الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 765 كلمة )

هل هذه الجيوش الإلكترونية - لغة المفلسين!؟ / عباس عطيه البوغنيم

ها نحن نعيش عالم أخر من عالمنا المدني الديمقراطي التي سوف تعلوا أصواتهم بخيبة أمل نتيجة جهل هذه الجيوش التي عصفت عبر صفحات الفيسبوك لتمرير سمومها بلغات تفتقر إلى المنهجية المؤدلجة هؤلاء لايفهمون شيء اسمه التعايش السلمي وتقديس شيء أخر أسمة صندوق الاقتراع وهنالك أصابع بنفسجية تميز بين النطيحة والمتردية وما أكل السبع منها .....

 

الجيوش الالكترونية مع دعاية انتخابية ممولة ملئت الصفحات الاجتماعية والشوارع وهذه الأموال المرصدة لتحقيق وتحريك واستمالة نبض الشارع ولو فرضنا هذه الأموال التي هدرها أصحاب القرار لو وضعت في مكانها الصحيح وعبدت الشوارع المتهالكة أو بناء مدرسة لا يريد صاحبها القربى بأصبع الناس البنفسجي ولو كانَ النائب السابق بعد فراغ دورته يعد نفسه ببناء شيء يفيد المجتمع لتكون ذكرى له بعد إفراغ عشر من جيبه لكن هيهات يكون هذا المجتمع الفرعوني ﴿ قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ ﴾ غافر: 29 دون عقاب يزلزل الساحة من تحت أقدامهم والدليل ماتفرزه صناديق الانتخابات وأن غدا لناظرة قريب.

 

عندما يصبح كل شيء في المقلوب حتى إبداء الرأي والرأي الأخر يتكون من بروز عضلات ليكون الدور العشائري هو المفصل بينهم مع تصاعد في الصراعات مع المخالف للرأي الأخر وهذه العصبية المتنفذه دون المعيار الإنساني المتحضر الذي يرى العراق بلد واحد يضم كل طوائفه المسيحي والكردي والسني والشيعي هذه الطوائف التي جمعها بسطال الجيش السابق دون طائفية وخصوم من شخوص استهدفتها هذه الشبكات العنكبوتية لتمرير سياسيين أكثر فسادا وفاشلون لتعود المحاصصة والمماصصة الحزبية التي تدور رحاها في كل فترة انتخابية دون تغيير الواقع الذي الم بالشعب نتيجة عصابات متنفذة اردات استثمار حيلها العنكبوتية لتنطلي على الشعب دون الالتفات الى القيم السماوية والقوانين الوضعية التي تترفع عنها.

 

هذه الجيوش العنكبوتية وحملات الدعاية الانتخابية وهذه الوجوه النورانية التي تنعمت بمغانم كبيرة وكثيرة طوال هذه السنوات التي مرة على عراقنا وشعبنا الأصيل جاءت لتقول انا ألافضل من كثير دون التفات الى المرشح الذي يريد أبراز نفسه هو الأفضل لكن المجتمع أمسى أكثر وعيا ودراية لمن هذا وذاك مع علم أن اغلب هؤلاء زرعوا الفتن بين ظهراني الشعب الذي يأتي كقطع الليل المظلم وهذه من المخاطر الكبيرة التي سوف تأتي عكسية بعد الانتخابات لتبث سمومها أن فشل هذا المرشح الذي لم يقدم أي شيء للمجتمع من خلال فترته المكوكية .

 

هذه الجيوش العنكبوتية سوف تمسي كحلبة رهان لتعود فيما بعد بمنصة الانبار التي عدها احد السياسيين انبارنا الصامدة وسوف يعلوا صوت السنة وغيرها من المنغصات التي تنغص العيش الرغيد وأن بات أغرب الغرائب في شعب أتلف نسيجه الاجتماعي وأصبح مستهدف من جميع القوى الحاكمة للعباد والبلاد معا مع جهل المصلح ومن هو الذي يشتمل على الخط الوطني الذي بات هو الأخر مستهلك كحال الشعب الذي لم يعي حجم المخاطر التي تعصف بهم .

 

اليوم بات التسقيط السياسي من خلال الشبكات العنكبوتية منتشرة كنار في الهشيم مع تواجد الشتم والسباب اللذان لم تطل المرشح السياسي فقط حتى الذي يرى هذا المرشح فعل عمل نوعا ما وحقق بعض الشيء لكن التصادم الهستريا ربما تصل الى عملية اغتيال ان كان هذا المدافع والذي أبدى رأيه يتحدث بصفته الشخصية مع الأسف الشديد هذا التعصب الأعمى الذي تحركه العاطفة دون الدليل الواقعي من خلال عرض برامج هادفة سوف افعل هكذا مشروع بدورتي هذه لكن لم نجد هكذا برامج انتخابية تضعها الكتل السياسية ومن يكون المراقب والمحاسب هل هو التعصب الأعمى في بلد أصبح السياسي الفاسد أكثر تحضرا عندما يذكره بفساده ليقول

................

حتى لاتكون هذه الجحوش الالكترونية التي أثرها المال العام من السياسيين الذي لاينكرون أصحاب النعمة عليهم من المال العام مع تواجد أمول الخليج التي تتدفق عليهم مع وجود بطالة مقنعة يحركها المال العام متى شاء هؤلاء ليس همهم الوطن ولا المواطن سوى مصالحهم من كيكة العراق الخصبة التي تتوزع كل أربع سنوات من جديد لذلك هذه الجحوش التي تتسابق عليهم السياسيين فهم متورطون بخلط الأوراق على المتبع الذي يرى من خلال تتابعهم الأخبار يوميا وهؤلاء أدمنا على تتابع الأخبار ليتصور حالة مأساوية ليصب نار غضبة على كتلة سين دون صاد مع العلم أن الكل مشترك في هذه الحكومة والكل تتحمل هذا الفوز أو الخسارة.

 

على الدولة أن تعي حجم المؤامرات الخارجية والتي تصبح فيما بعد داخلية من خلال دورها في التشريع للقوانين في قبة البرلمان وهذه التشريعات التي تطلق في كل يوم مع تصريحات إعلامية فسيبوكية تتصدرها هذه المواقع دون الدور الرقابي

 

.............

 

مع وجود وعاض للسلاطين يمارسون الدور الإعلامي لجميع القنوات وهؤلاء أمسى يتغنوا على ليلاهم التي تصبح بعيدة كل البعد عن الوطن والمواطن لتصبح على مقياس المحتل والسياسي الفاشل اللذان لم يتصدر بدورهم استقطاب الشعب لدحر جيوش وجحوش الشبكات العنكبوتية التي سوف تكون منصات للشتم والفتن التي لا تعرف عدوا ولا صديق لانعدام الثقة المجتمعية في بلاد السواد حتى تكون دور عشائري مسلح وهذا الدور لهم مقولة أنصر أخاك ظالما أو مظلوما لذا يتكرر هذه المقولة الشائعة حضر عمامك وحين ذلك لاينفع الندم حين مناص

في : مجريات الأنتخابات .. من زاويةٍ نصف مرئية ! /
الانتهاء من عمليات الفرز والعد اليوم في الدنمارك .

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 15 أيار 2018
  1905 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
139 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
149 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
148 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
154 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
180 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
156 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
152 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
137 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
128 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
145 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال