الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 374 كلمة )

التأريخ والأمن وأهل مكة / عماد آل جلال

 السير الى الوراء، هو عودة الى نقطة الصفر، والصفر في حياة الشعوب يمثل نقطة البداية، والبداية تعني الخطوة الاولى، وللشعوب تواريخ، والتواريخ سجلات، والسجلات ارقام واحداث، والارقام تقاويم وزمن، ايام واسابيع وأشهر وسنين، والاحداث، وقائع عظيمة واخرى اعتيادية. وبعد ذلك لا يوجد شعب في العالم من دون تاريخ، فما بالكم بتاريخ عريق كتأريخ العراق، مهد الحضارة الانسانية، منبع الحرف الاول والمعارف والعلوم فحري بأجيال العراق المتعاقبة ان تحرص على جعل صفحاته بيضاء ناصعة، مزدانة بالفخار. وفي هذه المرحلة ما أحوجنا الى الانتباه، لأن التاريخ يسجل كل شيء وبالتالي هو لا يرحم من لا عقل له، ومن لا رحمة لديه، ومن لا صبر لديه، ومن ينافق، ومن يهادن، ومن يسرق، ومن يقتل، ومن يكذب، ومن يرتشي، ومن يرشي، ومن يغش، نعود لنقول ان التاريخ لا يرحم، فهذه دلالات تشكل بمجموعها تاريخا للفرد والمجتمع، والشعب، والأمة. وفي هذه المرحلة ايضا امتحان للذات، فعندما يُغيّب القانون تنجلي معادن الناس سلوكا وخلقا وهدفا، وعندما يفقد الأمن تظهر قدرة الفرد في نكران ذاته وحماية نفسه واخيه وجيرانه وصديقه، وفي الترفع عن لذة النفس وميلها الى الاستحواذ مهما كان الثمن. والاحداث الراهنة في العراق لها تأثيران، فمن يسيطر على نفسه ويبقها تحت سيطرة عقله، ينجُ من لعنة الشيطان، ومن ينساق ويتهاون مع نفسه فعند ذاك تسوقه نحو الشيطان وأفعاله ومكره، لا سمح الله، والخوف هنا ان تتغلب على بعض الناس هلوسة الفوضى، فيعتقد متوهما ان الشر غلب الخير، فيرى الناس امامه وكأنهم شياطين، فيسمح لنفسه ان يكون مثلهم. الأمن هو مسؤولية الحكومة أما أستتباب الامن فهو مسؤولية وطنية يشارك فيها الجميع، وذلك أمر مفروغ منه، لعن الله قوات الاحتلال التي تركت الحدود مفتوحة للجميع ولم تغلقها كما يحصل عادة في الحروب والانقلابات والثورات، وهي التي حلت الجيش والشرطة وقوى الامن وتركت الحبل على الغارب، وهي التي تقف متفرجة صامتة ازاء التهديدات التي تتعرض لها الحدود من جهة سورية، وهي التي تمادت في توفير الحماية الكافية للمواقع المهمة، وهي التي فسحت المجال لحرق ونهب الممتلكات العامة، ومع أن ما حصل اصبح خلفنا الا ان الجهد الوطني الشعبي يبقى في المقدمة لضبط الامن واعادة البناء وتطوير البنى التحتية وتوسيع قاعدة الاستثمار، فضلا عن دور المواطن في محاربة الفساد من خلال فضحه وعدم الانسياق ورائه أستسهالا وكسلا لأنجاز معاملة أو لتمرير أوراق غير قانونية. الوقت يمر ولابد من تعويضه لو توفرت الارادة في حكومة عادل عبد المهدي للبدء في الاصلاح في المجالات المختلفة.

وزارة السعادة !! / حسين عمران
هل من جديد؟ / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 25 كانون1 2018
  1410 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
1112 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1721 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
3386 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3655 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
4175 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
5145 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2736 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
3546 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5566 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5764 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال