الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 543 كلمة )

الفنانة التشكيلية الأردنية عبير العيسى ولغة البورتريه المعاصر

تنجز التشكيلية عبير العيسى جسر التفاعل مع الأشكال البصرية بلغة بورتريهية، جوهرها مواد واقعية تتفاعل مع نظام الفضاء التعبيري في أنساق دلالية متلائمة ومنسجمة في ما بينها، تطاوع مسار التفاعلات التي يحملها اللون والشكل، وطريقة توظيفهما دلاليا وجماليا، ذلك ما تكشف عنه اللغة البورتريهية وفق مقاربات لونية تنتج عنها حزمة من التعابير. تتشكل هذه اللغة بتقنية عالية الجودة، تزكيها الاستعمالات المختلفة والخامات، وهي تبرز قدرة الفنانة التحكمية في الفضاء وفي المادة الواقعية، وتنم عن موهبتها ومؤهلاتها الكبيرة في الإنجاز.

تقول الفنانة عبير العيسى " إن الربط بين العناصر المكونة للأعمال، وتسريحها عن طريق مجموعة من العناصر المتباينة، والاستخدامات التحولية، يشكل نوعا من التخلي عن الجاهز، وصيغة جمالية جديدة لعصرنة البورتريه وتوجيه المسلك الواقعي نحو بناء جديد يأخذ بعين الاعتبار الجانب الجمالي والاعتناء بقيم السطح والتدليل على رقي الملمس التشكيلي "
وأضافت الفنانة عبير العيسى " الفن هو عبارة عن ابداع حر يتكون من وجهة نظر المبدع والفنان، وقدرة الشخص في التعبير عن شئ بشكل جمالي وغير تقليدي سواء كان حركي أو بصري، والرسم بالنسبة لي حكاية عشق لا تنتهى، فهو بالنسبة لي علاج لروحي ومصدر لرسم الابتسامة على وجهي، وبوابة لابعاد الافكار السلبية من تفكيري، فالرسم متعة لاتنتهى، وبمجرد أن امسك قلمى اتمنى ان اصل للعالمية لاكون فنانة عالمية، وأن أُكوِن عالمى الخاص واسلوبي الخاص لفني وافكاري، فأنا لا أتبع نهج مدرسة معينة، انما اتبع مدرسة افكاري"
تشكل الإبداعات اللونية للفضاء الناعم، المُباشِرة فوق الخامات، كشفا عن المعنى القريب والبعيد، وضربا من التواصل بين تلك الألوان وبين كل العناصر المكونة للعمل الفني.
فالمادة الواقعية تفصح بشكل صريح عن التوجه الفني المنسل من تعدد الرؤى وسلطة التصور، بتوظيف محكم، ومَبهَج لوني يُؤثر في الشكل التعبيري ويُدججه بالجماليات. فمختلف اللمسات الفنية الفاتنة، كلها تعبيرات حتمية تسكبها المبدعة عبير العيسى بصدق وتحملها باجتهاداتها الموفقة. وهي تقاربها كذلك بالمادة البصرية التي تشكلها عين القارئ، وهو ما يشكل انسجاما قويا، وتوليفا بائنا، بينها وبين أحاسيس القراء، خاصة أن أعمالها الواقعية والبورتريهية مليئة بالإيحاءات، وبنوع من الرمزية التي تتدفق بمعان ودلالات قوية. وهو ما يجعل أعمالها التشكيلية في الصفوة، باعتبار أن الموضوعات التي تشتغل عليها تنسجم مع التوجه التشكيلي الواقعي المعاصر الذي يجسد فيه البورتريه كل معاني الموضوعية.
كل ذلك يجعل من تجربة المبدعة أرضية خصبة لإنتاج لغة بورتريهية مليئة بالعوالم والمعارف والطبائع التعبيرية الواقعية المعاصرة، تتبدى في سياقات تعبيرية متنوعة، تتميز بالجدب البصري وبالتحويلات الفنية التي تحقق الإشباع الفني. وتشكل كل المفردات الموتيفية داخل الفضاء تكوينا خاصا ولغة أخرى تعبيرية مرئية تُنتج مجموعة من الدلالات الصورية والمعاني التنوعية المضمرة في عمق المضامين البورتريهية التي تعبر في نطاق العمل الفني الواقعي عن رؤية واقعية من منظور تصوري للفنانة عبير العيسى، وهو ما يعد سندا أيقونيا مرئيا ملموسا، وفي الآن نفسه مادة فنية واقعية عميقة الدلالة، ولغة تشكيلية مبنية على أسس فنية متحولة تثقل الفضاء بالإيحاءات وتضع العمل التشكيلي في سياق جمالي واقعي، ينطق لغة بورتريهية حمالة لعُدة من الدلالات تترك الأثر الفني في نطاق الحيز المشكّل للنظام التشكيلي الواقعي الذي تبرز منه العلائق القائمة بين الدال والمدلول، حيث يصيب أدوارا فاعلة قوامها الإحداثات الجديدة النابعة من مختلف القضايا الإنسانية.
وفي سياق آخر، تشكل الإبداعات اللونية للفضاء الناعم، المُباشِرة فوق الخامات، كشفا عن المعنى القريب والبعيد، وضربا من التواصل بين تلك الألوان وبين كل العناصر المكونة للعمل الفني. وبذلك فهي تعدل بين عمليات التركيب وتوزيع اللون الجميل والمساحات، لتستهدف مباشرة استخراج المعنى بواسطة لغة بورتريهية تتمظهر عبر مجموعة من المقومات الجمالية، وهو ما يدل على الكفاءة العالية للمبدعة التي تبحر في عالم واقعي متجدد.

قصة قصيرة بعنوان: القرين / عبد الجبار الحمدي
أهلا كاكه مسعود / هادي جلو مرعي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 26 تشرين2 2018
  1370 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 رشحت دول عديدة أفلامها للدخول في تصفيات جوائز أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة 202
74 زيارة 0 تعليقات
هل يكفي ان تكون مخرجا جيدا حتى تصنع فيلما مكتمل الشروط الفنية ويثير إهتمام محبي ونقاد السي
69 زيارة 0 تعليقات
 كل التوقعات تذهب الى ترشيح الممثل " كاري أولدمان " في فيلم "مانك" لخطف أوسكار لأفضل
93 زيارة 0 تعليقات
 فاز فيلم الرسوم المتحركة، الروائي الطويل ( جوزيب JOSEP) للمخرج أوريل Aurel، (أوريلين
136 زيارة 0 تعليقات
 الفيلم يسير باتجاهين الأول متابعة الكاتب والناقد المسرحي والسينارست "هيرمان جاكوب ما
135 زيارة 0 تعليقات
 صنع الممثل الكندي كريستوفر بلامر (مواليد 13 كانون الأول/ ديسمبر 1929)، التاريخ عندما
166 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن الممثلوالمخرجوالمؤلفالموسيقيوالمنتج المخضرم "كلينت ايستودد" وجد موضوع فيلمه القادم
193 زيارة 0 تعليقات
تم إنشاء متحف الصورة المتحركة (The Museum of the Moving Image) في منطقة أستوريا في كوينز،
237 زيارة 0 تعليقات
يروي فيلم "نداء للتجسس : حرية "Liberté : A Call to Spy قصة مثيرة لنساء خاطرن بأرواحهم وتدر
260 زيارة 0 تعليقات
كانت مدينة كان التي يقام فيها أشهر مهرجان سينمائي دولي ينقصها مرفق حيوي، هو متحف كبير للسي
249 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال