الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 473 كلمة )

إلى سفراء الحقِّ والجمال / مرام عطية

حمل الأدبُ قضايا الإنسانِ همومَهُ وأشواقهُ ، رفعَ على كاهلهِ أحلامَ المجتمعاتِ بغدٍ أفضلٍ منذ بدءِ التاريخِ ووجودِ الحرفِ ؛ فكانَ صوتَ المظلومين واليتامى المقهورين ، صارَ نبضَ العشاقِ والمحبين ، بقي صرخةً مدوِّيةً في آذَانِ الحكامِ والمتسلِّطين منذ عهدِ الإقطاعِ والبرجوازيةِ

قبلَ أن تنشأ المنتدياتُ والنوادي التي تتصدَّى للظلم والقهر في مطلع النهضةِ في القرنِ العشرين ، فحملَ مشعلَ الثورةِ على المحتلين والطغاة في بلادنا والعالم ، فأدب فيكتور هيغو كان رائداً في إشعالِ نار الثورة الفرنسية وروايته ( البؤساء )كانت بذرةً خصبةً للثورة على الإقطاع والكهنةِ الذين لبسوا عباءة الدين وهم منه براءٌ ، و كان من سنابلَهُ تمثالُ الحريةِ العظيم في فرنسا ، ومنه إلى العالم أجمع

وبات معروفاً لدى الإنسان المثقفِ أنَّ تقدمَ الأمم يعزى إلى كوكبةِ أدبائها و مفكريها ( ألم يقال :

الأدباء هم مكتشفوا العالم الذين لم يعترف بهم )

يقرؤون بعيونٍ فاحصةٍ الواقعَ يتنبَّؤون ماسيقعُ ، يحذِّرونَ من المصائب والويلات قبل أن تقعَ ، كما استشعر الشاعر محمد مهدي الجواهري اغتصابَ فلسطين من قبل الصهاينة مستنداً إلى معطياتٍ تاريخيةٍ وقرائنَ ماديةٍ ومعنويةٍ من الحاضرِ في قصيدتهِ ( فلسطين ) قائلا :

لو استطعتُ نشرَ الحزنَ والألما على فلسطين مسوداً لها علما

سيلحقون فلسطيناً بأندلسٍ ويعطفون عليها البيت والحرما

وكذلك عاشَ الشَّاعرُ أمل دنقل إرهاصاتِ الواقع العربي بشعورهِ بنكسةِ حزيران قبيلَ وقوعها ؛لأنه يملكُ روئً مستقبليةً يستشرفُ بها آفاقاً من عالم الغدِ قبل حدوثها في قصيدتهِ ( البكاء بين يدي زرقاءِ اليمامةِ ) قال :

أيتها العرافةُ المقدَّسةُ

جئتُ إليكِ .. مثخناً بالطعناتِ والدماءً

أزحفُ في معاطفِ القتلى وفوقَ الجثثِ المكدَّسةِ

منكسرَ السَّيفِ ، مغبَّرَ الجبينِ والأعضاءِ

أسألُ يازرقاءْ

...الخ

و يقاسُ التقدمُ عند الأممِ بعدد الأدباء والمفكرين الباحثين فيها ، فهم مَنْ يحملون رسالةَ الحقِّ والجمالِ والحبِّ للجيل الناشئِ وينثرونَ في ثرى العقول بذور الخير والحبِّ في أدبٍ إنسانيٍّ راقٍ

تتغذَّى عقولُ الأطفالِ بمعانيهِ وترتقي أفكارهم بمبادئهِ يرشفون القيمَ والأخلاقَ الرفيعةَ من رواياته وأشعارهِ التي تحملهم إلى جنائن الغدِ المشرقِ وترسم لهم أوطاناً من مدائنً الخيالِ ، فتمدَّهم بالعزيمة والقوةِ ، بالتصميم والمتابعة لتحقيقِ أحلامهم السعيدة كما ارتقت الأمم الأوربية وحققت سبقاً علمياً وحضارياً

بوركتم ياقناديلَ الوطنِ الوهّاجة أينما كُنتُم على ثرى بلادي تنشرون الألق أو تفترشون المغتربَ

بأشعار الحبِّ والعدل والسلامِ

سفراءُ الوطنِ وحماتهُ أنتم في الداخل والخارج

جيشٌ إلكتروني أو حقيقيٍّ ، محرقةٌ لفتاوى الظلامِ

تحملون خوابي الأبجديةِ وسلالَ الضادِ في لغةٍ حملتْ حضارةَ أوغاريتَ للعالم منذ بدءِ الدهر

لغةٍ تتجدَّدُ بأقلامِ مبدعيها ، وتغدقُ الدُّنا بالرطبِّ

احملوا لوحاتِ الأدبِ الرفيعِ والفنِّ السامقِ باللونِ والحرف ، بالريشةِ والقلمِ إلى مراقي الأممِ شرقا وغرباً ، شمالا وجنوباً .

حرِّروها من تسلُّطِ الأفكارِ العقيمة ، نقُّوا حنطتها من الزؤوانَ الذي يبذرُ الحروبَ والمهالكِ .

نعم الحرفُ بأيديكم معولٌ يهدمُ قلاعَ الجهلِ

يهزمُ إمبرطورية الظلمِ العقيمةِ، ويرفعُ صروح العلم والفن

فليبقَ الحرفُ على صفافكم مدرسةً حضارةٍ وفكرٍ علمانيٍّ ، أكاديميةً تعلِّمُ أبناءها الذائقةَ الرفيعةَ والفنَّ الحقيقيًّ

شكراً لكم سفراءَ الضادِّ أينما حللتمْ

شكرًا لكم أحبتي فأنتم ورودُ الجمالِ والحبِّ وبأقلامكم سيزهرُ السلامِ .

______

مرام عطية

إلى جراح الحسين / احمد الخالصي
الكوادر التربوية والتعليمية في النجف تشارك في إحيا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 19 أيلول 2018
  1326 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9541 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
5233 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9530 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9334 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
5212 زيارة 0 تعليقات
أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4621 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6251 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4888 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5365 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4747 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال