الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 328 كلمة )

العجوز والصغير! / وداد فرحان

على مدى سنوات طوال، كان الزعيم الكوري كيم يصف الرئيس الأمريكي ترامب بـ "أميركي عجوز مجنون"، وفي ليلة وضحاها، يتحول الزعيم الكوري من "رجل الصواريخ الصغير" الى الرئيس الـ “موهوب جدا" من وجهة نظر ترامب.
وما بين الشد والجذب بين الدولتين، لم يكن متصورا عقد قمة بين زعيميهما، بل وصل درجة المستحيل في عهد الـ “أميركي عجوز مجنون" بعدما كان صعبا عقدها خلال عقود توالى فيها ثلاثة زعماء على قصر الحكم في بيونغ يانغ.
لقد صعد ترامب "العجوز" العداء ضد الزعيم الكوري، وتكفل بتوجيه التهديدات والشتائم بنفسه، ليبادله كيم "الصغير" التهديدات ويرد على شتائمه بأسوأ منها.
فهل كان النزاع بين جيلين مختلفين؟ أم ثقافتين! أم أمتين يتزعم كل منها رجل بوعي مختلف!.


ما كان ليعقل يوما أن يصافح الزعيم الكوري من كان يصفه بـ "المختل عقليا"، ولم يخطر على بال أحد، أن عنجهية ترامب وصراخه الذي أبح صوته ضد كوريا، تتمرغ في وحل التنازل للقاء زعيمها الذي كان في الأمس "مجنون" مهددا بتلقينه درسا بالنار!.
لقد استطاع الزعيم كيم كسر شوكة العنجهية الأمريكية، عندما أيقن ترامب أن البر الأمريكي أصبح تحت مرمى الصواريخ الكورية، وأن الزر النووي موجود دائما على مكتب كيم كأمر واقع وليس ابتزازا.
هذا الواقع سارع بأمريكا الى الموافقة على عقد قمة ثنائية بين البلدين، وصفها جيفري لويس الخبير في مراقبة الأسلحة لدى معهد ميدلبيري للدراسات الدولية بالقول:
"كيم يدعو ترامب ليبرهن أن استثماره في القدرات النووية والصاروخية، أرغم الولايات المتحدة على معاملته على قدم المساواة".


لقد اهتم خبراء لغة الجسد بمحاولة الرئيس الأميركي إبداء هيمنته، بأن مد يده أولا ثم ربت على كتف الزعيم الكوري الشمالي، فما كان من كيم إلا أن أمسك بيد ترامب بقوة ونظر في عينيه قبل أن يُنهيا تصافحهما ويواجها الإعلام.
ورغم إيجابية أصداء القمة، إلا أن الزعيم "الصغير" سيبقى حذرا من الأميركي "العجوز"، خاصة أن روسيا حذرت من أن “الشيطان يكمن في تفاصيل القمة".
وانا كذلك مازال القلق يساورني بخصوص صفاء النيات وحسن الظنون، لان ترامب لا وعد له ومازال كيم صغيرا.. وعلى كل، هي بداية لإنهاء حرب باردة بين دولتين مهمتين، وأراها أسهل بكثير من حل مشاكل القوائم الانتخابية والتزوير وحرق الأصوات، في جمهورية العراق المبتلاة.

اي مثقف نريد ..؟! / بقلم: شاكر فريد حسن
قمة ترامب وکیم جونغ بین الاثارة والانزعاج / عبد ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 13 حزيران 2018
  2053 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في العراق وما بعد عام 2003 أي بعد سقوط الدكتاتورية بآلية الاحتلال الأمريكي حيث أسس نظاما س
142 زيارة 0 تعليقات
التحركات السياسية النشطة للحكومة العراقية وهذا النشاط الملحوظ في انطلاقها على محيطها العرب
441 زيارة 0 تعليقات
إنهم عصبةٌ آمنت بتشويه الوطن وتمزيق التاريخ ،فازدادوا غواية ً، يمتطون احصنة السياسة بشعارا
224 زيارة 0 تعليقات
تشكل العشيرة حيزا مكانيا واجتماعيا - ثقافيا رئيسيا في المجتمعات القديمة وبعد التحولات الأخ
345 زيارة 0 تعليقات
تتواجد شخصية غريبة في مجتمع الدوائر الحكومية، خبيثة الى درجة كبيرة وحاسدة لا يمنعها شيء من
214 زيارة 0 تعليقات
 هكذا انشغلت وكالات الأنباء ووسائل الإعلام بزيارة الحبر الأعظم في الفاتيكان إلى المرج
308 زيارة 0 تعليقات
شيء جميل ورائع أن يخطو المرء في أي عمل يقدم عليه بخطوات محسوبة ومدروسة العواقب، وأن يكون ا
341 زيارة 0 تعليقات
بعد سبعة عشر عام من الغزو الامريكي ,لوحت رغد صدام بالنزاهة وهي من عُرفة بإراقة الدماء نتيج
281 زيارة 0 تعليقات
 ماذا تريد السعوديه منا ؟ بعد ان لعبت كل وسائل غيلها، وتلونت وسائل تدميرها، من تحريض
260 زيارة 0 تعليقات
 مدينة وكانك أمام معمل إنتاج فخم لرجال تحمل دواوينها في اصطفاف مهيب، لرجال الشعر الاب
223 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال