الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

يطالب السترات الصفراء "الاستفتاء بالمبادرة الشعبية". ماذا يعني ذلك ؟

الجماهير الفرنسية تطالب بديمقراطية جديدة

سمير خمورو


بعد التظاهرات الضخمة لاصحاب الستر الصفراء، و قطع الطرق الخارجية على ناقلات النفط، وسيارت النقل الكبيرة، وفتح طرق الخطوط السريعة مجانا للسيارات الخاصة. وبالرغم من تنازل الرئيس والحكومة الفرنسية، بإلغاء ضريبة الطاقة وضرائب اخرى، ومنحت اصحاب الرواتب المنخفضة 100 يورو شهريا، وهذا كلف الحكومة اكثر من 10 مليار يورو سنويا، بالاضافة الى تراجع حركة السياحية، وخسارة الاسواق الكبيرة والصغيرة والمطاعم والمقاهي في المردود المالي خاصة ونحن على أبواب عيد الميلاد ورأس السنة.

ولكن جوبهت بمطالبة جديدة، وهي الأخطر منذ الحركة الطلابية في 1968. ومنها المطالبة بتبني "الاستفتاء بالمبادرة الشعبية".

ردا على هذه مطالبة حركة السترات الصفراء ب ان يكون هناك قانون ينص على الاستفتاء على حق المواطنيين بالمبادرة، بطرح اَي موضوع على الاستفتاء العام. أجتمع الرئيس إيمانويل ماكرو اليوم الثلاثاء 18 ديسمبر 2018، بالوزراء وممثلين للمجتمع المدني، واساتذة القانون الدستوري لتنظيم، ورؤساء الاحزاب والنقابات في "مشاورات وطنية واسعة ". تمتد لمدة ثلاثة اشهر.


وصلت الديمقراطية الفرنسية الى طريق مسدود، فعندما ينتخب رئيس جمهورية او النواب بنسب متدنية، او ان الجماهير تضطر الى انتخاب هؤلاء لكي لا يصل الى السلطة ممثلين تنفيذين من اليمين او اليسار المتطرف. وهذا ما حدث في الانتخابات السابقة فقد وجد الناخب الفرنسي نفسه امام اختيارين اما رئيسة حزب الجبهة الوطنية، وهو حزب متطرف، او سياسي غير معروف لهم، ماكرو الذي ظهر فجأة كوزير للاقتصاد في الحكومة الرئيس السابق فرانسوا هولند ثم استقال قبل الانتخابات بسنة ونصف تقريبا، وأسس حزبا قبل الانتخابات بأشهر قليلة، وفاز بالانتخابات، ومن المعروف ان نسبة كبيرة من المنتخبين، اما اضطروا لانتخابه وهم غير مقتنعين به، او وضعوا ورقة بيضاء، وهذا تهمل ولا قيمة لها.


بدأت التظاهرات والعصيان اصحاب الستر الصفراء بسبب اعلان زيادة ضريبة الطاقة، ومع تجاهل الحكومة، واعتبارها حركة بسيطة، ستنطفيء بسرعة، زادت مطالبهم أسبوعا بعد اخر حتى وصل الامر بهم الى المطالبة بالاستفتاء الشعبي على النواب صارخين انهم لا يمثلون الشعب، وفِي احدى الندوات قال لهم احد نواب الحكومة من انتم ؟ اننا منتخبون بشكل رسمي، فأجابه احدهم نحن الشعب ونطالبكم بالتنحي، لانه لا يمكن ان ننتخب نائب او رئيس جمهورية ونكتشف اننا اخطأنا الاختيار بعد ان كشفوا عن مخططاتهم ضد تطلعات ورغبات الشعب، ونقبل بهم ان يستمروا في مناصبهم لمدة 4 سنوات. ولهذا فهم رفعوا شعار (RIC) ومعناه الديمقراطية المباشرة من خلال الاستفتاء على مبادرة للمواطنيين. لم يعودوا يطالبوا بزيادة القدرة الشرائية فقط او بالديمقراطية التشاركية. وتعني هذه الحروف التي ظهرت على لافتات حملها المتظاهرين في المظاهرات السبتين الأخيرين، بل بآن "السيادة الوطنية تخص الجماهير، والذين يمارسونها من خلال ممثليهم ومن خلال الاستفتاء". كما هو في الدستور، ولكن بطريقة اخرى.


حالياً، لا يمكن استدعاء للاستفتاء إلا بمبادرة من رئيس الجمهورية أو من خُمس أعضاء البرلمان المدعوم من قبل عُشر المسجلين في القوائم الانتخابية، اَي ما يقارب (4.8 مليون)، وهذا من المحال. في حين ان فكرة استفتاء مبادرة المواطنين هي توسيع هذه السلطة ومنحها للناخبين، على النحو الذي ذكرناه. بعبارات محددة، السؤال الأول ما هو العدد المطلوب الذي يُسمح بإجراء الاستفتاء. المطالبات التي طورتها "السترات الصفراء"، في 26 نوفمبر 2018، كان الرقم الذي أُقترح هو 700،000 توقيع.


نجد ان عدد من المرشحين اقترحوا في الانتخابات الرئاسية الاخيرة التي جرت 2017، في برامجهم، حساب الورقة البيضاء و"الاستفتاء بالمبادرة الشعبية". وقد طرحت "مارين لوبين Marine Le Pen" رئيسة حزب الجبهة الوطنية، ان يفعل الاستفتاء بالرقم 500,000 ناخب، ومرشحين اخرين اقترحا، ان يكون بنسبة 1% بالمائة من عدد الناخبين ومنهم "بينوا امو Benoît Hamon" مرشح الحزب الاشتراكي، و مرشح حزب انهضي فرنسا نيكولا دوبو -آنيون Nicolas Dupont-Aignan في حين ممثل تكتل اليسار (وبضمنه الحزب الشيوعي) جان لوك ميلينشون لم يذكرا شيئا في هذا المجال.


السؤال الثاني لاستفتاء بالمبادرة المواطنين (RIC) هو عن ماذا يتم اجرائها. حاليا، لا يمكن إجراء استفتاء إلا على "أي مشروع قانون بشأن تنظيم السلطات العامة ، والإصلاحات المتعلقة بالسياسة الاقتصادية والاجتماعية أو البيئية للأمة والخدمات العامة التي تسهم فيها". في حين، المطالبة الحقيقية سيغطي الاستفتاء بالمبادرة الشعبية كامل مجال القانون.


السؤال الثاني، في "الاستفتاء بالمبادرة الشعبية"، ماذا تشمل وما هو اختصاصها؟. حاليا، ان الاستفتاء لا يمكن ان يحدث إلا على "أي مشروع قانون يتعلق بتنظيم السلطات العامة، إلى إصلاحات تتعلق بالسياسة الاقتصادية، والاجتماعية، أو البيئية للأمة، والخدمات العامة التي تسهم في ذلك".


بينما الاستفتاء بالمبادرة الشعبية في بعض الدول الاجنبية، يكفي توقيع 100,000 مواطن لمراجعة الدستور في سويسرا، أو 000 50 ناخب لإلغاء قانون، و 500,000 الف ناخب في ايطاليا. ويذهب زعيم اليسار الفرنسي، الى ابعد من ذلك في فرنسا ويطالب حتى بإمكانية " فصل نائب منتخب خلال فترة المحددة اَي اربعة سنوات". هناك بعض الولايات في اميركا تطبق هذا المبدأ وكذلك فينزويلا.


وأخيراً، فإن السترات الصفراء ترغب في جعل "الاستفتاء بالمبادرة الشعبية" RIC إلزاميا في حالتين، الاولى تفويضية، والحالة ثانية مراجعة وتنقيح الدستور، كما هو الحال في الدنمارك أو ايرلندا أو سويسرا، وتطالب بذلك ايضا الاحزاب اليسارية، والحزب الاشتراكي واليمين المتطرف.


ومن ناحية أخرى، الاستفتاء يشمل أي تصديق على معاهدة دولية، كما هو الحال في سويسرا فيما يتعلق بـ "عضوية منظمات الأمن الجماعي أو المجتمعات الوطنية المتعالية". يطلب جان لوك ميلينشون أن يطبق ذلك ايضا في فرنسا "لأي معاهدة أوروبية جديدة" ، ويضيف رئيس حزب نيكولا دوبو -آنيون طلباً اخر "عندما يتعلق الأمر بالاستقلال الوطني والسلامة الإقليمية".


بطبيعة الحال، فإن المدافعين عن الديمقراطية التمثيلية والبرلمانية يعارضون الاستفتاء بالمبادرة الشعبية، وبشكل أعم مبدأ الاستفتاء، لانه يشكل خطرا على مستقبلهم السياسي. يجب أن نتذكر أنه في عام 1962، حتى رغبة الديغوليون لانتخابات بالاقتراع العام المباشر لرئيس الجمهورية، شهدت معارضة من كل الجماعات السياسية الأخرى: الشيوعيين والاشتراكيين والراديكاليين، الحزب الديمقراطي المسيحي والليبراليين. يقول رئيس الوزراء إدوارد فيليب Édouard Philippe "يمكن أن يكون الاستفتاء أداة جيدة في الديمقراطية، ولكن ليس على أي موضوع أو تحت أي ظرف من الظروف".


في الواقع ان "الاستفتاء بالمبادرة الشعبية"، تواجه مسألتين. أولاً، التهديد بعدم إعطاء الوقت لأغلبية جديدة للحكم: إن وقت الهيئة التشريعية (مجلس النواب)، خمس سَنَوات، وليس هذا بالوقت الطويل لوضع سياسة معينة وجني فوائدها. ويعود للفرنسين ان يجددوا، او لا يثقوا بهم في نهاية الدورة النيابية، ومن الخطر عرقلة الإجراءات الحكومية، كما يدعي الحزب الحاكم، يؤيدها في ذلك حزب اليمين التقليدي وحزب الوسط. بينما يرى السترات الصفراء والاحزاب اليسارية واليمين المتطرف انه لا يمكن منح شيك على بياض لمجلس النواب والحكومة.

 

 

الواقعية السياسية.. بين التنظيروالتطبيق / مديحة ال
دعوى و دعوة لرفع زمّور مركبات النفايات .! / رائد ع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 19 كانون1 2018
  1192 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، الخمي
5061 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تشهد 750 مدينة في مختلف أنحاء العالم، وعلى رأسها العاص
5060 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء 16 نوفمبر/
4833 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل أكثر من 30 مسلحا من جب
5167 زيارة 0 تعليقات
ولفت الخبير العسكري الخميس 17 نوفمبر/تشرين الثاني إلى أن قاعدة "حميميم" التي تستخدمها القو
4791 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس، الثلاثاء 3 يناير/ك
4898 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن "ألمه" بسبب الاه
5345 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قال قائد العمليات في الأركان العامة الروسية، الجنرال س
5478 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - اتخذ القضاء الروسي القرار النهائي بطرد حاخام مدينة سوت
5475 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - وجه تنظيم "داعش" أول تهديد بمهاجمة إيران عبر شريط فيدي
5623 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال