الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 620 كلمة )

حب الوطن من خلال هجرة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم/ معمر حبار

تابعت خلال هذا الشهر سيد سابق رحمة الله عليه عبر "ماسبيرو" الفضائية المصرية المختصة في نشر الأبيض والأسود، حيث قال وأنا أسمع له لأوّل مرّة وأراه لأوّل مرّة عبر المشهاد: حين هاجر سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، اتّجه إلى مكة وقال: "ما أطيبكِ من بلد، وأحبَّكِ إليَّ، ولولا أن قومى أخرجونى منكِ ما سكنتُ غيرك"، ثمّ راح يشيد بمكّة وعلى أنّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم يفضّلها على غيرها من الأوطان، وعليه أقول:

موقف سيّدنا رسول الله صلى الله عليه من مكّة يدل على حب الوطن وليس حب مكان بعينه، أي لو بعث سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم في مكان آخر لقال نفس الكلام ونفس الحنين.

سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم ولد بمكة، وحاربه أهل مكة، وطرده أهل مكّة.

سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم بنى دولته في المدينة ولم يقم دولته في مكة وهي التي فتحت له طواعية، وتمنى أهلها أن يقيم معهم وكان باستطاعته أن يفعل ذلك ولم يفعل.

مخاطبة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم لمكة، كان يقصد به حب الوطن أي الوطن الذي يسكنه الإنسان، ومكة بالنسبة لسيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم هي موطنه الأصلي، وطبيعي جدّا أن يحنّ إليها و يأسف لفراقها ويتمنى عودتها فتلك طبيعة أيّ إنسان، وطبيعي جدّا أن يحنّ لوطنه ويأسف لفراقه.

سئل سيّدنا الإمام مالك رحمة الله عليه ورضوان الله عليه: هل مكة أفضل أم المدينة؟ فأجاب: المدينة أفضل لأنّها تضم سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم.

حين دخل سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم المدينة، ظلّ يدعو للمدينة وأهل المدينة بكلّ خير، ما يدل على أنّ المدينة هنا تعني الوطن الذي يسكنه الإنسان، وكلّ وطن يسكنه الإنسان يتطلّب منه الدعاء له. ودعا للمدينة باعتباره وطنه الذي انتقل إليه واستقرّ فيه، أي كغيرها من الأوطان التي تستحقّ الدعاء من أهلها وساكنيها.

بين يدي الآن كتاب " ترغيب أهل الإسلام في سكنى الشّام"، لسلطان العلماء سيّدنا العزّ بن عبد السّلام رحمة الله عليه ورضي الله عنه وأرضاه، تحقيق الأستاذ: إياد خالد الطباع، دار الفكر الجزائرية، ودار الفكر اللبنانية، ودار الفكر السورية، من 49 صفحة. ولم يقل أحد أنّ "الشام" أفضل من كذا وكذا. وما يلفت الانتباه أنّ سيّدنا سلطان العلماء حين تحدّث عن فضائل الشام كان مقيما بمصر ولم يتعصّب للمكان الذي كان يسكن فيه ولم تنسه فضائل مصر عن فضائل الشام.

ويمكن للقارئ أن يجمع أحاديث سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم التي قالها في الطائف، واليمن، ومصر، وغيرها من الأماكن في كتاب يسميه "فضائل الأماكن لدى سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم" ، كما فعل الحافظ الإمام البيهقي رحمة الله عليه ورضوان الله عليه في كتابه "فضائل الأوقات".

هجرة المسلمين الأولى كانت للحبشة ولم تكن يومها مسلمة، والهجرة الثانية كانت للمدينة حيث سيطرة اليهود على أسواق وتجارة وذهب المدينة واضحة جلية، ما يعني أنّ الهجرة لمكان بعينه لم تكن لذاته إنّما كانت لتوفر المكان على الأمن والاستقرار وحفظ النفس والمال والعرض، ولو كان مكانا آخر أشدّ أمنا واستقرار وحفظا لهاجر إليه سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم.

صاحب الأرض لا ينازعه أحد في حبه لوطنه، ولا يحقّ لأحد أن يستنكر عليه ذلك، وكلّ يرى أنّ وطنه أحسن وأفضل.

صاحب هذه الأسطر لا يتطرّق أبدا إلى المفاضلة بين الأماكن، فكلّ من ولد في مكان من حقّه أن يراه أفضل الأماكن، ومن الواجب على الآخر أن يحترم شعوره تجاه وطنه ويعزّز شعوره إن استطاع إلى ذلك سبيلا. ونظلّ نحترم كلّ إنسان - أقول إنسان - يحب وطنه ويدافع عنه ويحنّ إليه، وحفظ الله أوطان العرب والمسلمين جميعا. ويظلّ صاحب الأسطر يحنّ لوطنه الجزائر دوما، لأنّ فضلها عليه عظيم وكبير، ولا يمكنه بحال ومهما قدّم لها أن يعيد لها معشار فضلها عليه.

ما لفت انتباه القارىء المتتبّع وهو يقرأ فضائل بعض الأماكن، أنّ الذين أحرقوا سورية الحبيبة من الأبناء والجيران والغريب والعجم، كانوا يعتمدون ويكرّرون أحاديث سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم في فضائل الشام.

الاعتقالات السياسية لدى العرب والعجم/ معمر حبار
العيد.. زواج و كوليرا / معمر حبار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 18 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 10 أيلول 2018
  1155 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

أما آن للطبقة الحاكمة أن تقر بعجزها عن قيادة العراق ؟ أما آن لها أن تجهر بفشلها في توفيرال
1141 زيارة 0 تعليقات
حملة أهل البيت للحج والعمرة تفتح باب التسجيل لحج هذا العام 1439هـ /عمران موسى الياسري  
3967 زيارة 0 تعليقات
جمعية الوحدة الاسلامية بمدينة كريستيان ستاد تستضيف مدن فكشو وهلسنبوري وهسلهولهم وتكرم اطفا
2527 زيارة 0 تعليقات
إعداد وتصوير عمران الياسري Kristianstad زار مبعوث المرجعية الدينية والمشرف العام على مؤسسة
1248 زيارة 0 تعليقات
يحدثنا التاريخ ان عمر ابن سعد، كان كارها لقتال الأمام الحسين (عليه وعلى نبينا و اله السلام
1036 زيارة 0 تعليقات
ماهذا اللهاث المحموم والتسقيط الذي ينفث سموم، بتكاثف الزيارات، قبيل موعد موسم الانتخابات ؟
2638 زيارة 0 تعليقات
تواترت الأنباء عَنْ ظهور إصاباتٍ بمرض " الحمى النزفية " فِي مناطقٍ مختلفة مِن البلاد، مع ا
1710 زيارة 2 تعليقات
في مثل هذا الوقت من كل عام، تحيي أستراليا أسبوعا للاجئين، هدفه نشر الوعي والتعريف بالظروف
1070 زيارة 0 تعليقات
* شاعر يخرج من دوره المعلن إلى الخفيبنظرة عميقة عبر الحقب التاريخية نلاحظ أن الشعر يعد معا
1309 زيارة 0 تعليقات
الصباح هنا مُتَغَيِّر ، مسؤول بعده عن يوم دون أن تكون حائر، برنامج متحكِّم فيك وسط عقلك طو
940 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال