الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 177 كلمة )

هل من جديد؟ / وداد فرحان


لابد من رحيل الوقت والأماني التي باتت في رحم المعقول واللامعقول، وككل من كل، تتهيأ السنة لحزم حقائبها وتعلن الرحيل، لكن أي رحيل وأية حقائب التي تكاد لا تحتوي كل همومها واوجاعها وصفحاتها.
هل ستُذرف الدموع على ناصية الوداع ومآقينا جففها النحيب؟ 
هل ستأخذ كل ما جلبته من يوم إطلالتها المنحوس؟
بل، ربما ستبقى في دوامة تدور حول نفسها مرات ومرات، تصيب مرة وتخيب مرات عدة.
وربما تتكدس كل احداثها، فلا تتحملها هوادج السير وتنعى أيامها الباقية جراحات الحزن المتلبد بين فكي الحيرة.
هل ستأتي السنة القادمة بجديد ومازالت ببراءتها تنوء بما ستنقله لها السنة البالية؟ 
هل من جديد؟
سنة مضت لم ترحم أما ولا طفلا ولا حرة ولا حر، غاب عن سمائها سحاب العدالة، فأصبح قيظ الظلم ممتدا على مساحة الاحتمال، ورقدت الأحلام على نواصي الطرقات، تتكئ على حجارة الضياع.
كم من الاحلام يمكنها الاندساس في حقائب الوداع المتخمة؟ لكنها شمعة نوقدها في ظلال السنين، نستضيء بالقدر المكتوب على جباه الأيام.
ربما كان لمجموع أعداد السنة القادمة رمز نتكئ عليه في تحقق الفرح، حساب فلكي واستحالة امنية، عسى أن تولد منه نبوءة ترعد لها السماء.

 
أمانة ضميرية / وداد فرحان
النصر يقظة / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 25 كانون1 2018
  1146 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
5188 زيارة 0 تعليقات
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
5749 زيارة 0 تعليقات
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
5634 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
4652 زيارة 0 تعليقات
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
4943 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
5675 زيارة 0 تعليقات
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
4899 زيارة 0 تعليقات
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
4702 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
4500 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
4117 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال