الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 455 كلمة )

هل سينجح مقتدى الصدر؟؟؟ / علاء الخطيب

اعلان السيد مقتدى الصدر عن استعداده للقيام بوساطة بين ايران والسعودية مبادرة مهمة يطلقها في وقت ٍ غاية في الأهمية ، اذ ان المنطقة تمر بمنعطفات خطيرة ، حيث طبول الحرب تسمع بوضوح ، في ظل صراع دولي وإقليمي متصاعد . وظروف داخلية إيرانية سعودية.
و ضربات أمريكية اسرائيلة لسوريا
مع انكسارات كبيرة على الارض السورية لصالح المحور الروسي الايراني التركي.
عوامل مهمة تجعل من هذه الوساطة الصدرية مقبولة وذات حظوظ نجاح كبيرة .
فالدولتان بحاجة لمثل هذا الحراك من طرف ثالث ربما يكون مقبولا من الطرفين .
فالوضع الاقتصادي الايراني المتدهور وضغط الشارع وانهيار كبير للعملة الإيرانية في الايام الاخيرة مع استمرار الضغوطات الامريكية على ايران ، و عدم وجود نهاية قريبة متوقعة للازمة في سوريا واليمن ، بالتوازي مع تدهور العلاقات الروسية الاوربية الحليف القوي لايران التي سينشغل بمشاكله مع الغرب باعتبارها أولوية مقدمة على الوقوف مع ايران في مواجهة امريكا والسعودية، كلها عوامل تجعل ايران في وضع لا يحسد عليه ، فهي ليست بحاجة الى اطالة امد الخصومة بينها وبين السعودية ، وهذا ما نراه واصخاً في برودة الرد الإيراني على التصعيد الاعلامي السعودي المستمر, ومن تابع لقاء وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف يوم أمس في البي بي سي يرى بوضح الرغبة الخفية الإيرانية يعدم التصعيد ، لكنها في الوقت نفسه لا تريد تقديم تنازلات مما يظهرها بأنها دولة ضعيفة تستجدي التهدئة مع جارتها وخصمها العنيد السعودية .
من جانب اخر السعودية هي الاخرى. ترغب في إنهاء الازمة مع ايران بما يحفظ لها هيبتها وتصريحاتها الرنانة وتهديداتها الدونكيشوتية .
فهي متورطة باليمن الى الاذقان ، ولم تستطيع ان تحقق نصراً ولو صوريا. على الحوثيين كما لم تستطع ان تقلل او تحد من قوتهم بل على العكس أصبحت الصواريخ اليمنية تصل الرياض. وتهدد المدن السعودية مع علمها بان ايران تقف وراء تطوير قوة اليمنين الصاروخية.
ناهيك عن الوضع الداخلي السعودي
الذي يزداد تأزماً يوماً بعد يوم. . خصوصاً بعد اعتقال الأمراء وزجهم بالسجون، وانقلاب بن سلمان على المؤسسة الدينية ونشوء تيار معارض يغلي في الشارع السعودي من قبل المتشددين ، اذ ان خطوات بن سلمان الأخيرة بإقامة حفلات من النوع الذي لم يعرفه الشارع السعودي من قبل ، باستقدام الراقص الامريكي الشهير جون ترافولتا ومطربين امريكان والسماح للمرأة بحضور مباريات كرة القدم وغيرها من الاختراقات لثوابت المؤسسةًالدينية السعودية والمجتمع السعودي . بالاضافة الى وجود رغبة جارفة أمريكية بامتصاص الأموال بحجة الخطر الايراني وَهذَا ما يعرفه السعوديون تماماً .
بالاضافة الى نقطة مهمة وهي وضع العراق الحالي وتبدل المعادلة السابقة ، فقد اصبح العراق رقماً اساسياًً وليس هامشيا ً مما يعول على الوساطة من جانبه ، فلو دعمت الحكومة العراقية هذه المبادرة و تصرفت بحيادية مع الامر بغض النظر عن عدم تبنيها بشكل رسمي فسيعطيها زخماً قوياً
كل هذه العوامل وغيرها تجعل المبادرة تأتي في الوقت المناسب
وبالاتجاه الصحيح لكن هل ستبقى الظروف كما هي ام انها ستتبدل. وسيتبذل معها كل شي ء .
هذا ما هو متوقع فالأيام حبلى بالمفاجأت .

علاء الخطيب

المرشحة رقية رشيد
الكاظم كان إماماً تقياً نقياً زاهداً / احمد محمد ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 14 نيسان 2018
  2034 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
918 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
969 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
492 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1970 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5284 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1502 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2159 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
382 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
756 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
571 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال