الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 265 كلمة )

لمن يهمه الفوز / وداد فرحان

 ما بين انتخابات وانتخابات تمر أربعة أعوام، وفي كل أربع سنوات تمضي، يسجل فيها الوطن حقبة مريرة، فالأربعة الأولى سجلت تأريخا اشتد فيه لهيب أزمة طائفية أحرقت النسل والزرع، وتشتت أبناء الوطن الواحد، هائمين على وجوههم في الصحارى والوديان وعلى قمم الجبال، وكان أوفرهم حظا من حزم حقائب الوداع مليئة بدموع الحزن، حاملا همومه خارج الحدود. ثم مرت أربع سنوات أخرى، فتحت الأبواب مشرعة أمام الإرهاب، بخطة سياسية فاشلة أريد بها تقليد سياسة الرئاسة الامريكية، وأفلام هوليوودها، كي يفلح منفذها بالفوز بالانتخابات رغم ما تكبده الشعب من اضطهاد وخسائر بشرية ومادية. وجاءت أربع أخرى عجاف، اتكأ فيها الوطن على عكازة العوز وإصرار الانتصار، وفي كل أربعة تسيل دماء وترحل نوارس من ضفاف النهرين، فأي أربع سنوات قادمة يخبئها لنا القدر؟ هل من يفتينا بها؟ هل ستكون "أربْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ أربعٌ عِجَافٌ وَأربع سُنبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ"؟ إن المرحلة القادمة تتطلب استقرارا فكريا ورجاحة عقل، لنعود الى الوجود وتعود لنا الهوية الوطنية. إننا بأمس الحاجة الى معالجة ما خلفته السنوات الأربع المتكررات، بصورة رصينة وواقعية تلبي الحاجة الوطنية ضمن مرتكزات الواقع الاقتصادي. لن نحتاج الى خلط المفاهيم، ولا التداخل في الرؤى التي تزيد المستقبل غموضا، بل نحتاج الى الخبرة في إدارة الدولة، وطرائق رسم سياساتها العامة والاقتصادية منها، بعيدا عن منهجية التجربة الفاقدة للخبرة، والتي تثير الالتباس وتبتعد عن حقيقة الحاجة الفعلية لخطط تنهض بالوطن والمواطن، من بؤر العوز الى الرفاهية المرجوة. اجمعوا الوطن أيها الفائزون بمقاعد البرلمان، ولا تعتمدوا على دلالاتكم العددية التي تؤدي الى الفرقة والانفصال، فنحن شعب واحد يأبى الذل، ويستعين بمعانيه الفكرية والاعتقادية، فوق تراب واحد ممتد من الجبل الى مصب النهر، لم يعرف التناقض ولا الخلاف الذي يفضي الى التفرقة.

المقاطعون والمترددون للانتخابات / ماجد زيدان
هل سيقود انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي إلى حرب ت

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 09 أيار 2018
  2292 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
913 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
968 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
490 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1968 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5278 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1497 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2151 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
380 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
752 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
564 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال