حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك

 

 

انتشرت خطابات تدعو للمشاركة في يوم عاقبوا المسلمين" في جميع أنحاء بريطانيا خلال الأيام القليلة الماضية، وفقا لتقارير. وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لنسخة خطاب يحتوي على قائمة بالأعمال العنيفة التي يمكن ارتكابها وأماكن تنفيذها. وحث الخطاب على التغني الجماعي بعبارات تحمل إدانة للمسلمين، ما دفع حقوقيين وأعضاء برلمان إلى وصف الرسالة بأنها "مزعجة". كما تتعامل قوات مكافحة الإرهاب معها على أنها جريمة كراهية محتملة. نشر الخوف وقالت منظمة "تيل ماما يو كيه"، التي ترصد الأنشطة المعادية للمسلمين، إنها تلقت بلاغات من أشخاص في برادفورد، وليستر، ولندن، وكارديف، وشيفيلد تفيد بتسلمهم هذا الخطاب. وقالت إيمان عطا، مديرة المنظمة إن هذه الخطابات "بثت الرعب في المجتمع."، مؤكدة أنها أثارت العديد من التساؤلات التي لم تكن موجودة من قبل لدى الناس الذين أبدو شكوكا حول ما إذا كانوا "في أمان، وهل يمكن لأطفالهم اللهو خارج المنزل بأمان".