الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 565 كلمة )

الساسة في نظر الكتاب .. / عباس عطيه أبو غنيم

كثير منا من يرى الساسة منتفعون كما هم يرون مصالحهم المادية فوق كل اعتبار ومن هذه الاعتبارات التي تجعل المرء مدرك الحقيقة جيدا وبدون خجل منهم حتى في تصريحاتهم نجد التفاوت في اخذ القرار فعلينا أن لا نعول عليهم في إسعادنا وأن كان القرار في ساعات الانتخابات في أيدينا وهذا................!
للحقيقة الضائعة في جدول أعمال السياسي العراقي رغم تكرار الوعود الهزيلة في عراق يعد من أكبر خزين نفط هائج بين ركام التناقضات بين وعود لم تفي وبين حراك مادي لنهج سبات السينين التي لا قيمه لها في طابور الصبر العراقي .
خمسة عشر عاما بين لفت الأنظار إلى قوائم سياسية باتت خراب لبنى العراق ألتحيته وتحت مسميات تلفت النظر اليها لتحقيق السعادة إلى الشعب العراقي هذه القوائم الكبيرة والصغيرة تتقدم نحو الفائدة فائدة مصالحها رغم معانات الشعب في هذه الفترة الحالكة بين سياسي جاء وبين سياسي ذهب وأين يكون الشعب في مضمار الانتظار لتحقيق هدف التسول الحكومي لغرض التعين أو فرصة عمل ضائعة يلتقطها من هنا أو هناك .

خمسة عشر عاما من ضياع الحقيقة بين مد وجزر بين سياسي مارد وبين سياسي يرى الحقيقة في صنع القرار السياسي الهزيل وكل هذا وذاك مرهون في تكرار الفائدة لهم وان جاء برزاني إلى بغداد أو النجف الكل بات يرى مصالحة في قاموس العراق الجريح ماذا حقق في زيارته وماذا يريد منهم لتمشيت الحال علينا أن نزيد فهمنا ونكرر الخيبة في اللقاء الحميم .
مسعود رجل بات حلقة الوصل رغم من أعلن الخيبة في وصولة إلى بغداد لحل مشاكل عالقة بين العراق واربيل مسعود لم يزل متمسك في قبضة المعادلة بصناعة القرار السياسي مع وجود مناوئين له في كردستان لكن المصلحة في اخذ القرار هو الفيصل الوحيد لدى الإخوة الكرد فالقومية الكردية باتت تحصيل حاصل لهم .
ومن هنا بات القرار الكبير لدى مسعود مع وجود حلفاء يرون في شخصية مسعود الذي يملك أوراق مؤهلة لتحقيق هدفهم السامي في تقسيم وحدة الصف العراقي هذه التفاهمات تدغدغ مشاعر الساخطين عليه والمنفعلين اتجاه سياساته التي تعد حد الرعونة في نظرهم هؤلاء لم يفهموا مسعود ولا الكرد في أن واحد .
جاء وفرش له السجاد الأحمر مع استقبال مهيب من قبل القادة وهنا سؤال يطرح اين ذهبت دماء الأبرياء الذين حرروا العرض والأرض وهل هذا السجادة الحمراء ترمز إلى الدماء التي أريقت من خلال فعلة المشئوم فأين انتم أيها الساسة من فعلكم الشنيع واذا كانت هذه السجادة تفرش له في حساباتكم فلماذا أريقت دماء أهل الفراتين ا لعنة الله على الظالمين الذين يرون مصالحهم الدموية تسفك على عاتق المساكين من الشعب .
كنا نعتقد وما زلنا أن حكومة السيد عبد المهدي سوى اداة يحركها الجهل في أهل العراق وهؤلاء عليهم أن يلتفتوا الى مصيرهم الذي بات قريب رغم تحزب أهل العراق لغرض الفائدة الدنيوية من تعين هنا او هناك لكن المصير المجهول يحدق بمصيرهم الأسود وما هذه الأربع سنوات دون تحقيق الرفاهة في المعيشة ودون التقدم الى الأمام بسبب ميزانية الدولة التي لم تقدم الى الشعب أي شيء .
كلمتي الأخيرة التي سوف اجعلها في قوسين! العراق يئن من جراحاته الكبيرة من سياسية مسعود الى سياسية المالكي ومن خلفه العبادي وعبد المهدي ومن هم على شاكلته في اخذ القرار السياسي مع وجود محبين متعطشين لسماع أصوات محبيهم والكل بات يعلم أن لكل سياسي متبعون يمدون أصحابهم ويروجون لهم فمثلا السيد مقتدى الصدر يرون محبيه فيه المصلح والمالكي يرون أصحابه زعيم وطني ومنهم من يرى غيره من المحبين صفات بطلهم هو الأفضل لكن وضع القوسين هنا بات قريب (الكل تحت المهجر وعليهم وان طال حسابهم من قبل الشعب فالله يمهل ولا يهمل ,يرى المشهد الدموي من شيعة وسنة وكرد وغيرهم الذي تطول القائمة في حسابات الضوء الخافت .

كلمة هل .. وبدأ القلم! / عباس عطيه البوغنيم
هل قتل الحسين (ع) ثلاثاً ؟ / عباس عطيه أبو غنيم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 26 تشرين2 2018
  1120 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13909 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10288 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9484 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8760 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8350 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8181 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7912 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7636 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7626 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7511 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال