتهم لأنهم يعانون شللاً في الذاكرة، أمام قوة الحق والصدق ..!

المنولوجست عزيز علي في قصر الثقافة والفنون بالبصرة
مَنْ هم بالاسماء؟ / عبد الحميد الصائح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 كانون2 2018
  2428 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
113 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
118 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
117 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
131 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
156 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
125 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
127 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
108 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
100 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
112 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال