الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 155 كلمة )

آه لو تعلمون ما البصرة ومَن هم أهلها / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

طيبون..

طيبون، وقلوبُهم أنبياءُ اللحظةِ
معراجيَ وكوثري
كيف أفصلُ الوردَ عن رحيقِه
الماءَ عن لونهِ
الرَّعشةَ عن القُبلةِ
السُّهادَ عن جفنِهِ!
مَن قِبلتُها النَّخلةُ لا تستكين
أي فيحاءُ الأملِ
كلُّ السُّقوفِ عاريةٌ
ايَّتُها الآية العظمى واليقين
صمتُكِ يلمعُ
كما أهلُكِ في تواضِعِهم
إن متُّ لن أرضَى بغير سعفِكِ كفناً
تتطهرُ خطايايَ بشطكِ
الشَّوقُ يعصفُ بنوافذي
ولا اتجاهَ إلاَّكِ
منذ ان همستْ بأذني القابلةُ
اهتز النهرُ في روحي طرِباً
وأرضعني ثديُ ضفتِها الملاك
جلسَ العشَّاقُ يباركون لأمّي
وردةُ الجوري،
سُكرُ الكسلةِ
والناقرون على الدّفوف
كان المشهدُ نافذةً
من وقتها قالوا:
متطرفةُ العشقِ
لو يُدركونَ وجهَها
لتطرفوا إجلالاً لها
حين تسلقتْ ضحكتي الدَفلى
كان اللهُ يراقبُنا بنورِهِ
ويُبعدُ السَّهوَ عن جنينِ الحدائقِ
كلُّ الجراحاتِ ترتديكِ لتشفى
الأنهار أولادٌ صغارٌ قربَ شطِكِ.
متواضعون طيبون،،
وظلالُهم شرفةُ التفاحِ والبمبر!!
أرفرف ُمثلَ فراشةٍ
لم أطرْ مطلقةَ الأجنحةِ كما أنا الآن
تعبتْ يدي وهي تكتبُ سنواتِها
منذ أن قطعَ شريانَها الرَّحيلُ
كلَّما بدأتُ بحرفٍ
انتهيتُ بكِ
الخطى ناقصةٌ
يا كلُّ عناويني
مازلتُ رفيقةَ السَّواقي
لفّيني بالجِريدِ وتشهَّدي
بفقراءِ مدينتي
بشهدائِها والمتعبينْ
دوري حولي عاشرةً وأخرى
فأنت شِفرةُ التحوّلِ
ليتنفسَكِ من أرادَ النَّقاءَ لصدرِهِ
جُننتُ،، ليكنْ
فالمعجزاتُ ترتقي بالجنون
دعيني أتهجَّاكِ أيتها المغفرة
الأطفالُ بسطوا أذرعهم
وملائكةُ المقاهي
طيورٌ تغنّي.
لم أكنُ مخطئةً
حين أطفأتُ الكونَ
واتَّقدتُ بكِ.
أنصتوا،، للنَّخلةِ قلبٌ ورئةٌ
فكونوا خفةَ تلكَ الآلهة.
أيُّها المصلَّون،
عن ماذا تبحثون
تُربتُها إمامٌ صالحٌ
طوفوا وانذروا.

رسالة إلى سيد الشهداء / علاء الأديب
اكاديمية البورك للعلوم تمنح الطالب سردار صابر شها

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4756 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4992 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5466 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4850 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
5140 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
5351 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
4344 زيارة 0 تعليقات
يفتش عن الحياة صباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
4408 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
4696 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغتراب من نكون نحن تفوح رائحة العفن في كل مكان دم هابيل مازال ينزف قابيل
4250 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال