منطقة الشرق الاوسط وخصوصا المنطقة العربية والاسلامية
مليئة بالمشاريع الاجنبية الاوربية والروسية و بكل اجندنها العسكرية والاقتصادية والسياسية والفكرية -
غزو هائل على قدم وساق وتنافس على نار هادئة نحن حطبها -ختلت المقاييس وتغيرت الاوزان تبدلت المفاهيم وتنوعت وسائل وطرق الصراعات وتاسست قيم جديدة لمفاهيم القربى والمحسوبية والمنسوبية -
وبات الدولار خير وسيط لجمع الاحباب ونصب خيم المسرات والافراح والاحزان وصار المستشار الامين هو البارع الملهم الاجنبي في كل شيء في القضايا العسكرية والاقتصادي والسياسية والامنية ومنه نتلقى المشورة والنصيحة قبل اي شخص اخرولم نعد نثق حتى بانفسنا نحن ابناء الوطن الواحد والمصير المشترك
لم يعد غزو واحتلال بلداننا هو غزو عسكري وامني وسياسي فحسب انما هو غزو فكري غزو لتعطيل الارادة الوطنية وتكميم الافواه وسلب الحريات واضعاف حيوية وفاعلية النفوس الابية المبدعة المخلصة النزيهة
وغزو شركات واستثمارات وجعل اممنا تابعة مستهلكة خاملة لا تقوى على شيء الا ما يسد رمقها لكي تعيش بالاعتماد على الغير وتبقى ذليلة الى الابد