الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 595 كلمة )

شريعة الغاب والإعلان العالمي لحقوق الإنسان / عباس عطيه عباس أبو غنيم

أن مبدأ الوحدة والمساواة البشرية من مآثر الديانات السماوية ((أيها الناس إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدم من تراب، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، وليس لعربي على أعجمي فضل إلا بالتقوى)) وكثير من الأقوال والأفعال التي ترجمت من قبل الرسل والنبيين الذين ٌبعثا إلى أقوامهم مع وجود طبقات في المجتمع العشائري لينتهج تفاوتا طبقيا بين أفراد المجتمع الواحد .
يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا((51) ويقول جل شأنه: )يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم إن الله عليم خبير)(52).
ومن هنا صدر الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وأن جاء متأخراً كثيراً مع اقترانه في المجتمع الإسلامي الذي برهن لهم أحقية الرسل والنبيين والرسول الخاتم (ص)الذي قدم كل ماهو جديد لشعبه المضطهد من تعسف المتسلطين في الجزيرة العربية ومن أرباب السلطة التي تدعي الخط الإسلامي وهي في غاية البعد عنه جاء في اليوم العاشر من كانون الأول 1948 لتتفق مبادئه جميع الحكومات والهيئات الدولية وغيرها ..... نص هذا الإعلان : ((الناس يولدون أحرار متساوين في الحقوق والواجبات والتمتع بجميع الحقوق والحريات دون التمييز بين اللون والجنس أو اللغة أو الدين )) وغيرها الكثير ؟.
وعلينا أن نبين للقراء الكرام أهمية ديننا الحنيف وكيفية تطبيق فقراته التي تعزز الفرد منا في المجتمع الإسلامي الذي وضع بين طياته الكثير من المعاني الهادفة التي تجعل من المسلم عزيزٌ صاحب مبدأ رسالي ومن هنا نجد الأمام علي بن أبي طالب (ع) يحث الراعي على رعيته وما كتابه المشهور الذي يبرهن لنا كيفية احترام الرعية الذي أستلهمها من الشريعة السماوية الخاتمة لنيل حقوقها وخير دليل يقدم ألينا من قبل عاملة على مصر مالك الاشتر ألنخعي (رض) ( فإنهم صـــــــنفان إما أخ لك في الدين او نظير لك في الخلق الإمام علي) و ما نشاهده اليوم في مجتمعنا الإسلامي من تقدم الرجل الكبير في جميع المحافل والنظر أليه بنظره الأب الرحيم ولكي لا ننسى رسالة الحقوق للأمام السجاد (ع) وهي عبارة عن خمسون بند منها حقوق النظر وحقوق اللسان وحقوق الجار وحقوق الزوجة وحقوق الأب والأم وغيرها الكثير .
ماذا قدم لنا ولأجيالنا هذا الأعلان غير التشظي في القيم والمبادئ بحجج واهية لم تلتزم بها أي دولة غير النظر فيها من وقائع الفائدة من هذا الرأي العام الذي يستهجن الكثير من القيم الرسالية التي عززت الثقة في النفس والاطمئنان أليها لكن اليوم باتت هذه القيم شبه مفقودة بين ثنايا المجتمع الذي يعد من المتحضر والذين يشار إليهم في البنان .
في عام 1948 وفي عام 1965 وفي عام 1974 وغيرها من الأعوام تتصدر ألأمم المتحدة المشهد في عدة قرارات جديد تضاف إلى قراراتها المتعددة والمعتمدة لديها ......... وممَّن رشَّحَ الإسْلامَ كمُخلِّصٍ ومُنقذٍ وَحيدٍ للبشَرِيةِ، المُفكِّرُ الفَرنسِي ديباسكييه (DEEBCKEEH)، بقوله: (إنِّ الغَربَ لم يَعرِفْ الإسْلامَ أبداً، فمُنذُ ظُهورِ الإسْلامِ اتَّخذَ الغَربُ مَوقِفاً عَدائِياً منه، ولم يَكفَّ عن الإفتِراءِ والتَّندِيدِ به لكَي يَجدُ مَبرِّراتٍ لقِتَالِه، وقد تَرتَّبَ على هذا التَّشوِيهِ أنْ رُسِّختْ في العَقلِيةِ الغَربِيةِ مَقولَاتٌ فَظَّةٌ عن الإسْلامِ، ولا شكَّ أنَّ الإسْلامَ هو الوَحدَانِيةُ التي يَحتاجُ إليْها العَالمُ المُعاصِرُ لِيتَخلَّصَ مِن مَتاهَاتِ الحَضارةِ المَادِّيةِ المُعاصِرةِ التي لا بدَّ إنْ اسْتمرَّتْ أنْ تَنتهِيَ بتَدمِيرِ الإنسَانِ). المصدر/ مَجلةُ الأمانِ اللُّبنَانِية: العدد (57)، السَّنةُ الثَّانِية، آذار سنة 1980م. وآخرُونَ .

علينا أن نعي حجم رسالة السماء التي ختمها نبينا الهادي البشير محمد بن عبد الله (ص) وهي مفاهيم ذات دلائل واضحات لمن أرد العيش الرغيد من خلالها دون المساس إلى كرامته هذه الرسالة التي غفل المسلمون عنها ليتصدر المشهد الغرب بقرارات بعيده كل البعد عن القيم والمبادئ التي جسدها نبينا نبي الرحمة (ص) من خلال خطبه وأحاديثه الهادفة لبث روح المواطنة ومد جسور المحبة بين الراعي والرعية فسلاما عليك سيدي أبا القاسم وأنت تبين شريعة السماء .

الكتاب الوثنيون ورضا الاصنام / اسعد عبدالله عبدعلي
كفر ياسيف تُكرّم أحمد فوزي أبو بكر! / آمال عوّاد ر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 24 كانون1 2018
  1150 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 ليس هناك شك او ريب بأن الحق يجب ان يعود لصاحبه اذا كان قد فقده. وعودته من اهم المبادئ الا
4112 زيارة 0 تعليقات
النبع الصافي والعين التي ينحدر منها الماء العذب والعطاء والجود والكرم الذي لا ينقطع مهما ت
1439 زيارة 0 تعليقات
الرجال العظماء هم اللذين يثبتون قدرتهم على تحقيق الانجاز الرائع , رغم الظروف الصعبة ورغم ا
5449 زيارة 0 تعليقات
•    ممارسة يزداد التفاعل معها كل عام .. ومنهج لا يوجد نظير له في العالم اجمع .•    تظاهرة
5797 زيارة 0 تعليقات
علم السياسة والذي يفسر بانه علم ادارة العلاقات بين الدول هو علم احترافي لا يقبل الابتعاد ع
5399 زيارة 1 تعليقات
امريكا النظام و ليس ( الشعب) ، دولة معادية ...هل يجب ان ننتصر عليها ؟ وكيف نستطيع تحقيق ذل
5445 زيارة 0 تعليقات
تستعد الكيانات السياسية، والاحزاب الحاكمة، لماراثون الانتخابات القادمة، كونها ستشهد صراعا
5359 زيارة 0 تعليقات
أمي، عذرا إن برد الرغيف ولم أعد اشم مسكك وأحتسي شايك الفواح هيله. أمي، عذرا لك، لن اعود هذ
5543 زيارة 0 تعليقات
اذا كان هناك اعتقاد سائد بأن مسلسل الاحداث في العراق يسير وفق الرؤية العراقية الخالصة اي ي
5735 زيارة 0 تعليقات
كلما اقترب موعد الانتخابات للهيئة الإدارية لنقابة الصحفيين في البصرة ازداد التنافس الشريف
5378 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال