الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 814 كلمة )

هل قتل الحسين (ع) ثلاثاً ؟ / عباس عطيه أبو غنيم

لعل العنوان ملفت للنظر في بداية الأمر وهل حقا امامنا الحسين قتل ثلاثا كما يصور لنا الشهيد مطهري ( رحمة الله ) استشهد الأمام الحسين ثلاث مرات الأولى على يد أصحاب يزيد لفقده جسده والثانية على يد أعدائه الذين شوهوا حركته وأساءوا له واما الثالثة فهي الأصعب في نظري عندما استشهدت اهدافة على يد أصحاب المنابر فمن هنا نجد الكثير ممن روجوا الاساءه له علما او دون علم .


أن حركة الأمام الحسين حركة أصلاح لأمة جدة المصطفى الذي قال في حقه وحق اخية هذان إمامان أن قاما وأن قعدا وهما سيدا شباب أهل الجنة ومن خلال هذه الأحاديث نستنتج أن الحكم الأموي لا يريد أن ترجع الأمة مجدها التليد وتعيش السعادة الأبدية فعمد معاوية لجعل ابنه الفاسق وريث الحكم من بعدة وهذا العمل تصدى له أمامنا الحسين وصحبة وأهل بيته بكل صلابة لجعل منبر الحرية كربلاء الإباء والتضحية والفداء واما الطرف الأخر فهو حكم عسكري امتاز من جهة العدد والتسليح كفتا أرجح مما جعل النصر حليفهم .
واما الثانية فهم أعدائه الذين يرون الحسين خارجي متستر بجلباب الرسالة وما هو من اهلها فلذلك عمد الحكم الأموي بتشويه كل مسار حركته الميمونة وجعلها تحت إطار ضيق لدس كثير من الروايات الضعيفة اما مد جائر من كتبة التأريخ الذين يرون مصالحهم المادية فوق كل اعتبار وما وصل الينا منهم الكثير والكثير من الاسرائليات الذي اعتمدت عليها اعتمادا كليا في نهجهم الخاطئ والمنحرف لتستمر دولتهم وملكهم العضوض .


اما الثالثة فهي التي تجعل من إمامنا الحسين مكسورا يتخطفه الطير في واقعة كربلاء يلتمس الكثير من الأمور بذل ومهانة والعياذ بالله الحسين الذي خرج من مكة إلى كربلاء وهو يقول (الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ مَا شَاءَ اللَّهُ وَ لَا حَوْلَ وَ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ، صَلَّى اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَ سَلَّمَ.خُطَّ الْمَوْتُ عَلَى وُلْدِ آدَمَ مَخَطَّ الْقِلَادَةِ عَلَى جِيدِ الْفَتَاةِ وَ مَا أَوْلَهَنِي إِلَى أَسْلَافِي اشْتِيَاقَ يَعْقُوبَ إِلَى يُوسُفَ، وَ خُيِّرَ لِي مَصْرَعٌ أَنَا لَاقِيهِ، كَأَنِّي بِأَوْصَالٍ يَتَقَطَّعُهَا عُسْلَانُ الْفَلَوَاتِ بَيْنَ النَّوَاوِيسِ وَ كَرْبَلَاءَ، فَيَمَلَأْنَ مِنِّي أَكْرَاشاً جَوْفاً وَ أَجْرِبَةً سُغْباً ، لَا مَحِيصَ عَنْ يَوْمٍ خُطَّ بِالْقَلَمِ.رِضَى اللَّهِ رِضَانَا أَهْلَ الْبَيْتِ، نَصْبِرُ عَلَى بَلَائِهِ وَ يُوَفِّينَا أُجُورَ الصَّابِرِينَ، لَنْ يَشُذَّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله) لَحْمَتُهُ، وَ هِيَ مَجْمُوعَةٌ لَهُ فِي حَظِيرَةِ الْقُدُسِ، تَقَرُّ بِهِمْ عَيْنُهُ وَ يَتَنَجَّزُ لَهُمْ وَعْدُهُ.مَنْ كَانَ فِينَا بَاذِلًا مُهْجَتَهُ وَ مُوَطِّناً عَلَى لِقَائِنَا نَفْسَهُ فَلْيَرْحَلْ، فَإِنِّي رَاحِلٌ مُصْبِحاً إِنْ شَاءَ اللَّهُ (كشف الغمة في معرفة الأئمة: 2 / 29 1.)فأين موضع الانكسار والضعف من هذه القول لكن أرباب المنابر ومن الرواديد والشعراء يرون في لسان الحال أكثر شجن مما هو عليه من الاستبسال والتقدم مع ثلة من صحبة وأهل بيته الميامين .
هذا الوقع أكثر ظلما من القاتلين أنفسهم اذ نرى لسان الحال خروج العقيلة مولولة باكية تثبط همة الغيارى من أهلها وصحبهم هذه الصورة التي ظلت قاتمة يجسدها كل من صعد أعواد المنبر منهم ليخرج حوارات في غاية التعقيد ومواقف وهمية مؤلها الانكسار لتنسب اليهم حاشى والله عقيلة الطالبين التي زلزلت عروش بني أمية في الكوفة والشام وكل بقعة وطأت إقدامهم المباركة, لكن لسان الحال بقى هو السائد في يومنا هذا دون الوعي المعرفي لخروج الأمام الحسين (ع).


على الجميع ان يدرك الموقف الرباني لبقية الله في الأرض ومنها ثورة جدة الأمام الحسين وهو يتجلى معرفة بها وكيف كان موقف السجاد و الحوراء والباقر بعد المعركة وهما يقولان ربنا تقبل منا هذا القربان ومن هنا جاءت كثيرا من الممارسات الخاطئة اعتمدت من قبل بدأ بالتوابين هؤلاء الذين بايعوا الأمام الحسين وعندما سمعوا بخبر شهادة الحسين وصحبة وأهل بيته شعروا بالندم فخرجوا بمواكب يشقون فيها الرؤوس كما عمدوا لتعذيب أنفسهم ندما وحسرة على ما هم فيه لتظل هذه الطقوس عالقة في الأذهان لتنبري سنويا في ظل حملات ممنهجه لتشويه ثورة ضد الظلم والطغيان .


توارث الإخوة أصحاب المواكب الحسينية والمجالس الندية طقوس لا تتناسب مع عظم المصيبة ووقعها هؤلاء عشقوا الحسين رمزا فأضاعوا الأمة بجهلهم لتدخل ودخول لسان الحال لتشويه المذهب مع استدراك الدمعة مما جعلها أكثر وقعا من العبرة في العبرة منهج وضاح لترسيخ وحدة الصف والحفاظ عليها ,اليوم أجد في لسان الحال هذه البطلة التي وقفت موقف حيدر الكرار وبسالته يوم بدر وجميع معاركة تصف السيدة زينب (عليها السلام )شجت رأسها وشقت جيبها وحشاها من هذا الفعل فكيف بها لم تلتفت إلى وصية أخيها .
علينا أن نجعل قضية الأمام الحسين هدفا ونبراسا نستضيء به هذا الوهج الوضاء في عتمت الليل نأخذ منها الدروس والعبر نستلهم منها معاني القيم والأخلاق الحميدة لا نأخذ من الغلو وما هو دخيل على المبادئ والقيم هذه الثورة التي يراد منا درسا في خلق الفوضى وترسيخ الفر وقات الطبقية بين الجسد الواحد هذه الثورة كانت عام 61 هجرية واليوم 1440هجرية هذه المعركة التي بقية عالقة في إذهاب الموالين منذ 1379 عاما تنجلي فيها كل ظلمة لنستمد منها العطاء والضياء رسالة فيها الدروس والعبر كما نستمد منها العِبرة والعَبرة لتجسيد وشرح النصر الخالد الذي فهمه المهاتما غاندي ذلك الرجل الهندوسي الذي أطلق مقولته الشهيرة (تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فأنتصر )هذه الثورة التي غابت عن فهمنا وإدراكنا حتى نستثمرها غيبت لصغر عقولنا وإقفال قلوبنا من تخثر اللب لتصبح هزيمة الآنية سبحان الله فسلاما عليك سيدي أبا عبد الله الذي جهلك المسلمون مع وجود قران يتلى .

الساسة في نظر الكتاب .. / عباس عطيه أبو غنيم
سبتان في نقابة الصحفيين ولكن! / عباس عطيه البوغنيم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 29 تشرين1 2018
  1087 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

كلما مررت من إمام سيطرة للتفتيش اقرأ العبارة الازلية (لاتخشى الشرطة إن لم تكن مذنبا )فأحس
294 زيارة 0 تعليقات
إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. إنسان غير كُلّ النّاسِ.. مُتميزًا ومتفرّدًا بما حَباه الل
519 زيارة 0 تعليقات
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
3138 زيارة 0 تعليقات
فيها ولد أبو الأنبياء ‎النبي إبراهيم وبها انطلقت حضارة [ العُبيَد ] وعلى ارضها قامت الح
400 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
5189 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
4725 زيارة 0 تعليقات
الكاتبة سناء حسين زغير   سقط نصف العراق بيد داعش القوات الأمنية انهارت بجميع صنوفها ب
423 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
2919 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
1473 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
2969 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال