الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 294 كلمة )

الفلك دوار / وداد فرحان

 الشماتة فعل وكلمة تم تداولها بكثرة في الأيام التي تلت إعلان نتائج الانتخابات. وهي عبارة عن إظهار الفرح الشديد لانتكاسات بعض النواب في كسب أصوات الناخبين للوصول الى قاعة البرلمان. إن ظاهرة الشماتة متأتية من حقد وعداوة مبطنة لأشخاص بعينهم، نتيجة عدم الرضى لأداء أولئك النواب، وسوء فعلتهم وإساءتهم لصوت الناخب من خلال اهمال طموحاته الانتخابية التي وضعها في صندوق الاقتراع ولون سبابته بحبرها الأزلي. ولكوننا نختلف من ناحية التقدير لهذه الظاهرة، فمنا من يقف معها في هذه المرحلة تحت عنوان "يستاهلون" ومنا من يخالفها ويدعو الى عدم انتشارها، لأن الخاسرين في الانتخابات هم من لم يحققوا مطلبا من مطالب الشعب، أو كانوا سببا في انتكاسته وحرمانه من أبسط حقوقه، لذا كان لزاما عليهم النزول من سدة القرار، والعودة الى الوسط الجماهيري بلا ضجة، ولا تبرير سوى أن الشعب لا يريد تكرارهم ولا يتمنى إعادة تدويرهم. كنت يوما في طريق العودة الى سيدني، قادمة من طوكيو، وفي المطار، واذا بشخص أمامي مع عامة الناس، كنت قد رأيته سابقا. وعندما أمعنت النظر فيه عرفت أنه رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز السابق، الذي ضجت القنوات الإخبارية بأخبار استغلال منصبه في استلام هدية، والتي اعتبرها القانون "رشوة" ما دعا الى استقالته. بكل بساطة في اليوم التالي، عاد كما كان مواطنا عاديا، بلا سلطة وبلا شامتين وبلا اهتمام من عامة الناس، سوى أنهم يرمقونه ببعض النظرات التي تثير الاعتراض على فعلته. ما زلنا بعد عقد ونصف من التجربة الديمقراطية، نزاول سلطاتنا التي تتعدى حدود الإنسانية والنبل البشري ونتمدد بأطوالها، يعترينا التهاوي في إدراك ما يكره سماعه. إن الخاسرين في الانتخابات لم يكونوا ملائكة لا تعرف الزلل ولا ترتكب الخطأ، بل إن إيغالهم بهما أدى الى وقوعهم بما لا تشتهيه أنفسهم لهم. وبدلا من الشماتة، نطلق صوتنا للفائزين بالانتخابات أن يتخذوا العبرة ممن سبقهم فالفلك دوار، والسياسة فن الممكن.. وتبقى الحكمة تقول: لو دامت لغيرك ما وصلت إليك.

شبكة الاعلام في الدنمارك.. تهنئ الدكتور خالد العبي
تساؤلات شعبية بدون استفهام - مباحثات تشكيل الحكوم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 23 أيار 2018
  1911 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
60 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
86 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
81 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
103 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
120 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
91 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
93 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
72 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
74 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
82 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال