الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 507 كلمة )

المختبر الكوني!! / لطيف عبد سالم

تواترت الأنباء عَنْ ظهور إصاباتٍ بمرض " الحمى النزفية " فِي مناطقٍ مختلفة مِن البلاد، مع العرض أنَّ هذا المرض الوخيم المصحوب بنزف فِي بعض الأحيان، يُعَدّ مِن الأمراض المشتركة مَا بَيْنَ الإنسان والحيوان، وَلاسيَّما الدواجن والقوارض والماشية. وَلعلَّ مَا يلفت النظر فِي حزمةِ البيانات الصادرة عَن الجهات الرسمية المعنية بالأمر، هو تباين مضامينها، إذ جاء بعضها كالعادة خجولاً، ما أفضى إلى ضياع حلقات مهمة مِنْ حقيقة تداعيات هذا المرض الناجم عن فيروسات عدة، وآثاره الجسيمة الَّتِي نبشت سمومها فِي أجسام شريحة الفقراء، ولا أدل عَلَى ذلك مِن " اليوتيوبات " الَّتِي تناقلها مجموعة مِن الناشطين عَلَى قنوات التواصل الاجتماعي.


فِي اليوم السادس والعشرين مِنْ شهر حُزيران الماضي، أعلنت وزارة الصحة العراقية إنَّ فرقها رصدت رسمياً حالتين للفيروس المسبب للحمى النزفية فِي محافظة الديوانية، توفيت إحداهما فيما ترقد الثانية في المستشفى، مؤكدة أنَّ تحاليلَ مخبرية أجريت فِي " مختبر الصحة المركزي العام "، أكدت الإصابة بهذا المرض, لكن الأكثر استغرابًا هو إشارة إدارة الصحة في بيانها المذكور إلى عدم وجود علاج فعال ومباشر للتعامل مع مرض الحمى النزفية، واقتصار التدابير الوقائية للسلطات المحلية عَلَى دعوة مربي الدواجن والماشية إلى الالتزام بالإجراءات الصحية، وَلاسيَّما الاهتمام بلبس القفازات؛ بالنظر لانتقال المرض عبر الملامسة. وفي اليوم التالي، أعلن مركز الامراض الانتقالية في وزارة الصحة عَنْ تسجيل خمس إصابات مؤكدة مختبريًا بمرض الحمى النزفية - توفيت أربع منها - منذ بداية عام 2018م، مع التأكيد أنَّ العامين الماضيين لم يشهدا تسجيل اية اصابة بالمرض موضوع البحث. وهو الأمر الَّذِي يؤكد وجود إصابات بهذا المرض الفيروسي قبل الإعلان عنه رسميًا فِي الأسبوع الاخير من حُزيران الماضي !!.


ليس خافيًا أنَّ مرضَ الحمى النزفية، لم يكن جديداً عَلَى إدارة الصحة العراقية، حيث شهد عام 1979م تسجيل أول إصابة بِه فِي حادثة مشهودة تسببت فِي وفاة عدد مِن الاطباء بمستشفى اليرموك بالعاصمة بغداد؛ نتيجة إصابة مواطن مِن منطقة ابو غريب بهذا المرض، ما يعني امتلاك تلك الإدارة القدرة اتخاذ ما يقتضي مِن التدابير الوقائية حيال مواجهة ظهوره، وَأَدْهَى مِنْ ذلك تأخر إعلان الإدارة الصحية عَنْ تسجيل مفاصلها إصابات مميتة بمرض الحمى النزفية حتى أواخر شهر حُزيران، مع تأكيد الموقف الوبائي حصول وفيات به منذ بداية العام الحاليّ، فضلاً عَنْ أنَّ الأعوام السابقة شهدت تسجيل إصابات سنوية بصورة محدودة، ما يعني إلزام الإدارة الصحية القيام بإجراءات استباقية تقوم ركائزها عَلَى إعداد برامج تثقيفية توعوية، إلى جانب التأكيد عَلَى الجهات الساندة وفِي مقدمتها الدوائر البلدية تنفيذ التزاماتها حيال ظاهرة تربية المواشي فِي الأحياء السكنية ومكافحة ظاهرة الجزر العشوائي !!.


فِي وقت تأكد وزارة الزراعة - كحال شقيقتها وزارة الموارد المائية في مواجهتها لتداعيات ملء سد اليسو التركي - أنَّ الاصاباتَ الَّتِي ظهرت بمرض الحمى النزفية محدودة جدًا ومسيطر عليها، لعلَّ المذهلُ فِي الأمرِ هو دعوة " لجنة الزراعة النيابية " الكشف عَنْ الجهات المتورطة بإدخال " اللحوم " المصابة بالحمى النزفية، فبلادنا أصبحت مستودعًا لنفايات العالم مِن مختلف السلع والبضائع فِي ظل الفوضى الَّتِي تهيمن عَلَى السوق المحلي بفعل انعدام دور الجهات الرقابية وعدم محاسبة المفسدين، الأمر الَّذِي جعل بلادنا مختبراً كونيًا للرديء مِن المواد المستوردة.
ختامًا، هل بوسع لجنة الزراعة النيابية كشف ما تملكه من معلومات حول الجهات أو الأشخاص الذين تسببوا في انتشار مرض الحمى النزفية؛ نتيجة قيامهم باستيراد اللحوم الملوثة ؟!.
فِي أمان الله.

قصائد تتغنى بحب الوطن في أصبوحة أنغام القريض
مجموعة ملتقى رضا علوان تحتفي بالأديبة أيام رشيد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 2

لطيف عبد سالم في الأربعاء، 01 آب 2018 23:28

الدكتورة ميادة القمندار المحترمة
صباح الخير
أدامكِ الله تعالى سيدتي الفاضلة، ممتن لجمال مروركِ مع فائق احترامي.

الدكتورة ميادة القمندار المحترمة صباح الخير أدامكِ الله تعالى سيدتي الفاضلة، ممتن لجمال مروركِ مع فائق احترامي.
شبكة الاعلام في الدانمارك في الثلاثاء، 31 تموز 2018 12:08

بالحق اجمل ماقرات ..مقالة متكاملة ورائعة عن ذلك المرض الفتاك ..وباعتقادي كانت اداة رخيصة من قبل الحكومة للالهاء المواطن العراقي عن المطالبة بحقوقه المسلوبة..سلمت اناملكم الواعية والرصينة استاذ لطيف

بالحق اجمل ماقرات ..مقالة متكاملة ورائعة عن ذلك المرض الفتاك ..وباعتقادي كانت اداة رخيصة من قبل الحكومة للالهاء المواطن العراقي عن المطالبة بحقوقه المسلوبة..سلمت اناملكم الواعية والرصينة استاذ لطيف
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 02 آب 2018
  1753 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
3029 زيارة 0 تعليقات
أما آن للطبقة الحاكمة أن تقر بعجزها عن قيادة العراق ؟ أما آن لها أن تجهر بفشلها في توفيرال
1177 زيارة 0 تعليقات
 عائلة سافرت الى تركيا منذ اكثر من اسبوع ام وبنات اثنتان قصر ايتام عائلة شهيد ارهاب
216 زيارة 0 تعليقات
حملة أهل البيت للحج والعمرة تفتح باب التسجيل لحج هذا العام 1439هـ /عمران موسى الياسري  
4110 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
6170 زيارة 1 تعليقات
جمعية الوحدة الاسلامية بمدينة كريستيان ستاد تستضيف مدن فكشو وهلسنبوري وهسلهولهم وتكرم اطفا
2578 زيارة 0 تعليقات
إعداد وتصوير عمران الياسري Kristianstad زار مبعوث المرجعية الدينية والمشرف العام على مؤسسة
1322 زيارة 0 تعليقات
يحدثنا التاريخ ان عمر ابن سعد، كان كارها لقتال الأمام الحسين (عليه وعلى نبينا و اله السلام
1090 زيارة 0 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1357 زيارة 0 تعليقات
ماهذا اللهاث المحموم والتسقيط الذي ينفث سموم، بتكاثف الزيارات، قبيل موعد موسم الانتخابات ؟
2700 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال