الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 203 كلمة )

غصن زيتون وزهرة / وداد فرحان

اليوم هو الإصدار الأول لبانوراما في عامها العاشر 2018 بعد استراحة مستحقة لمحاربيها، الذين قاتلوا بأقلامهم وجهدهم وفكرهم على مدى الأعوام الماضية، دفاعا عن شرف الكلمة وحرية الرأي والنقد البناء، حبا وعشقا لتربة الوطن التي تلحفت فلذات الاكباد والافئدة. 
وإذ نعود محملين بالشوق الى أرض ابداعها والى قرائها، انما نحن عائدون الى الذات. 
بانوراما دون أعلامها وقرائها ونقادها قوة غير مثمرة، تورق أغصانها بقوس قزح كل عناصر ابداعها التي ساهمت طوعيا في صناعة الحياة الجديدة للإعلام المغترب. 
وبعودة بانوراما بعد اجازتها السنوية المعتادة، تدوّر ذاتها وتخترق حجب الاختبارات المتوالية، من أجل تحقيق صلادتها في التصدي الواعي للأحداث، وصمودها أمام التحديات التي تعصف بالصحافة الورقية في كل العالم، هي وليد الوطن من رحم المعاناة. 
في عامنا الجديد، نتسلح بذاتنا الحقيقية، نحمل على أكتافنا التحمل والصبر الذي أضحى جزءًا من هويتنا المبنية على استقلال الفكر، والمبدأ المجرد من المؤثرات التي تبعده بيقين الحق عن غشاوة الامراض اللئيمة. 
يحمل كل منا غصن زيتون وزهرة، نلوح بها لبعضنا حبا وتقديرا، نعكس فيه أصالة الانتماء. 
بانوراما تنقش بتقنيات أخلاقية في صخور الصحافة المغتربة، تأريخا يشترك في صنعه الجميع... هي ملك قلوبكم وعقولكم، وبكم تتكون قواعد ديمومتها. 
اليوم هو بداية الحب الذي كاد يكون مستحيلا، والشوق لعودة نرسم بها أوراق الفرح بين أغصان الابداع. 
دمعة فرح اللقاء من جديد، تسقي حسرة الشوق في الغياب. 
عامكم فرح وبساتين وورود.

إلى الوراء در / وداد فرحان
مسرح الدمى الأمريكي!! / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 25 كانون2 2018
  2382 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13891 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10278 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9476 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8756 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8344 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8169 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7902 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7627 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7620 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7508 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال