الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 262 كلمة )

كتبوا على الطين في عيد المراة الاغر/ نورالهدى محمد صعيصع

مناسبة عيد المرأة لن اكون تقليديه في زف التهاني للمرآة الام الاخت البنت الاله في العراق القديم وفي ديانات ماقبل الاسلام واذ اعطاها الاسلام رفعة وتقديس لكني كوني اثاريه ساحتفل بطريقة كتبوا على الطين
وساتناول هذه الاغنيه التي ترجمت من قبل قارئ الطين الدكتور العلامة طه باقر والتي ترجمها عن الانكليزيه لان العالم صموئيل كريمر قام بترجمه الرقيم حيت وجده في متحف الشرق القديم في اسطنبول في نهاية 1951 وهو يخص الزواج المقدس بين الملك والكاهنه في احتفالات عيد راس السنه وهذه اغنيه العروس المختاره والتي تخص الملك السومري شو سن والكاهمه التي تمثل الالهه عشتار
ونورد النص العربي الذي ترجمه العلامه طه باقر عن الانكليزيه وهي بالشكل الآتي

ايها العريس الحبيب الى قلبي
جمالك باهر، حلو، كالشهد
ايها الاسد الحبيب الى قلبي
جمالك باهر، حلو، كالشهد
لقد اسرت قلبي فدعني اقف بحضرتك ، وانا خائفة مرتعشه
ايها الاسد ستاخذني الى غرفة نومك
ايها العريس دعني ادللك
فان تدليلي اطعم و اشهى من الشهد
وفي حجرة النوم ، املآى بالشهد
دعنا نستمتع بجمالك الفاتن
ايها الآسد ، دعني ادللك
فان تدليلي اطعم واشهى من الشهد
ايها العريس لقد قضيت وطر لذتك مني
فابلغ امي وستعطيك الاطايب
اما ابي فسيغدق عليك الهبات
وروحك ، انا اعرف كيف ابهج روحك
ايها العريس نم في بيتنا حتى انبلاج الفجر
وقلبك ، اعرف اين ادخل السرور الى قلبك
ايها الاسد نم في بيتنا حتى انبلاج الفجر
وان ، لانك تهواني
هبني بحقك شيئا من تدليلك وملاطفتك
يامولاي الاله ، ياسيدي الحامي
ياشو- سين يفرح فلب انليل
الا هبني من ملاطفتك
موضعك جميل حلو كالشهد ،فضع يدك عليه
فرب يدك عليه كرداء ال 0جشبان )
ضم كفك عليه كرداء (الجشبان)
انها قصيدة عناء (بلباله) من قصائد انانا

تمكنوا بعد أن تمسكنوا / موسى صاحب
تكريم القياديات الفائزات بجائزة الشرق الأوسط للتمي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3888 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6301 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
6216 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
7188 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5953 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2621 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7757 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5584 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5855 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5598 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال