الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 500 كلمة )

لهذهِ الأَسباب يحمِي العراقِيُّون الحشدَ الشَّعبي! / نزار حيدر


أ/ لم يعد سرّاً أَنَّ كلَّ الذين يستهدفُون قوَّات الحشد الشَّعبي إِعلاميّاً وسياسيّاً هم طائفيُّون وعنصريُّون بامتياز! فبعدَ كلِّ هذه الإِنتصارات الباهرة التي ساهمَ الحشدُ في إِنجازها بتضحياتهِ الجسيمةِ خاصَّةً في الحربِ على الإِرهابِ، لا يطعنُ بمصداقيَّتهِ ولا يشككُّ بوطنيَّتهِ وهويَّتهِ إِلّا المتضررِّين من هزيمةِ الإِرهاب! وأَنَّ من يهوِّل من تأثيرهِ السَّلبي على العمليَّة الانتخابيَّة المُرتقبة التي ستجري في الثَّاني عشر من الشَّهر القادم [مايس (أَيار)] إِنَّما يهيِّئُون الارضيَّة النفسيَّة لمُحازبيهِم لتقبُّل الهزيمة المُتوقَّعة التي سيُمنُون بها بسبب منهجيَّاتهم الطائفيَّة والعُنصريَّة المرفُوضة والتي أَنتجت الإِرهاب وتسبَّبت باغتصابِ مُدنهِم وفشلهِم في مشاريعهِم الإِنفصاليَّة!.
ب/ إِنَّ الحشد الشَّعبي هو جزءٌ لا يتجزَّء من المؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة الرسميَّة في البلاد حالهُ حال قوَّات البيشمرگة ومُكافحة الإِرهاب والشُّرطة الإِتِّحاديَّة وقد نظَّم قانون الحشد الذي شرَّعهُ البرلمان موقِعهُ وعلاقتهُ بهذه المنظُومة كما نظَّم القانون علاقة بقيَّة فصائل القوَّات المُسلَّحة ببعضِها والتي تنتهي جميعها تحتَ قيادة القائد العام للقوَّات المسلَّحة حسبَ الدُّستُور!.
وعندما يُستهدفُ الحشدَ دُونَ الآخرين ويُنعتُ بالميليشيا دُونَ الآخرين! نعرفُ الهدفَ! فلا نستغرب!.
ج/ تأسيساً على هذه الحقيقة وبالعَودةِ الى النصِّ الدُّستوري فانَّ كلَّ مَن يرفع شعار الحشد الشَّعبي أَو يتاجرُ باسمهِ وهويَّتهِ في العمليَّة والتَّنافس الانتخابي، وكذا القائمة الانتخابيَّة التي تدَّعي أَنَّها قائمةُ الحشد! إِنَّما هو يتجاوز الدُّستور وغير مُلتزم بالقانون فضلاً عن أَنَّهُ بذلكَ يَكُونُ خارجاً عن جوهر الخطاب المرجِعي الذي حرَّم توظيف كلَّ ما يتعلَّق بالحشدِ، بما في ذلك عناوينهِ، بالعمليَّة الانتخابيَّة!.
يجب على النَّاخب أَن يفضحَ [المُرشَّحين] الذين يُتاجرون بالحشد الشَّعبي وبكلِّ ما يتعلَّق بهِ في حملاتهِم الانتخابية ثم يدَّعون إِلتزامهُم بروحِ ونصِّ الخطابِ المرجعي! فالذي يكذِبُ في حملاتهِ الانتخابيَّة سيكذب بالتَّأكيد عندما يحجز مقعدهُ تحتَ قُبَّة البرلمان! فما بالُكَ إِذا كانت كذبتهُ الانتخابيَّة كبيرة جدّاً كإِدِّعائهِ بأَنَّهُ هو الذي أَسَّس الحشدُ وليس فتوى المرجعِ الأَعلى؟!.
هل هنالِك كذبةٌ أَكبرُ من الكَذبِ على المرجعيَّة؟!.
د/ باتَ واضحاً بأَنَّ إِستراتيجيَّة الرَّئيس ترامب قائمةٌ على قاعدةِ حلب البقرةِ لذبحِها في نهايةِ المطاف بعدَ أَن يجِفَّ ضرعها! وهو واضحٌ جداً في التَّعبيرِ عن هذه الاستراتيجيَّة! وإِذا كانت نُظُم القبائل الفاسِدة الحاكمة في الشَّقيقات الإرهابيَّات الثَّلاث [الرِّياض والدَّوحة والإِمارات] لا تريدُ إِستيعاب هذا الخطاب فتستغبي نفسها لهَولِ الصَّدمة وضخامة المبلغ الذي يجب أَن تدفعهُ لواشنطن [٧ترليُون] دولار! فتلك مشكلتهُم! فعدم إِستيعابهم للواقع وتجاهلهُم الحقيقة لا يغيِّرُ شيئاً!.
هـ/ يمكنُ تسمية مشروع الإِنسحاب الأَميركي وإِحلال قوَّات عربيَّة في الشِّمال السوري بـ [قفزةٍ ترامبيَّةٍ في الهواء] فهي ليست للتَّنفيذ وإِنَّما للإِبتزاز! إِذ أَنَّهُ بمثلِ هذا المشروع يسعى لخلقِ أَزمةٍ جديدةٍ بين تُركيا اللَّاعب الأَكبر هناك وبينَ الرِّياض والإِمارات تحديداً المعنيَّتان بالفكرةِ!.
وأَنَّ مَن يفسِّرها على أَنَّها حضورٌ عربيٌّ للإِشرافِ على الإِنتقال السِّلمي للسُّلطة في البلادِ بعد إِنتهاء الأَزمة إِنَّما يفترِض بأَنَّ الرِّياض مثلاً تمتلك خزيناً هائلاً من التَّجارب بهذا الصَّدد سواء في [مملكة آل سَعُود] تحديداً أَو في البحرَين مثلاً أَو اليمن!.
إِنَّهُ إِستحمارٌ للذَّات بامتيازٍ مدفُوعُ الثَّمن من البِترودُولار!.
أَما الرَّئيس ترامب فيريدُ أَن ينسحبَ من مهمَّتهِ التي فشلَ في إِنجازها أَلا وهي سحق الإِرهاب في سوريا بعد أَن فشلَ في تسويقِ إِنجازِها في العراق عندما تأَكَّد للقاصي والدَّاني أَنَّ العراقيِّين وبِفتوى المرجعِ الأَعلى التي حقَّقت التَّعبئة الشَّعبيَّة العامَّة التي أَنتجت في جانبٍ منها الحشد الشَّعبي، هُمُ الذينَ حقَّقوا الإِنتصار النَّاجز في الحربِ على الإِرهابِ!.

الأغلبية الشيعية والانتخابات المقبلة / حسام عبد ال
العمال في زمن الديمقراطية العراقية / اسعد عبدالله

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 03 أيار 2018
  2129 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12317 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
858 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7463 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8409 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7357 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7344 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7234 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9520 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8766 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8501 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال