الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 242 كلمة )

دعوا مسار أنهرها خاليا من لوثة التمييز! / وداد فرحان

اقول: كل الاعياد انت وكل الايام انت العيد.
الى سليبات العفة تحت شعث الاوغاد، الى الصابرات المحتسبات، المناضلات، الى السجينات في الظلام وتحت سياط الاستعباد والاستبعاد، الى المباعات في سوق النخاسة وعهر الساسة الذين ما عرق لهم جبين شرف، مرتزقة الوقت.
الى الانوثة الشجاعة التي تعادل الرجال واكثر، الواقفة مع الجمع في ساحة التحرير وسوح المقارعة مع الباطل، الى الباذلات الغالي والنفيس المضحيات بالأرواح وفلذات الاكباد للحفاظ على شرف الوطن، الى من تعرضت لانتهاك حريتها وغمط حقها واسكات صوتها.
نساء سنجار تمنين الموت تحت عجلات الحياة، وفضلنه على تحطيم أنوثتهن على يد فسقة مسوخ، اشباه رجال قادمين من العصور المظلمة.

اقول: كل الاعياد انت وكل الايام انت العيد.
تناضل اليوم المرأة في كل بقاع الارض الولود، وعلى وجه الخصوص العراقية، كي لا تغيب عن المشهد، مستمرة في تطوير ذاتها ضد كل تيارات المنع والقمع والعند والطغيان التي تعيقها من التقدم، فبدونها لا تكتمل دائرة الحياة.
انت يا اختاه، النبع الذي منه تولد الجداول، وتنساب انهار المحبة بين ضفاف الخير، أنت المحبة، صانعة النصر، الصابرة التي تقهر الخذلان أحيانا بأنينها الصامت، أنت التي منحت الوطن بدموع الشرف فلذات الأكباد، وأنت التي تزفينهم كل يوم في عرس الشهادة.

اليوم عيدك، وبك ومعك تكون كل الأيام اعياد لنا. هي دعوة الى الشرفاء لتعزيز مكانتها الانسانية في كل بقاع المعمورة. وهو نداء لإيلائها حقها ورفع شأنها ومقامها الى عنان السماء.
دعوا مسار أنهرها خاليا من لوثة التمييز وظلام التفكير وعتمة التسلط.
امنحوها الحرية أسوة بكم، وافسحوا لها مجالها شريكا لا غنى عنه، فلا حياة تكتمل دونها.

أهلا نوروز الخلود / وداد فرحان
تحتَ شعار "من نصر الى نصر.. بغداد عاصمة الاعلام ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 08 آذار 2018
  1908 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
3032 زيارة 0 تعليقات
 عائلة سافرت الى تركيا منذ اكثر من اسبوع ام وبنات اثنتان قصر ايتام عائلة شهيد ارهاب
223 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
6187 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1366 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7031 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7190 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6876 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7142 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7104 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
7093 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال