الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 465 كلمة )

الانتخابات وسالفة الدُبَّه / علاء الخطيب

الجنود العراقيون الذين كانوا يخدمون في الشمال يحفظون (سالفة الدبه) عن ظهر قلب ، ففي هذه القصة أركان ثابته لا تتغير وتغيرات طفيفة تبعاً للقاص . الأركان الثابتة هي ان هناك دبة تعيش في الجبال ، تختطف جنديا من السرية هكذا ينقل الجنود القصة وتضعه في مغارة وتلحس يديه ورجليه، وتأتي له بالطعام يومياً وتطعمه جوز ولوز ، وتضع على باب المغارة صخرة كبيرة عند خروجها منها، وذات يوم خرجت فنسيت الصخرة ، مما تسنى للجندي المختطف الهرب زحفاً والوصول الى السرية بعد مدة طويلة من الزمن و بعد ان طالت لحيته وشعره وأظافره وأصبحت ثيابه ممزقة . وبعد ان ظن الجميع بانه مات ، وتعجب الجنود من منظره حين عودته هذه القصة يتداولها الجنود بحماس وحينما تدقق بالسؤال على الجندي الذي يقص الحكاية يقول لك نعم انه جندي من السرية عندنا وعند التدقيق اكثر يقول انا سمعت ما اعرف، هذا الجندي المسكين لا يستطيع التفكير ان الجيش بقدراته ودولة بإمكاناتها هل يمكن ان يهزمها دُب ، ولماذا لا يستطيع الجيش ان يفتش المغارات وهو الذي كان يراقب كل صغيرة وكبيرة في الجبال والوديان ، المهم القصة لم تكن الا لتخويف الجنود من الهرب و الخروج من السرية والالتحاق بالمعارضة آنذاك. هذه القصة شبيهة بما أطلقه البعض عن البعثيين وجعلهم بعبع لتخويف الشارع . بعد خمسة عشر عاما ً من العملية السياسية ومازالت الدبة حاضرة ، فهل يعقل ان دولة بكل ما تمتلك من قوة ومن رباط الخيل وجيش وحشد ومخابرات وعملية سياسية ومناصرين ومؤيدين وأحزاب وتجمعات وعشائر ما زالت تخشى من البعثيين ومن رجوعهم الى السلطة ، واذا كان الامر كذلك فالامر يحتاج الى مراجعة و ويعني ذلك ان هناك هزيمة داخلية وخوف من عدو هزيل يسيطر على عقول سياسيينا (الاشاوس ) لماذا يعطي البعض اهمية لشراذم البعثيين وعطف أنظار الناس لهم ؟ فهل البعثيين بتلك القوة القادرة على قلب المعادلة وإرجاعها الى الوراء . متى يتخلص سياسيونا من التحريض والشحن في الشارع ويعتمدوا على انفسهم . لماذا لم يقدموا نموذجاً صالحاً عندها سينسى الناس البعثيين ،ولن يجدوا أحداً يتذكرهم. فالجيل الجديد من الشباب لم يعرفوا صدام وزبانيته ولم يعاصروا أيامه ، فلماذا تصرون على تكريس صورته في عقولهم . ألم يهزم الجيش والحشد وقوانا الأمنية داعش وكل قوى الظلام في وطننا ، ألم يهب العراقيون لنصرة قواتنا البطلة وقدموا الغالي والنفيس من اجل وطنهم ، هل استطاع البعثيون والإرهابيون ان يقهروا ارادة العراقيين؟ فأين كان البعثيون من كل هذا انسوا الدبة وفكروا بالعدالة الاجتماعية ،،قدموا برامج انتخابية ووجوه نزيهة ، لا تعتمدوا على تخويف الشارع من عدو بات وهمياً ، لا تركنوا الى الوهم وانتم الاعلون . اتركوا الاسطوانة المشروخة والمملة ، حاولوا تغيير الواقع بدلا عن تعليق الأخطاء على الاخرين . كونوا اقوياء وتصرفوا كفرسان ورجال دولة ، لا تتصرفوا كمجرمين أو لصوص هاربين من وجه العدالة . لم تعد سالفة الدبة قادره على خداع الشارع العراقي ولا يمكن ان يؤمن بها احد بعد اليوم ، لقد ولى زمن الدُبَّه.

علاء الخطيب

يسقط الحكّامُ جمعاً...... / الشاعر نزار الكناني
أكذوبة التكوين / مها ابولوح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 08 شباط 2018
  2080 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
86 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
104 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
99 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
115 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
140 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
104 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
111 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
91 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
88 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
93 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال