الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 609 كلمة )

لا إبداع في ظل الدكتاتوريّة والمبدعون هم أبناء الحرّية وعشّاقها / د. كاظم ناصر

المبدعون هم أبناء البشريّة جمعاء؛ وطنهم هو العالم بأسره، ورسالتهم إنسانيّة شموليّة لا تستثني أحدا، وأهدافهم هي البحث عن الحقيقة والنطق بها والدفاع عنها، ومحاربة الجهل والظلم والتسلّط، والمساهمة في بناء عالم أكثر إنسانيّة وأخلاقا وأمنا وازدهارا وجمالا. ولهذا فإنّهم يتجاوزون بتفكيرهم العصبيّات السياسيّة والدينيّة، ويدافعون عن حرية الرأي والفكر، ويطالبون باحترام وقبول العقائد والممارسات الدينية والعلمانيّة والثقافية المختلفة.
المبدعون يقدّمون لمجتمعاتهم أفكارا جديدة خلاّقة قد تتناقض مع مكوّناتها العلميّة والعقائديّة والسياسيّة والثقافيّة، ولهذا فإنها، أي أفكارهم، غالبا ما تضعهم في مواجهة مباشرة مع القوى السياسية والدينية التسلطيّة الفاسدة المتخلّفة التي تسيّس الدين وتدينن السياسة، وترفض التغيير حفاظا على مصالحها وامتيازاتها، وتحارب المبدعين وأفكارهم، وتعتبرهم خطرا يهدّد وجودها، وتعاقبهم بالإقصاء، أو السجن، أو النفي، وأحيانا القتل.
التاريخ يثبت أن الإبداع يزدهر في ظل الحرية والديموقراطية ويتراجع أو حتى يتلاشى في غيابها. لو أخذنا الدول الأكثر تقدّما في عالمنا المعاصر كمثال على هذه الفرضيّة، لتبيّن لنا أنها حقّقت تقدّما هائلا في علومها وآدابها وفنونها وثقافاتها، وبنت مجتمعات حديثة عظيمة بعد أن تخلّصت من الأنظمة الديكتاتورية الظلاميّة ومن هيمنة الطبقة الدينية المتحالفة معها، ونجحت في إقامة دول قانون ديموقراطية علمانيّة حكمت بالعدل وساوت بين المواطنين، وضمنت حرّياتهم السياسية والدينية والتعبيرية، ومكّنتهم من اختيار قادتهم وممثليهم من خلال انتخابات رئاسية وبرلمانية وجهوية.
وإذا أخذنا جائزة نوبل العالمية التي تمنح لعظماء المبدعين في مجالات الفيزياء، الكيمياء، الطب، الأدب، الاقتصاد، والسلام كدليل على العلاقة بين الحرّية والديموقراطية والابداع، يتبيّن لنا أن الأغلبية الساحقة من الذين حصلوا عليها كانوا من الدول الديموقراطية التي تحترم العقل والاختلاف في الراي، وتحمي الحريّة الفكريّة والمفكّرين، وتشجّع وتدعم الأفكار الإبداعية والمبدعين.
لقد حصل على تلك الجائزة منذ تأسيسها عام 1902 ما مجموعه 956 عالم ومفكّر، وإن الدول العشرة الأولى في العالم بعدد الحاصلين عليها هي الولايات المتحدة 375 جائزة، بريطانيا 129، ألمانيا 108، فرنسا 69، السويد 32، اليابان 27، سويسرا 26، كندا 23، النمسا 21، إيطاليا 20. بإلقاء نظرة على هذه الأرقام، يتضح لنا أن جميع هذه الدول ديموقراطية، وأن السويد التي لا يزيد عدد سكّانها عن عشرة ملايين نسمة قد حصلت على 32 جائزة، وسويسرا، ثمانية ملايين نسمة، حصلت على 26 جائزة، بينما العالم العربي الذي يبلغ عدد سكانه ما يقارب 400 مليون حصل على 7 جوائز، خمسة منها للسلام منحت لأنور السادات، وياسر عرفات، وأنور برادعي، وتوكل كرمان، وواحدة في الآداب حصل عليها نجيب محفوظ، وواحدة في الكيمياء حصل عليها محمد زويل.
أما العالم الإسلامي الذي يبلغ عدد سكانه 1.7 مليار(1700000000) مليون نسمة، ما يزيد قليلا عن خمس سكان العالم، فحصل على 12 جائزة، منها 7 للسلام، أي أن ما حصل عليه العالم الاسلامي بأكمله أقل من نصيب الدنمرك التي يبلغ عدد سكانها أقل من ستة ملايين مواطن والتي حصلت على 14 جائزة.
ما حدث ويحدث اليوم في وطننا العربي من ظلم، وتخلّف، ودمار نتج عن استمرار الانظمة التسلطيّة التي عملت دوما على إهمال وتجهيل وأذلال الإنسان، ولم تسمح له بإقامة دولة حرّة ديموقراطية تمكّنه من إظهار قدراته الإبداعية والمساهمة في بناء وطنه. لو كان العربي حرّا في تفكيره، وسيدّا في وطنه، لما سمح لوضع غير إنساني كهذا أن يستمر، ولكان وضعه يختلف تماما عمّا هو عليه الآن.
وكما قال أحد الحكماء" من الصعب جدا أن تحكم شعبا واعيا جيد الثقافة ومن السهل جدّا أن تحكم شعبا متخلفا." الشعب الواعي يفهم ما يفعله الحاكم ويحاسبه على أخطائه، أما الشعب المتخلّف الضحل الثقافة فإنه لا يستطيع أن يكتشف أخطاء وتجاوزات الحاكم ليحاسبه عليها، ومن السهل جدا خداعه وتضليله بالأكاذيب والكلام الأجوف كما يحدث في عالمنا العربي. العربي يعيش في عالم إستبدادي لا علاقة له بالحرّية كما يفهمها العالم المعاصر. إنه مقيّد العقل ومسلوب الإرادة، ويعيش في سجون إسمها أوطان محاطة بأسوار من الجهل، والقهر، والفقر، والتخلف!
لا يمكن للإنسان أن يكون جاهلا وحرّا، أو مثقّفا وعبدا في نفس الوقت، ولا يمكنه أن يبدع في ظل الظلم والقهر والاستبداد؛ الابداع هو ابن الحرية، والجهل والتخلف هو ابن الديكتاتورية والاستبداد.

تغريدات الأعلاميين العراقيين / حيدر حسين سويري
هل تتسترالديمقراطية على الفساد والمفسدين ..؟! / د.

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 23 كانون2 2019
  987 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

مَــدخل الفـجـوة : نشير بالقول الواضح؛ أن المسرح في المغـرب لم يؤرخ لـه بعْـد؛ ولن يؤرخ له
73 زيارة 0 تعليقات
تشير نتيجة الإنتخابات الرابعة خلال عامين بوضوح إلى خلل في النظام السياسي في إسرائيل وإلى خ
45 زيارة 0 تعليقات
اولا-الفكر السياسي او الأفكار السياسية تعني الآراء والأفكار والاجتهادات والنظريات والفلسفا
42 زيارة 0 تعليقات
(غياب النخبوية المركزية وأثرها في إنحلال الدولة العراقية) كتب الدكتور عبد الجبار الرفاعي 1
40 زيارة 0 تعليقات
لم يدرك القادمون من مدن اللجوء والأزقة الخلفية في قم وطهران ودمشق والسيدة زينب والقرى الها
49 زيارة 0 تعليقات
مناسبة كبرى ، تشهدها المملكة الأردنية الهاشمية ، هذه الأيام، تكاد تكون من أكبر وأجل الأعيا
37 زيارة 0 تعليقات
وقعت الصين وإيران اتفاقية شراكة استراتيجية ، لمدة 25 عاما في ظل وجود عقوبات اقتصاديةعليها
40 زيارة 0 تعليقات
يأتي قرار إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن استئناف المساعدات للفلسطينيين بتقديم 150 مليون دو
42 زيارة 0 تعليقات
-بين ثوري و سُلطَويّ- بعد جهد ومعاناة تمكن من الحصول على فيزا وتوفير نفقات رحلة سفر كانت ض
45 زيارة 0 تعليقات
لا شك ان المتابع للعملية السياسية في العراق منذ انطلاقها عام ٢٠٠٣ والى يومنا هذا ، يجدها ل
48 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال