الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 675 كلمة )

بين العلة والمعلول / فاروق عبدالوهاب العجاج

بين العلة والمعلول ضاع السبب قي متاهات الجهالة بيد الجهلة بلا معرفة ولا اصول ولانية صادقة ولا اخلاص ولا نزاهة ولا مقتضى وفق الحال والاحوال اصبحت الحياة كانها لعبة بايديهم كما يرغبون يسومونها بجرعات من عذابات مؤلمة معلقة بين الحياة والموت فاقدة لكل مكوناتها الانسانية الطبيعية المشروعة وغدت حياة مليئة بالتحديات الاجتماعية من ضيق العيش وذل الحياة والكرامة وشقاء وعذابات من الحرمان من كل مستلزمات الضرورية لضمان العيش بامان لكل انسان
مواجهة تلك تحديات لا يكون الا بالعزيمة والارادة الحرة المخلصة والايمان بقضاياها الانسانية المشروعة بلا مساومة ولا تهاون عليها الا قول الحق في الفصل في مواضيعها الانسانية الهادفة إلى ارساء قيم العدالة والانصاف في كل مكان بعد ان تتكشف العلة ومعرفة اسبابها الحقيقية الفاسدة المسببة بفسادها التخريب والهدم لكل القيم الاجتماعية والاقتصادية وفي كل مجال حيوي مهم في حياة الانسان والمجتمع ومؤسسات الدولة الرسمية وغير الرسمية والوقوف بشجاعة امام علة الجهل الماضي في عموم البلاد وحجم المعلولين به من المواطنين الابرياء
ومواجهة الفساد المستشري بكثافة في الامكنة ومجالات الحياة الانسانية بكل انواعه وعناصره وموليه وداعميه ومتوليه من المرتزقة ومن ضعاف النفوس والاخلاق

الفساد هو واحد في كل العصور في طبيعته التكوينية
المبنية على علة فساد الاخلاق والقيم الانسانية
يمتاز في كل عصر بخصوصية تنوع الياته التنفيذية
وحسب طبيعة الحياة المجتمعية ومديات الحضارة
والتقدم العلمي والمعرفي في البلاد
الذي يكون جزء اساسي من علة مكوناتها السلبية الفاعلة
في البنى التحتية لقواه البشرية والمادية والمعنوية
وذات قوة خارقة الى العمق فيها بانواع من الفساد
لاحداث ثغرات جارحة وهادمة ومخربة
خالقة الفوضى في كل مجال حيوي في البلاد
وعلة فساد اليوم الشائع هو بسبب وجود عوامل مساعدة كثيرة ومتعددة –منها ضعف القانون والرادع الاخلاقي والوازع الديني وموت الضمير الانساني لدى كثير من الناس وعلتهم هم الذين فقدوا التمييز بين الحق والباطل والصحيح والخطا وحب المال وزينة الحياة الدنيا الفانية والجاه والنفوذ والسلطة من اجل الهيمنة على المال والعباد ومن سبب عوامل مساعدة لعلل الفساد منها التقدم التكنولوجي والانترنيت والموبايل في سرعة نقل المعلومات في لحظات من مصادرها مهما كان بعد المسافات بادق التفاصيل لمضمون مواضيعها وحقائق اسرارها الواقعية الحية المباشرة توا من لحظاتها الاولية وابعادها العلمية والمعرفية وخصائصها الطبيعية والمهنية وما يساعد ذلك على دعم الفساد وتفعيل علله بمواضيع مهمة تدعم الافكار والمفاهيم المتعلقة بها لدى اكبر قدر ممكن من الناس وفي اماكن متباعدة ومنتشرة في ان واحد وتاثير مباشر فاعل على كل المستويات المناطقية والبشرية كما تساعد هذه المعلومات في سرعة نقلها واتساع فعلية علتها الفاسدة من تسهيل سبل حركة الاعمال اللازمة لها في اي مكان كان من حيث تقديم الدعم اللوجستي لها حيث يتطلب ذلك اليها –ومنها تسهيل عمليات التهريب من والى القطر وعمليات تهريب الاموال عن طريق غسل الاموال المسروقة وغير المشروعة عن كطريق تحويلها بواسطة البنوك إلى الخارج والقيام بعمليات بنكية عن عمليات شراء سلع او استثمارات عقارية او في اي مجال اخر وغيرها من الانشطة بغية تبيض هذه الاموال لاكتسابها الصفة الشرعية في تداولاتها البنكية في الاعمال التجارية والاستثمارية في اي مجال اخروهي من اخطر العلل الداعمة اللفساد المؤثر على الوضع الاقتصادي في البلاد وعلى الوضع الامني خاصة ومن خلال تنشيط فعاليات انشطة الاجرام المتنوعة-وهي امتداد لفاعليتها الاجرامية الخبيثة المقصودة لتخريب الوضع الامني في البلادلارتباطاتها المشبوهة بالعمليات الارهابية والجرائم المنظمة -
وقد اتخذ الفساد وسيلة مهمة في التدخل الدولي في شؤون الدول الاخرى من خلال دعم جميع انشطته الفاسدة المخربة لاقتصاد الوطني ومنشطة لاعمال الفوضى وعدم الاستقرار بعية تسقيط الحكومات وتضعيف دورها الوطني في خدمة متطلبات الناس في حياتهم اليومية فعلة الفساد فيها هو ضعف دور الحكومة من مواجهة تلك التدخلات الاجنبية ومكافحة سبل الخيانة والعمالة والارتباطات الاجنبية الماسة بسيادة الدولة والوطن – ولماتتكاثر الاسباب بين العلة والمعلول بشكل مكثف من جميع انواعها المؤثرة في الوضع الاجتماعي والوطني والسياسي والاقتصادي بالتاكيد ما يؤدي ذلك إلى ضعف الحكومة ونظام الدولة من المحافظة على سيادة واستقرار البلاد بسبب ضعف سيادة القانون من ضعف فاعليته في محاربة الفساد واطلاق يد المفسدين في العمل بحرية من دون رادع حازم لهم كما يحصل الان في بلادنا وهو المعوق المهم والخطير امام اي محاولة تجري لاي عملية اصلاح في الشان الداخلي في البلاد لابد من التخلص منه وتطهير البلاد منه ومن كافة علله الفاسدة والمساعدة على الهدم والتخريب وتعطيل اي انجاز متقدم في البلاد ذلك هو السبيل المهم من اجل تحقيق الاصلاح المنشود من قبل اي حكومة وطنية قادمة

المحبة والالفة الطيبة بين المعنى والمقصود منها /
اوفوا بالعهود .. / فاروق عبدالوهاب العجاج

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 13 تشرين2 2018
  1213 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
4742 زيارة 0 تعليقات
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
5177 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
4725 زيارة 0 تعليقات
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
4526 زيارة 0 تعليقات
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
4698 زيارة 0 تعليقات
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
4847 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
5204 زيارة 0 تعليقات
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
4728 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
5434 زيارة 0 تعليقات
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
6287 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال