الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 329 كلمة )

الأرمن و"الانفضاحات النيابية"/ وداد فرحان

مرت علينا قبل أيام قليلة ذكرى الإبادة الجماعية للأرمن، والتي يطلق عليها الجريمة الكبرى أو الكارثة، والتي منها اشتق القانون الدولي مصطلح "الإبادة الجماعية" لتشرع منظمة الأمم المتحدة على ضوئه عقوبات صارمة ضد مرتكبيها، وتدعو من خلاله الى ضرورة حماية الجماعات، من خلال موافقة المنظمة في العام 1948 على اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية.

 

نقف بين هذه السطور بصمت لما جرى بين عامي 1915-1916، عندما وقفت الإنسانية عاجزة عن رفع أقل مستوى من الرحمة، في القلوب التي نفذت كارثة فظيعة، قتل فيها العثمانيون المئات من الأرمن، في عمليات إطلاق نار جماعية، وتعليق على الأعمدة، تلتها عملية ترحيل واسعة، وعزل عشرات الآلاف من أطفالهم قسرًا عن عوائلهم، وتغيير دينهم، وضمهم الى امبراطورية الرجل الضعيف.
ومهما تكن الأسباب والدوافع التي يشير اليها المؤرخون في ارتكاب هذه المجزرة الوحشية، فإن الجانب الإنساني يقف عاجزا، عن استيعاب مدى الوحشية في قتل النساء العزل والتمثيل بأجسادهن، علاوة على اغتصابهن وتعذيبهن وصلبهن على الأعمدة الخشبية في وضح النهار.
وتستمر هذه المجازر في العراق وسوريا واليمن، وأعين العالم بأوسع جماليتها لا تبصر، غاضة نظرها عما يحدث، فمثل هذه الجريمة تكررت وتتكرر كل يوم أمام مرأى الأمم المتحدة، كما قتل النظام الفاشي الصدامي الكرد في قراهم، بأسلحته الكيمياوية في حلبجة بعمليات الانفال.

 

أما الجريمة الأكبر، فهي قتل المنتفضين العراقيين عام 1991 ودفن المئات منهم أحياء في مقابر جماعية، لم يشهد العالم لوحشيتها ولقساوة تنفذها نظير.
فما الذي قامت به منظمة الأمم المتحدة؟

 

وما الذي نفذته ضمن قوانينها لردع جرائم الإبادة الجماعية؟ سوى تنفيذ إبادات جماعية أخرى، من خلال فرض عقوبات اقتصادية أضرت بالشعوب، وازدهرت من خلالها حياة منفذيها.
واستمر "الردع" بتسليم مقدرات الوطن الى ثلة من اللصوص وقاطعي الطرق، ينفذون في وضح النهار جرائم بحق الوطن، تصل الى مستوى الإبادة الجماعية، بل تزيد.
وفي الوقت الذي نحيا الذكرى الثالثة بعد المئة، لجرائم الإبادة الجماعية بحق الأرمن، ونترحم على الأرواح التي غادرت أعشاشها نحو أغصان الحياة الأبدية، تتفجر فضائح المرشحين للانتخابات، يحاول صداها أن يغطي كل خبر وذكرى، محولا الانتخابات الى مرحلة مختلفة يطلق عليها "الانفضاحات النيابية" تتجه بدفة البلاد نحو مستقبل، ربما يزيد على ما يطلق عليه "الإبادة الجماعية".

كلاهمـا الحيـاة والحرية! / وداد فرحان
من صلادة الواقع الى هشاشة الأوهام / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 نيسان 2018
  2072 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
5223 زيارة 0 تعليقات
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
5780 زيارة 0 تعليقات
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
5650 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
4673 زيارة 0 تعليقات
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
4963 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
5707 زيارة 0 تعليقات
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
4918 زيارة 0 تعليقات
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
4729 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
4558 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
4135 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال