الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 222 كلمة )

فارسُ أحلامي / مرام عطية

صاغتهُ الغيومُ البيضاءُ قمراً عالياً يسكنُ أبراجَ الضِّياءِ ، و اختارتْهُ الْحَيَاةُ نهراً عذباً دائمَ التدفقِ زرعتْ ضفافهُ بالليمونِ والنارنجِ ، أعدَّتهُ عرَّاباً لمائدةِ الحبِّ المقدَّسةِ ، وزورقاً أميناً للبائسينَ والفقراءِ، قائلةً لي : لاطريقَ إليه إلاَّ سكةُ النورِ أيَّتها الزنبقةُ الجميلةُ .
ماإن رأتهُ عينايَ حتى توهَّجَ الحنينُ، وانهمرتْ على عينيََّّ غيومٌ تلبسُ قبعةً حمراءَ ، تلاطمتْ أمواجي ، ثارتْ قرى إحساسي الجائعةُ على دكتاتوريةِ العقلِ الحجريِّ ، وبدأ الصراعُ بين الحبِّ والكبرياءِ ، بين الثِّقةِ والخوفِ فكيفَ تهدأُ ثورتي ؟ وأين الملاذُ ؟
غيومٌ سوداءُ لاحتْ في الأفقِ حذَّرتني وهي تقولُ : إياكِ أن ترتقي السَّرابَ ، فارسُ أحلامَكِ من مدنِ الخيالِ النائيةِ ،لا يقطنُ في بلادِ الحقيقةِ ، بينكِ وبينهُ بحارُ ، ولا سفينةَ تقلَّكِ إليهِ ، فاخلعي أحلامَكِ العنقاءَ ، و ارتدي يبابَ الحاضرِ .
قاطعتها غيومٌ الزَّعفرانِ وبين يديها غمارُ سنابلَ ، وبين شفتيها نبيذُ تفاحٍ ، وشرعتْ تمطرني نجومها اللاذورديَّةً ، تحملني إلى حدائقِ القرنفلِ واللافندرِ، فتخضرُّ أشجاري الخريفيةُ ، و يصهلُ نخيلي فرحاً
لبستْ غيومي البرتقاليةُ قبعتَها الخضراءَ، فرأيتُ جزراً عذراءَ تعجُّ بالَّلهفةِ لحسناواتي ، وسفناً بديعةً ، أشرعتها تناديني لمرافئَ أكثرَ أماناً، ومغانٍ أروعَ سحراً
صافحَت غيومي الزرقاءُ نوارسَ الغيومِ الخضراءِ و الصفراءَ، و لوَّحتْ بالحبِّ لمدنِ الربابِ البهيَّةِ ، أمّا أنا فقدغادرتُ معَ كناري الألقِ الأقاليمَ الرماديَّةَ ، و لبستُ غيومَ الشَّوقِ إليهِ . ياللدهشةِ !! لم أكن أَعْلَمُ أني سأرتدي القبعاتِ السِّتَ لألقاكَ .
_____
مرام عطية

من قلب البصرة / الشاعرعبد الجبار الفياض
مدينة الأفاعي / لطيف عبد سالم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 13 تموز 2018
  1889 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
1887 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
1851 زيارة 0 تعليقات
  مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح
1742 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيدي من بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
1785 زيارة 2 تعليقات
شعر: *اليس ووكرترجمة: ابتسام ابراهيم الاسديعندما ظننتني فقيرة ،كان فقري مخزياًوسواد جلدنا
630 زيارة 0 تعليقات
للانوحتى في احلاميلا اشعرُ بالحرية ابداًمحاصرة بأناسٍ لا اعرفهميقفون على باب غرفتييحاصرون
524 زيارة 0 تعليقات
متابعة : خلود الحسناوي . بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بي
4047 زيارة 1 تعليقات
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحم أفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ا
1484 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
1253 زيارة 0 تعليقات
رواية محبوكة بين الصدفة والتخطيط لتتشابه فيها الأقدار قبل الأسماء.رواية لو تركت لبطليها فق
475 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال