الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 269 كلمة )

ماذا فعل العرب والمسلمون بعد مرور عام على اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل؟

تحدّى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العالمين العربي والإسلامي والإرادة الدولية وأعلن في السابع من ديسمبر (كانون الأول) 2017، عن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأصدر أوامره لوزارة الخارجية بالتحضير لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، وتم نقلها وافتتاحها رسميا في 14 مايو (أيار) 2018.
فماذا كانت ردود الفعل الرسميّة والشعبيّة العربيّة والإسلامية؟ لقد اقتصرت ردود الفعل الرسميّة على" نشجب، ونستنكر، وندين، وسنتّخذ الإجراءات اللازمة في الوقت المناسب" الذي لا يأتي أبدا! وما الذي حدث بعد مرور عام على القرار الأمريكي؟ لم يحدث أي شيء يزعج سيّد البيت الأبيض الذي! العرب ما زالوا يشترون أسلحة بمئات المليارات، ويدفعون" ثمن حمايتهم " بسخاء، وينفذون الأوامر الأمريكية، ويطبّعون مع إسرائيل، ونتنياهو حط الرحال في مسقط، وقريبا سيحتفى به في عواصم عربية أخرى، وتنزّهت وفود إسرائيلية في عدد من عواصمنا العربيّة، وزار إدريس بيبي رئيس تشاد ووفود من دول إفريقية إسلامية أخرى إسرائيل!
أما بالنسبة للشعوب الإسلاميّة، وخاصّة العربية فإنها ما زالت تغطّ في نومة .. كهفيّة سرمديّة .. عميقة، وتستيقظ مؤقتا عندما تجوع، أو ترتفع الضرائب وأسعار المحروقات؛ عار على 1800 مليون مسلم، منهم 400 مليون عربي أن يستسلموا ويقبلوا سيطرة الصهاينة على قدس الأقداس " أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين"! فأين أمّة عمر وصلاح الدين والمعتصم؟ وما الذي أصابها؟ لقد أذلّها الطغاة وحطّموا كبرياءها وجوّعوها فأصبح همّها الحصول على رغيف الخبز المغموس بالقهر والذل والدموع ونسي أبناؤها القدس .. مكرهين ..!
لقد تخلّى الحكّام العرب عن القدس وفلسطين وسلّموها للصهاينة على طبق من ذهب، وإن تصريحات" ندين ونستنكر وسنرد" ليست سوى أكاذيب لخداع الشعوب؛ حكّامنا قبلوا أن يكونوا .. عبيدا .. لترامب ونتنياهوا، ونحن قبلنا أن نصبح .. عبيدا للعبيد ..، ولا أمل لنا إلا بالثورة على العبودية واجتثاثها من جذورها.

بين (الكي كارد) و(الماستر كارد) أصبحنا كـ(الجراد)!
دور للمهاجرين العرب في الإصلاح المنشود / صبحي غندو

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 25 كانون1 2018
  1170 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

لظرف طارئ تواجدنا في مستشفى اليرموك ليل الاربعاء 7/12 – وما أن استقر وضع زوجي قليلا حتى جذ
6012 زيارة 0 تعليقات
سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الح
5417 زيارة 0 تعليقات
في حي العدالة /شارع الجنسية  بمحافظة  النجف الاشرف  ترقد قامة أدبية شامخة أ
6681 زيارة 0 تعليقات
أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد م
5386 زيارة 0 تعليقات
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت
5337 زيارة 0 تعليقات
مبادرة جديدة على طريق التوعية المجتمعية ، تقوم بها رابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة ب
5383 زيارة 0 تعليقات
كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية
5458 زيارة 0 تعليقات
تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبن
5310 زيارة 0 تعليقات
   منذ عقود بل قرون خلت، هناك مفردات ليست جديدة على العراقيين، أظن بعضها مسموعا
5181 زيارة 0 تعليقات
شعب ضحى وصبر ومازال يكابد متحملا اخطاءكم وفسادكم .. شعب توسلتم به كي ينتخبكم ومررتم عليه ق
5136 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال