الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 473 كلمة )

الخزعلي .. بين الكلاشنكوف وفن الممكن / راضي المترفي

رؤيتان الاولى كانت في سنوات الاحتلال الاولى والثانية في حراك تشكيل الكتلة الاكبر بعد الانتخابات ومابين الاولى والثانية يمتد قرابة عقد من السنين . في الاولى كان في العشرينات من العمر ولايجده من يبحث عنه في باحة مسجد او حسينية او في حلقة درس حوزوي ولاحتى في مكتب يختص بشؤون مرجع وطلاب انما يجده الباحث في اماكن تسمع فيها قعقعة السلاح وازيز الرصاص يحتضن ( الكلاشنكوف ) ويقود ثلة لايهمه صغر حجمها او كبر المهم ان يلحق خسائر كبيرة بالمحتلين ويحول حياتهم في العراق الى جحيم وكان موقعه في رئاسة مكتب الشهيد الصدر (قدس) في بغداد يحتم عليه ان يجمع بين الادارة والقيادة في الميدان جلست اليه اكثر من مرة وناقشته في اكثر من موضوع فوجدته لايعتد الا بأمرين الاول ( تكليفه الشرعي ) والثاني اخراج (المحتل ) ومن ثم شطت بنا الدروب وصعد هو حربه ضد الاحتلال بعد ان شكل فصيلا مقاتلا اسماه ( عصائب اهل الحق ) تفرغ هذا الفصيل كليا لمحاربة المحتلين على مدار الايام وتصور الامريكان ان اعتقال الشيخ ( قيس الخزعلي ) سيوقف حرب العصائب ضدهم لكن فتية اهل الحق زاد حماسهم بعد اعتقال قائدهم وارتفعت مناسيب عملياتهم ضد جيش الاحتلال حتى اصبحت الحرب حربين وفي شباط عام 2009 اتصل بي اخي وزميلي الاستاذ علي الحاج والتقينا حول فكرة اصدار مطبوع لـ(العصائب ) واتفقنا وحملنا الفكرة الى الشيخ ( جاسم الساعدي ) الذي ذلل الصعاب وهيأ كل الظروف لاصدار صحيفة (المستشار ) وتوالى صدورها واصبحت من الصحف المرموقة بعدها انتقلت الى صحيفة اخرى وبقي الزميل الحاج يدير المستشار واجبر الامريكان على اطلاق سراح الشيخ الخزعلي ولم تسنح الظروف للالتقاء به الا لماما حتى مساء امس 27 رمضان على دعوة كريمة منه ومن الزميل الحاج فقررت وانا في الطريق الى مكان اللقاء ان اعقد مقارنة بعد ان استمع له بين الخزعلي الذي يقود فصيل مقاتل ويطارد قوات المحتل وبين الخزعلي الذي يتزعم كتلة برلمانية فازت في الانتخابات الاخيرة وبعد الجلوس عرفت ان البندقية منحته التجربة وصلابة الموقف وثقة القائد بدربه ونفسه ومعيته .. كان بوجه صبوح تعلوه الابتسامة بدلا من غبار المعارك يتحرك بثقة يتفرس الوجوه وتعمل ذاكرته بالسرعة التي يحتاجها اذ يستحضر الاسماء سريعا يرحب بضيوفه ببشاشة غير مصطنعة وعندما يعرض امرا يوفر معه خيارات – وهذه صفة جيدة – في السياسة والقيادة وعندما جلس في المؤتمر الصحفي كان مسيطرا على المشهد باريحية وتكلم بواقعية والمام بالواقع مصحوبا بثقة وادلة وشواهد من الاحداث التي صاحبت العملية السياسية شرح الاهداف والطموحات والاماني وذكر المصاعب والعراقيل التي يمكن ان تظهر في الطريق واستطاع ان يقنع الجميع باطروحاته وتلقى الاسئلة برحابة صدر ورد عليها بثقة لم يخفي من الحقيقة شيئا ولم يناور ولم يخادع وكان دقيقا وصارما في تقسيم الوقت وهنا اعترف ان المقارنة كانت لصالح الشيخ الخزعلي الذي رأيته يجيد لعبة السياسة كأجادته للتعامل مع البندقية لكن اللقاء مع الامين العام لعصائب اهل الحق ترك في القلب غصة .. ترى ماضر بعض الساسة الاسلاميين لو انهم تعلموا اصول السياسة وفنونها ثم مارسوها بدلا من الذي جرى خلال السنوات المنصرمة ؟.

قسم الإعلام في العتبة العلوية يقيم ندوة ثقافية تحت
مواطن يمني يُرسل رسالة تصنف بأنها الأقوي للشعب الس

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 13 حزيران 2018
  1749 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
920 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
974 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
494 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1981 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5291 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1507 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2164 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
391 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
763 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
574 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال