الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 243 كلمة )

الدين والسلوك الانساني .. / ادهم النعماني

طالما يطرح السؤال الآتي ,بالرغم من كل مظاهر التدين في المجتمع المسلم .إلا ان معظم الناس لا يتلائم سلوكهم من مظاهر تدينهم .
سؤال في غاية الاهمية ,ويستحق الاجابة عليه بتأني وبعد نظر وبعيدا عن البساطة والاسفاف او استعمال مفردات غير لائقة ,
مما هو مؤكد وثابت ,ان الدين وخاصة الدين الاسلامي .يدفع بالانسان الى التقوى والصلاح وحسن العاقبة ,وتلك مفردات لا تخضع في واقع امرها الى اوامر ونواهي تأتي من عقل ناطق الى عقل متلقي ,حيث ان طبيعة الانسان التي جبل عليها منذ تواجده على هذه البسيطة ,لا يستوعب الخطاب المباشر الذي يتجاهل واقع الناس بشكله الكامل والمطلق ,


نشرح اكثر ونقول ,ان الانسان غير مستعد على تغيير سلوكه نحو الاحسن والاجمل ,اي انه فاقد القدرة على التعامل السوي مع الناس اجمعين في وقت هو يعيش ويتعامل مع مجتمع يخضع في جل سلوكه الى عامل الشطارة والغلبة وتفتقد فيه مظاهر العدالة الاجتماعية والانصاف الانساني ,


إن الانسان كائن اقتصادي واجتماعي في نفس الوقت والزمان ,
فكلما كان واقعه الاقتصادي يقترب من تلبية حاجاته ومتطلباته ,كلما كان اصغائه للخطاب المباشر اكثر عمقا وتاثيرا ,والعكس صحيح جدا .
من هذا ركز الاسلام وربط ربطا محكما ما بين تعاليمه السمحاء وما بين اعلاء شأن الانسان وحياته وكرامته .
فهاتين المسلمتين هما القاعدة الاساس التي جاء الاسلام من اجلهما ,ولا يمكن له ان يتواجد ,بدونهما .


فنظرة متفحصة لخطوات النبي محمد صلوات الله عليه في القرن الهجري الاول وفي بداية نشر الرسالة ,نراه سلام الله عليه ,يؤكد على رسالة الحقوق الانسانية والتي يعدها الركيزة التي يزرع بها زرعه في الورع والتقوى ومخافة الله .

رحيق الكتب / دهاشم حسن التميمي
معرض بغداد الدولي للكتاب يوجه رسالة للعالم بأن " ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 28 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 شباط 2019
  1098 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

شيء جميل ورائع أن يخطو المرء في أي عمل يقدم عليه بخطوات محسوبة ومدروسة العواقب، وأن يكون ا
49 زيارة 0 تعليقات
 مدينة وكانك أمام معمل إنتاج فخم لرجال تحمل دواوينها في اصطفاف مهيب، لرجال الشعر الاب
74 زيارة 0 تعليقات
 ماذا تريد السعوديه منا ؟ بعد ان لعبت كل وسائل غيلها، وتلونت وسائل تدميرها، من تحريض
77 زيارة 0 تعليقات
 كان نجلا لآخر الرؤساء المعتدلين في العراق ‪قبل عام تقريبا من رحيل آخر رئيس معتدل في
78 زيارة 0 تعليقات
بعد سبعة عشر عام من الغزو الامريكي ,لوحت رغد صدام بالنزاهة وهي من عُرفة بإراقة الدماء نتيج
90 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم  ولكم في القصاص حياة يا اؤلي الالباب . صدق الله العلي العظيممن
121 زيارة 0 تعليقات
 يعرف التفكير المنطقي السليم على انه عرض متسلسل لافكار متسقه ومتماسكه ومترابطه ويبدا
135 زيارة 0 تعليقات
يقول جورج اورويل (( إننا نعرف أن لا أحدا يقبض على زمام السلطة وهو ينوي التخلي عنها ، ولا ي
152 زيارة 0 تعليقات
 في الجزء الاول من مقالتنا عن التفكير المنطقي السليم اثبتنا بالدليل القاطع ان امريكا
155 زيارة 0 تعليقات
أستشعرت الخطر القادم الذي يهدد وجودها بالفناء و كياناتها المصطنعة بالزوال و التلاشي بعد ان
160 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال