الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 238 كلمة )

مشكلة التعليم مشكلة مهمة / فاروق عبدالوهاب العجاج

مشكلة التعليم مشكلة مهمة في كل المدن العربية واساسها وضع المعلم الاقتصادي ضعف الادارة المدرسية وضعف الاشراف المدرسي وعدم المتابعة الجدية لوضعية التعليم والهفوة بين الادارة المدرسية واباء الاسر المسؤولة عن ابنائها والمستوى المعاشي للاسرة نفسها الذي ان كان يساعدها في تامين متطلبات الدراسة والمواظبة على التدريس عوامل عديدة القت بثقلها على التربية والتعليم الذي يختصر قدرة الدولة بشكل واضح على القيام بواجباتها الاساسية المهمة الا وهي من اهمها الاهتمام بالتربية والتعليم قوام تقدم البلد وتامين شباب قادر على تحمل المسؤليات الوطنية بجدارة لازمة لتقدم البلد وتطوره
مشكلة التعليم في بلدي العراق اليوم من اكبر المشاكل واهمها يسودها الشلل في كافة مراحلها التعليمية بسبب تقصير المعلم والمدرس والاستاذ الجامعي وببسبب ضعف دور الاسرة والمجتمع وبسبب اهمال الدولة بالتربية والتعليم الجيد راح ضحيتها الطالب من الرسوب المتعمد بسبب الدروس الخصوصية وصعف الراتب للهيئة التعليمية والتدريسية وبسبب الروتين التقليدي للامتحانات البعيد عن المنهجية والتطور من غير الاهتمام والتركيز على مستوى الفهم والتفكير المبدع في منهج تربوي رصين
لابد ان تعالج الامور وان تكون شعار التربية والتعليم شعاارا تربويا سليما هدفه تاهيل الطالب تاهيلا علميا قائما على اسس منهجية متطورة لا رسوب ولا تعميم الفشل ولا خوف او تهديد باسوء مصير وتعليق المشانق لاعدام مستقبلهم على ابواب الامتحنات المدرسية العرجاء -
الطلبة ذخر الامة وقوام تقدمها وتطورها لا تهملوهم ولا تقسوا عليهم بقسوة الظالمين والحاقدين والموتورين على بلدنا بلد الحضارة والتقدم بلد العلم والعلماء وليس بلد الرسوب والفشل يا مسؤول كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته اين انتم يا رعاة التربية والتعليم
الذباب يتمتع بالحصانة الصحية / محمد صالح الجبوري
في زمن العولمة ...التيار الكهربائي أزمة أم حرب نفس

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

لظرف طارئ تواجدنا في مستشفى اليرموك ليل الاربعاء 7/12 – وما أن استقر وضع زوجي قليلا حتى جذ
5993 زيارة 0 تعليقات
سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الح
5378 زيارة 0 تعليقات
في حي العدالة /شارع الجنسية  بمحافظة  النجف الاشرف  ترقد قامة أدبية شامخة أ
6643 زيارة 0 تعليقات
أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد م
5359 زيارة 0 تعليقات
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت
5309 زيارة 0 تعليقات
مبادرة جديدة على طريق التوعية المجتمعية ، تقوم بها رابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة ب
5358 زيارة 0 تعليقات
كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية
5417 زيارة 0 تعليقات
   منذ عقود بل قرون خلت، هناك مفردات ليست جديدة على العراقيين، أظن بعضها مسموعا
5155 زيارة 0 تعليقات
تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبن
5288 زيارة 0 تعليقات
شعب ضحى وصبر ومازال يكابد متحملا اخطاءكم وفسادكم .. شعب توسلتم به كي ينتخبكم ومررتم عليه ق
5097 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال