الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 818 كلمة )

متى غبت عنا سيدي فودعناك / عباس عطيه عباس أبو غنيم

كل أرض كربلاء وكل يوما عاشوراء في هذه المرحلة من مراحل ذكرى معركة الطف الخالد معركة الخلود السرمدي الذي خاضها الأمام الحسين مع قلت المناصرين وخذلان القوم له ولصحبه الكرام هذه الفاجعة التي أفجعت المسلمون بها نتيجة طغيان بني أمية وتعسفهم في الظلم والفساد .
 
في كل يوم نجد علم ينصب لذكر معركة الطف لما تتجسد بمبادئ الحرية والكرامة التي فقدها أرباب الكراسي لتنهج ظروف كظرف بيعة بني أمية في فترت حكمهم مع ظرف تسلطهم وتشبثهم في كرسي الخلافة مما أدى إلى ظلم شريحة كبيرة من المسلمون في بقاع الأرض اليوم ينتهج ساسة العراق نهج السابقون والتعدي على الشعب نتيجة جهلهم في عواقب القوم السابقين .
 
 
 
أن الثور التي انتهجها الأمام الحسين وصحبة ضد ولاة الجور والطغيان لم تنتهي في فترة استشهاده أو استشهاد صحبه وبنيه بل هي باقية إلى يوم الوعد الموعود هذا العهد الذي لم يزل يضع أرباب الطغيان اللا منتهي وكل من يفعل ذلك ((لِّنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ۚ وَمَن يُعْرِضْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَابًا صَعَدًا (17)سورة الجن )) مع علمهم أن الحسين أبن بنت رسول الله وهو سبط من الأسباط وسيد شباب أهل الجنة لكن البغض والكراهية التي انتهجها أرباب السلطة منذ الانقلاب أول عمد إلى قتل البقية الباقية من ال بيت محمد (ص).
 
شرع معاوية بن أبي سفيان بأخذ البيعة من جميع الأمصار لولده يزيد رغم فسقه متهتك في المعصية غريب الأطوار لكن القيادة أمرت ((  فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (54)الزخرف  )) هؤلاء الذين قضوا حياتهم في القتل والتهديد والوعيد تارة لعقيدتهم المنحرفة في تماديهم وشل حركة الإصلاح في جسد الأمة الواحدة وإسكات كل مناوئ لحكمهم ومن هنا نجد أغلب كتاب السير والحديث يرون الإمام الحسين وغيره من رواد الإصلاح هم خارجون على الحكم وخير دليل الاستفتاء الذي خرج من قاضي قضاة الكوفة شريح القاضي ومن هنا نجد المحاور التي نفذها بن مرجانه والقاضي شريح حول استهداف الإمام الحسين بأنه باغَ وخارج عن إمام زمانه وهذه المفارقة نجدها في كل زمان ومكان من الحكومات التي تدعي الديمقراطية في الحكم .
 
يزيد شارب الخمر يعصر الو دكا أمسى خليفة المسلمين وأبن بنت الرسول محمد (ص) خارجي وخارج على القانون هؤلاء بني أمية أرادوا النيل  من بيضة الإسلام وهذا نجلهم يزيد الملعون الفاسق في فترت حكمه قتل الأمام الحسين وأهل بيته وصحبه في معركة الطف وبعدها سبى المدينة وقتل القراء وأفضى إلف باكر وغيرها الكثير ومن بعهدها ذهب إلى مكة الحرم الأمن  واحرق البيت وضربها بالمنجنيق هذا الدين الذي لعب به ال أمية ترى أي شيء افضع وأتعس لهؤلاء البغاة الذين لم تزل إعلامهم ومرتزقتهم تطبل لنشر ثقافة القتل والتشريد وكما هي ثقافة الحاد اللذان باتا سريعة الانتشار كالنار في الهشيم نتيجة جهل الأمة في عملية الوعظ والإرشاد .
 
أن عملية الوعظ  والإرشاد التي تحققت على مدى العصور ونشر مفاهيمها التربوية نتيجة دماء سكبت ليحل محلها نصر كبير أراد منه الأمام الحسين شعلة وضئاه تنير درب المجاهدين الذين يرون في دمائهم الزاكية تخلد الشعوب المستضعفة جاءت الحركة الإعلامية المتمثلة بالنهوض وتجلي الأمام السجاد الذي خطب خطبته الأولى في قصر الأمارة بعد شهادة الحسين وصحبه وأهل بيته الميامين وسبي أل محمد ونقلهم اليه هذه المرة يتراوح  التجلي الفكري وقيادة الأمة بين الأمام السجاد وعمته الحوراء زينب (عليهما السلام ).
 
اليوم عنوان النهضة الحسينية ركزت قواها على مرتكز واحد هو الإصلاح في امة جدة وهذه النهضة سوف تجري دماء زواكي توقظ الأمة من نومها العميق مع وجود مصالح مشتركة بين الراعي والرعية ومن ضمن هذه المصالح ما صرح به ابن سعد بقصيدته النونية فأنشد
 
فوالله ما أدرى وإني لصادق *
 
أفكر في أمرى على خطرين أأترك ملك الري والري منيتي *
 
أم أصبح مأثوما بقتل حسين حسين ابن عمى والحوادث جمة *
 
ولكن لي في الري قرة عيني يقولون إن الله خالق جنة *
 
ونار وتعذيب وغل يدين فإن صدقوا مما يقولون إنني *
 
أتوب إلى الرحمن من سنتين وإن كذبوا فزنا بدنيا عظيمة *
 
وملك عقيم دائم الحجلين وإن آله العرش يغفر زلتي *
 
ولو كنت فيها أظلم الثقلين ولكنها الدنيا بخير معجل *
 
وما عاقل باع الوجود بدين
 
عندما يكون اعتقاد ناقص تجد اليوم كثيرون مما يعتقدون هذا في المجتمع منهم ساستنا الميامين الذي جعلوا من جهادهم وقتالهم لتحقيق النصر المؤزر على حكومة لا تعرف الرحمة الا بالبطش حكومة البعث جاءوا الإخوة المجاهدون الذين تشهد لهم سواتر الجبهات كيفية المنازلة والعبور لأجل إسعاد أهلهم وجماهيرهم الذين ينتظرون الأمل المنشود على أيديهم جاءوا وليتهم لم يأتوا لا محبتا بحكومة البعث لكن محبتا بهم لما نشهده منهم يوميا من سن قوانين تخدم مصالحهم الشخصية وما قانون رفحاء وغيرها من القوانين التي بات وباء على الشعب المسكين .
 
هذه الرسائل التربوية التي عشقها خدام الحسين يوميا في مواكبهم وهيأتهم نجد لذت العيش الرغيد هذه المجالس التي تنصب للوعي والإرشاد دليل حيرة الناس من ظلم وجور السلاطين وحكام الجور في البلاد الإسلامية وخير دليل على الظلم ما يقع في الشعب اليمني والسوري وفي بلاد مابين النهرين هؤلاء مرتزقة عاثوا في الأرض فسادا لذا نجد الصيحة المدوية التي خرج بها الحسين بن علي (عليهما السلام )الحل الوحيد لنيل الشعوب المستضعفة حريتهم بإصلاح النفس أولا ومن ثم الأهل.
 
سبتان في نقابة الصحفيين ولكن! / عباس عطيه البوغنيم
عاما واحدا بشبكة الإعلام في الدنمارك / عباس عطيه ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 16 تشرين1 2018
  1382 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

  ( يظن الناس هداية البعض وظلال البعض نصيب وقدر من الله ) دعوني أعلق وأقول آمنت بالله
1550 زيارة 0 تعليقات
مشروع تشكيل الحكومة إلكترونيا من دون أن يكون للأطراف السياسية دور في اختيار وزرائها باستثن
1283 زيارة 0 تعليقات
  (( لقد أخبرنا الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز ( القرآن ) وهو جزءا من كتاب و
135 زيارة 0 تعليقات
آل سعود هم في الحقيقة اصبحوا اعداء الاسلام والمسلمين مهما تظاهرون بالظهار بالاسلام فهم في
644 زيارة 0 تعليقات
مهما قرأ الإنسان الأدب العربي بشقَّيه النثري والنظمي وقلب في سجلات التاريخ وتنقل بين صفحات
3079 زيارة 0 تعليقات
إعتدت منذ أن استقر القلم بين أناملي منذ عام 1981م وحتى يومنا هذا حيث يصعد النفس وينزل، أن
6522 زيارة 0 تعليقات
سألني أحدهم: أراكَ تتذمر كثيراً من الوضع السياسي والحكام! ماذا تريد؟فأجبتهُ: أريدُ علياًفق
2359 زيارة 0 تعليقات
مِن المعلوم أنَّ الإسلامَ انتشر في مشارق الأرض ومغاربها، بعدةِ طُرُق، مِن أهمها: الفتوحاتُ
1888 زيارة 0 تعليقات
محتوى الخبر او المقال] تحتوي هذه الواقعة العظيمة الكثير من التراث الأدبي الذي يفوق الخزين
6195 زيارة 0 تعليقات
شهد المركز الحسيني للدراسات في العاصمة البريطانية لندن مساء 23 أبريل نيسان 2018م، مهرجانا
2426 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال