الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 520 كلمة )

العلاقة الجدلية بين ارادة المواطن وحريته ..إلى اين؟ / فاروق عبد الوهاب العجاج

حقيقة العلاقة الجدلية ما بين حرية ارادة المواطن واختياراته في الانتخابات البرلمانية ! تجلت بشكل واضح في عمليات الانتخابات التي جرت من اول دورة انتخابية لمجلس النواب العراقي في عام 2006م- هي غياب صوت المواطن الحر فيها حيث تمكنت الاحزاب والكتل السياسية من مصادرته بطرق التضليل وشراء الذمم وباشاعة المذهبية والطائفية وبالتزوير وتزييف الحقائق ومن سياسة الاحزاب والتكتلات والتوافقات والمحاصصة السياسية في كل دورة انتخابية عامة وفي مجمل العملية السياسية التي شهدها العراق في مرحلة التحول الديمقراطي في نظامه الديمقراطي اللامركزي الجديد الذي لا وجود له على الارض اطلاقا –
كما تبين للناس كافة اذ لا علاقة للعملية السياسية بالقيم والاصول الديمقراطية لا كمنهج ولا برامج ولا تخطيط ولا خطط استراتيجية للنهوض الحضاري انما خطط واهداف مصلحية فئوية مذهبية مقيتة بالتمام والكمال ولا اثر لاي هدف وطني او مصلحة عامة لخدمة حاجات الناس الضرورية لحياتهم اليومية وفق الاصول القانونية والدستورية و كل حزب بما لديهم فرحون –
وبعد كل ما حصل من سوء الاوضاع المتردية والمعانات المؤلمة والنكبات والفواجع الموجعة بسبب سياسات هذه الكتل والاحزاب السياسية نفسها والتي تشترك اليوم في الانتخابات القادمة في 12-5 ايار-2018م وقد عدت العدة لها بما يلزم لها بامل الحصول على مقاعدة نيابية تحفظ لها وجودها ومكاسبها السابقة وما تبقى لها من ماء وجهها اليسير -
وبالمقابل لا زال البعض يتامل ان الانتخابات الجديدة سوف تخلق المعجزات والمفاجئات تذهل وترعب وتهزشعبية ومكانة تلك الكيانات الحزبية وشخوصها بوعي الشعب الذي ان امكن من اختيار الطريق الصحيح لينقذ نفسه بنفسه وبطريقة ديمقراطية شفافة ان امنت له بمصداقية - ويتوقف ذلك على مدى فهم حقيقة العلاقة الجدلية ما بين حرية الارادة لاختيار المواطن للمرشح المناسب له وبقناعته الشخصية وبوعي وادراك سليم في عملية انتخابية سليمة في المفهوم الديمقراطي حيث تعني ان حرية الارادة لكل ناخب هو حق شرعي ودستوري لا يجوز مصادرته باي وسيلة وهو من ضرورات تقرير مصير مستقبله في العملية السياسية القادمة وهي من حقوقه وحرياته المشروعة وفق الدستور العراقي لسنة 2005م
فلا معنى للديمقراطية من غير حرية ولا حقيقة للحرية من غيرنظام ديمقراطي يرعاها حسب احوال ومتطلبات ظروف حياة الناس عامة بالعدل والانصاف –
متى يكون للمواطن هذا الوعي الكامل بحقيقة هذه العلاقة الجدلية التي ترسم الطريق الصحيح له لبناء البلد واعماره وتقدمه في كل مجال- نسال في الوقت الذي تجري استعدادات واسعة في اجراء عملية الانتخابات القادمة في 12-5 ايار-2018م هل ستؤمن للمواطن حرية الراي في اختيارالمرشح المناسب لتمثيله في مجلس النواب وممارسة العملية السياسية بما يخدم مصالحه ومصلحة الشعب والوطن الواحد الموحد باخلاص ووفاء ونزاهة واستلام السلطة بصورة سلمية- كما يتطلع كل مواطن من ضرورة اثبات حقيقة رغبته في التغيير في الواقع السياسي لاصلاح الاخطاء السابقة في استعمال ارادته بحرية واعية ومدركة لاهمية صوته في اختيار الافضل من المرشحين ليضع الخطوة الاساسية في الطريق الصحيح في معالجة وتصحيح المسار السياسي لمعالج الاوضاع المتردية وبقناعته المستقلة من غير ان يتعرض لاي ضغط واكراه وبطريقة ديمقراطية شفافة وامينة – والايام القادمة حبلى بما سنرى من تنافسات وصراعات خفية تثير العجب من تصرفات لا تليق لا بالمنهج الديمقراطي ولا بالقيم الاخلاقية التي يجب ان يتميز بها المرشح لعضوية اهم مؤسس تشريعية دستورية وقانونية في البلاد واهم مؤسسة تمثل راي الشعب العراقي الذي يتامل من اعضاء المجلس الجديد الاصلاح والتغيير الذي لا يتحقق الا على ايدي نظيفة ومخلصة وعفيفة النفس وعالية الكرامة مشهودة بالنزاهة والصدق
والاخلاص’
فاروق العجاج

المرشح الصحفي صباح ناهي
علمت شبكة الاعلام في الدنمارك : الدكتور علاء الجوا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال