الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 231 كلمة )

حكومات تصريف اعمال إلى متى؟ / فاروق عبدالوهاب العجاج

تعودنا ان نعيش ونتعايش قسرا طيلة خمسة عشر عاما مع حكومات تصريف اعمال وليس حكومات بناء واعمار وتنمية بشرية او مجتمعية او اقتصادية او امنية والاكثر من ذلك لم تقم بالمحافظة على تامين ابسط مستلزمات الاعمال
اللازمة للحياة المجتمعية وتامين الاستقرار ومستلزمات الدولة الرسمية على اقل تقدير وهو من واجبات حكومة تصريف الاعمال انها كانت من خلال مواقفها السلبية عاملا مساعدا لاشاعة الفساد واستشرائه في عموم الاجهزة الرسمية وغير الرسمية واحداث الفوضى الامنية وتعرض حياة الناس للاخطار من جرائم القتل والخطف والتعدي على حريات الناس الابرياء وعلى حقوقهم المشروعة وعلى ممتلكاتهم ومساكنهم ومن عمليات التهجير القسري والنزوح الاضطراري هربا من خطورة عمليات العصابات المسلحة المنتشرة في البلاد عامة لاهداف متعددة لا حصر لها قد طوقت حياة المواطن بوابل من التعديات الاجرامية طيلة خمسة عشر عاما إلى جانب ضيق العيش ورداءت الخدمات وبطالة الشباب عن اي عمل وفقدان مجالات طموحاتهم المشروعة وهم امل مستقبل البلاد المنشود وهيمنة مافيا الفساد على الاوضاع العامة في البلاد وسير الامور وفق قوانينها الخاصة وفي اي مرفق كان في البلاد – لم تكن من خلال مسيرة العملية السياسية لدينا حتى حكومات تصريف اعمال بالمعنى الصحيح وانما حكومات مصالح حزبية وفق تنظيراتها الخاصة وليس لها بعد وطني محسوس في اي مرفق عام او شعبي كان-وهل سنرى من جديد حكومة تصريف اعمال اخرى تعمل على نمط سابقاتها ويستمر الشعب في معاناته من غير حلول لها والى متى تستمر هذه الاوضاع في بلاد الرافدين وبلاد الثروة النفطية وبلاد الحضارات التاريخية -----؟

مستشار أردوغان: من هو المسؤول السعودي الذي أمر بقت
مطالب بالتحرك لمنع بيع آثار نينوى في مزادات عالمية

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
86 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
104 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
99 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
115 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
140 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
104 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
111 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
91 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
88 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
93 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال