الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 570 كلمة )

حدائق النفايات .. حدائق الضياع !! / عبدالرضا الساعدي

لاأعرف لماذا أصبحت الصورة بهذا الشكل القبيح في معظم مدننا ، وتحديدا في العاصمة بغداد ؟! ..
مثل هذه الأسئلة عن ظاهرة النفايات اليومية المرعبة ، تمضي وتتلاشى أحيانا بسب زحمة الأحداث التي نعتبرها جسيمة وخطيرة ، ومن ثم تعود مرة أخرى .. وهكذا ، متناسين أنها لاتقل جسامة وخطورة عن غيرها من الأحداث التي نعيشها كل يوم في هذا البلد منذ 2003 .. خطر لي هذا السؤال مرة أخرى ، خلال تجوالي صباحا ، في احدى أهم المناطق والأحياء المهمة المهملة في العاصمة الحبيبة بغداد ، الحي الذي يخبرنا التاريخ الحديث عنها أنها كانت منطقة بساتين وزراعة ، كون السكان الذين هاجروا إليها مزارعين من قرية (البتة ) في الحلة قد مارسوا الزراعة فيها ، ومن هنا جاءت التسمية الأصلية للمنطقة _ كما تروي بعض المصادر المختلفة في معلوماتها بخصوص ذلك _.
المهم في الأمر أن المنطقة أصبحت فيما بعد من أكثر مناطق العاصمة حيوية ، بل أصبحت قلبها النابض ليلا ونهارا ، ومازالت حتى اللحظة ، المنطقة التي كان أغلب سكانها من المسيحيين والفقراء والمسلمين واليهود ، كانت تمثل نموذجا مثاليا للتنوع وللتعايش الإجتماعي العراقي الجميل خلال عقود ماضية من الزمن القريب.
(البتاويين) أو البتاوين .. هذه المنطقة التي تعج بالفنادق والمطاعم والصيدليات وعيادات الأطباء والمحال التجارية المختلفة ، تمثل اليوم كارثة من كوارث البيئة في العاصمة ، كارثة إنسانية وصحية بمعنى الكلمة ، ومن يدخلها يشعر بشكل مباشر أنها بعيدة عن أنظار واهتمام المسؤولين في البلد ، وفي مقدمتها أمانة العاصمة ، يستيقظ السكان و المسافرون صباحا ويطلّون من خلال نوافذ شققهم وفنادقهم كل يوم فتصدمهم المناظر القبيحة والرائحة القذرة والألوان الكريهة بسبب تكدس النفايات المروعة ، في وسطها وأطرافها وعن يمينها وشمالها ومن فوقها وتحتها ، وكأنها منطقة مكب للنفايات في هذا العالم ، وكأنها خارج العاصمة وليست ضمن مديات خدماتها ورعايتها ، بل تشعرك باليأس أيضا ، وتتساءل أين أثر الخضرة والحدائق والأشجار والبساتين، بل أين (شارع المشجر) الذي كان يفوح بالجمال والنكهة والذوق .. نعم المنطقة تجارية وصناعية وسياحية مزدحمة بكل شي ، وأول الأشياء النفايات التي أصبحت هي الحدائق !! ، يتنفس الناس عطر (الحدائق ) هذه من الصباح وحتى صباح اليوم التالي ، بل تجد أن النفايات هناك أصبحت مصدر عيش ورزق وتجارة أساسية لبعض الناس ، هم من يتكفلون بالبحث فيها ورفع النافع منها بما يشبه (المقاولات) التي يحتكرها بعضهم ، وعلى مايبدو بعلم أمانة العاصمة التي تغافلت تماما واستسلمت لهذا الواقع المنكوب ، ولا أظن أن أي أمين للعاصمة ،منذ 2003 وحتى اللحظة ، قد تفقد المنطقة ورأى بأم عينيه جمالية حدائقها المروعة ، رغم أنهم يتفقدون المناطق االقريبة منها جدا، كمنطقة أبي نؤاس ، ويهتمون بزراعة الورد والأشجار ويقيمون الفعاليات الدعائية والاعلامية فيها ، من دون الالتفات ألى الخلف قليلا ، الى الكارثة البيئية في البتاوين.
المنطقة مظلومة ومنكوبة لأنها منطقة فقراء وامتلأت بالمتسولين والمتعبين والمرضى ، وليس هناك أي مسؤول في الدولة يقيم فيها ، مشهد الأطفال والنساء والشيوخ هناك يكسر الحجر قبل القلوب ، أما عن صورها المأساوية الأخرى المعتادة والمعروفة عنها ، ومايترتب عنها من مشاكل وسلوكيات يومية وأخلاقية تتعلق بالجريمة والشذوذ وتعاطي المخدرات والدعارة والقمار وغيرها ، فهي عبارة عن تداعيات ونتائج سياسات متتابعة مغلوطة ، وإهمال فظيع ومتعمد لهذه القطاعات المحرومة والمظلومة من الشعب ، فما الذي نتوقعه من طفل ينشأ وسط الأزبال والنفايات ولا يتمتع بأية أرجوحة مرح ولعب وتحليق ، أرجوحة وشجرة ووردة تشعره أن هواء الوطن فسيح وحضنه دافئ وعشبه الأخضر وافر ،بدلا من أن يبحث في النفايات عن أثر لكسرة خبز مفقودة ، بينما يترك الكتاب والروضة والنظافة في أزقة التيه والنسيان ، قبل أن تلتهمه دروب شاذة أخرى في طريقه للضياع .

تكلفة باهظة لخدمات بائسة !! / عبدالرضا الساعدي
تسويق انتخابي ! / عبدالرضا الساعدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 1

حسين يعقوب الحمداني في السبت، 24 آذار 2018 02:25

تحية طيبة
الحب النظافة الأنسانية وجه المتحدث ووجه يعكس الواقع ويقدم لنا أسباب الخلق والدين والثورة . والحياة هو ذاك النقاء وجمال الربوع وجمال الفضاءات التي تخطيطنا.الأنسان والقيادة أضافة لما اقدم جميعها مفقودة فمن جائوا للعراق وللمحافظات هم ليسوا عراقيين هم د اعش أيضا فكل من يمسك القيم والعدالة ليه بها هو أنسان جائع لم يشبع ولن يشبع كون غذائه يرتكز على الله
اللعب في الظلام والبحث عن حصالته وحجم مكاسبة ولذهب كل شيء للجحيم.

تحية طيبة الحب النظافة الأنسانية وجه المتحدث ووجه يعكس الواقع ويقدم لنا أسباب الخلق والدين والثورة . والحياة هو ذاك النقاء وجمال الربوع وجمال الفضاءات التي تخطيطنا.الأنسان والقيادة أضافة لما اقدم جميعها مفقودة فمن جائوا للعراق وللمحافظات هم ليسوا عراقيين هم د اعش أيضا فكل من يمسك القيم والعدالة ليه بها هو أنسان جائع لم يشبع ولن يشبع كون غذائه يرتكز على الله اللعب في الظلام والبحث عن حصالته وحجم مكاسبة ولذهب كل شيء للجحيم.
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 23 آذار 2018
  2413 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
5184 زيارة 0 تعليقات
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
5746 زيارة 0 تعليقات
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
5632 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
4645 زيارة 0 تعليقات
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
4940 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
5670 زيارة 0 تعليقات
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
4898 زيارة 0 تعليقات
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
4697 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
4497 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
4113 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال