الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 671 كلمة )

الشاعر عبد الحسين أبو شبع رمز من رموز الكلمة الصادقة / عباس عطيه البو غنيم

الشاعر عبد الحسين أبو شبع رمز من رموز الكلمة الصادقة عباس عطيه عباس أبو غنيم تمر علينا ذكرى شهادة الشاعر الكبير للشعر العربي والفصيح عبد الحسين أبو شبع الشهيد الخالد في مجالس الادب النجفي اليوم نعيش هذه الفاجعة بمعانيها ومفردتها من عدة جوانب من شعره الغني بمآثره الذي شمل كافة بحور الشعر ومصادقيها ,هذا الشاعر الذي كان مفكراً ذا نظرة ثاقبة بواقع ألم به أل البيت(عليهم السلام) عبر عصور لم تغب عنه وعن هواجس شاعريته ,المفكر الذي علم بأنواع الظلم الذي سوف يطال العراق وشعبة من انواع التعذيب والتشريد والحرمان من أبسط حقوقه واليوم نستلهم من شعر أسرة صاحب الترجمة الشيخ عبد الحسين حسن ناصر ابراهيم أبو شبع هذه الأسرة التي توارثت الشعر من شيخها الشيخ أبراهيم أبو شبع وهم من الشعراء الاوائل الذين جسدوا القضية الحسينية بكل معانيها حتى يرحل شهيدا على يد اعتى طغاة العصر وقد قارن الشهيد بين المبدأ الحسيني الحر والمبدأ البعثي الفاشي بقصيدة كان مطلعها أجلب الليل وفراشي دمع عيناي أجلب الليل وهموم الغرام إغطاي أجلب الليل والتجليب يآذيني والحسبات تفرشلي وتغطيني غفت عين التضدني وساهره عيني أحسِّب بيك يالساكن بنص إحشاي أجلب الليل وفراشي دمع عيناي أجلب الليل وهموم الغرام إغطاي أجلب الليل والتجليب إلي عاده وراسي ما وضعته فوگ الوساده خليني يولفي بصدرك إگلاده أشمك وأنتعش وأنسه الذي وياي أجلب الليل عن حالي الصَدَه يخبرك عگب عيناك سني بعد ما يضحك طفه ضي الينور ويشع من وجهك عگب عيناك يمدَّلل وحش ليلاي ولد صاحب الترجمة الشيخ عبد الحسين حسن ناصر ابراهيم ابو شبع في النجف الاشرف عام 1912 ليختم حياته الشعرية والفكرية في 29/1/1980حيث كان شاعرٌ قديرٌ يشار له بالبنان عالم بجميع الفنون جسد بقصائده التي ذكرها أرباب المجالس الحسينية من رواديد ومنشدين ومن عامة الناس حتى يومنا هذا تلهج بقوافي الشعر الغزير الذي أغنى الساحة الادبية والتربوية ليعيش محنة القدر من حكومات متعاقبة على حكم العراق ليعيش نشوة النصر المتجدد لتخليد التأريخ الحق المتمثل بأهل البيت (عليهم السلام )ونبذ الحكام المتكبرة كحكم ال امية الذي عاشت وهم النصر وكل من خلا منهم من طواغيت العصر لتخليد حقدهم الاسود ليجدد مدارس الوعي نتيجة الأرهاصات التي شهدها الواقع المرير من حكومات جثمت على صدر العراق بالتعاقب ليعيش حرية المعتقد بالله وينهج سبل العطاء ويجزل به على من لم يجد غير شعره مسليا لهم كون شعره لم ينتهي في فترة من الفترات كما هي القصيدة الان التي تعيش مرحلة الحدث فقط كون شعره يتجدد لكي يخاطب الحاضر مع الماضي ويتجلى شعره في سماء المعرفة والوعي الثقافي والسياسي والديني وكل شيء تجد له قصيدة هنا وهناك تجسد نضاله ومواقفة التي تجعل من أنظمة الجور تحبس أنفاسه وكيف لا وهو سجن عدة مرات في زمن حكومة عبد السلام عام 1963 و 1965م عندما انتهى موكب النجف من زيارة الأربعين لتجن جنون السلطة حيث سجن شاعرنا أربعة أشهر مع ثلة من أبناء النجف ...... نضاله أن الصوت القوي لنصرة المستضعفين والمظلومين قد تعرض للظلم من قبل المسؤولين وحتى منا وأعتقد لا عذر لنا أمام تضحيات صاحب الترجمة فعلينا أن نعي حجم المظلومية التي لحقت شاعرنا المناضل الشهيد الذي لم يخلوا مجلس من مجالس الأدب, ألا وأستشهد بأبيات من قصائده أو موال أو بيت من أبو ذية لتسكن الجرح لما له من وقع في النفوس هذه التجليات والعقبات التي رسمها شهيدنا ومن خلال شعره الخالد وقد طالبنا في مقالنا الذي نشر بتأريخ 6/4/2017على الحكومة أن تضع نصب تذكاري لتخليد شهداء 1918وشهيد الكلمة الحق الشاعر القدير عبد الحسين أبو شبع وكل مظلوم ظلم على يد البعث وغيرها من الحكومات التي مارست أنواع القمع بحق الشعب ليرمز لهم تضحياتهم الجلية من أجل استقلال العراق وفي يوم الاحد الموافق 29 / 1 /2017وبمجلس السيد هادي الحمامي (مجلس الحمامي) الاسبوعي قلت لسيد هادي حول النصب التذكاري للشهيد عبد الحسين فأستحسن الفكرة وتكررت هذه الفكرة في عدت مجالس منها مجلس القابجي وغيرها من المجالس النجفية وعند إقامة الذكرى السنوية الأولى والتي أقامتها رابطة يحسين بضمائرنا للأدب الحسيني بتأريخ 29/2/2017ليتم فيما بعد الاتفاق بين الفنان الأستاذ ناجح أبو غنيم وخدمة الامام الحسين (ع) على نصب تذكاري وحدد المكان والزمان للنصب التذكاري على أن ينجز العمل الأستاذ ناجح أبو غنيم وها هو يشمر عن ساعده لينصب الصرح الجميل في هذه الايام قرب مقام السيد عبد الله الغريفي وفي هذا المكان خلد جثامين شهداء 1918 شهداء الغدر .

الانتخابات المقبلة ماذا تحقق لنا / عباس عطيه البوغ
جماهير النجف الاشرف وعمالها تنتخب الاصلح لهم / عبا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 22 كانون2 2018
  2780 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في الأزمات المستعصية على الحل لعقود يشتد فيها اعادة انتاج خطاب الكراهية للمكونات الاجتماعي
1332 زيارة 0 تعليقات
لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
2232 زيارة 0 تعليقات
هبت عاصفة لامبرر لها في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاعلان عن اصابة اللاعب العالمي احمد ر
850 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادة لقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإ
3932 زيارة 0 تعليقات
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
4760 زيارة 0 تعليقات
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
3903 زيارة 0 تعليقات
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
3657 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
1696 زيارة 0 تعليقات
قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج
1986 زيارة 0 تعليقات
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
2338 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال