الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 288 كلمة )

حكام العرب خارج التغطية / رابح بوكريش

ينظر المتابع بعين القلق و قلة الحيلة الى ما يجري في المنطقة العربية منذ سنوات، تطبيع مع الكيان الصهيوني بسقوف وأهداف مفتوحة على كل شيء باستثناء الخوف على مستقبل الوطن العربي . في هذا الصدد قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو سيزور المغرب قبل الانتخابات الصهيونية التي ستُجرى في التاسع من أفريل 2019. وأفادت الصحيفة بأن نتنياهو يحاول تعزيز الإنجازات التي تحققت في العالم الإسلامي من خلال السعي لزيارة المغرب قبل انتخابات 9 أفريل.الحقيقة الواضحة تماما هي أن ملك المغرب يسير على خطى والده الراحل الحسن الثاني في ربط علاقات جد وثيقة بإسرائيل، تشمل مختلف المجالات الدبلوماسية والاقتصادية والأمنية، وخصوصا في مجال التسلح . إن الحقيقة التي أصبح كل إنسان عربي و مسلم يعرفونها هي أن الكثير من الدول الإسلامية والعربية لهم علاقات مع إسرائيل من تحت الطاولة لكن الإعلام يتغافل عنها بسبب وجود شركات كبرى في مجال الاتصالات تابعة للصهيونية العالمية تستعمل النفوذ المالي بسخاء عبر الإشهار المزيف من اجل إسكات كل من يتكلم عن هذه العلاقات الخطيرة على الأمن القومي العربي . ويزعم حكام العرب أن الهدف من تلك العلاقات هو تنسيق السياسات وتبادل المعلومات الاستخبارية بشأن ما يسمى بالخطر الذي تمثله طهران في المنطقة . ويخشى الفلسطينيون من أن إدارة ترامب تتطلع إلى السعودية والإمارات ودول أخرى، كي يضغطوا على الفلسطينيين، من أجل قبول اتفاق سلام لا يلبي مطالبهم الأساسية الراسخة. الواقع أن السبب في ذلك يعود أساسا الى الأنظمة العربية الحاكمة فمنها المريضة مثل الرئيس الجزائري والعماني والسعودي ومنهم العاجزون عن فعل أي شيء مثل مالك الأردن والبحرين ومنهم من يعتقدون أنهم قوة عظمى ولكن في حقيقة الأمر " لا يفزعون ذبابة ولا يمنعون بوما من النعيق" والباقية فشلوا في كل شيء بما في ذلك توفير الأكل لموطنيه . والسؤال الافتراضي هنا هو: ماذا يفعل المواطن العربي في ظل وجود مثل هؤلاء الحكام ؟

شُعبة النجارة تباشر بأعمال المرحلة الأخيرة لتغليف
لست معلما لكن للوحه مع النقيب / راضي المترفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 10 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 15 شباط 2019
  767 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال