الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 331 كلمة )

لارين .. بسمة لدمعة حزينة / عزيز الحافظ

فجأة يغترف الحزن من خلايا بدني ،قبضة ليست كقبضة الورود حين نقدمها في المناسبات الاجتماعية...بل إسلحة ترتدي زيا لا لفراق ولالوداع.. تهاجم الغشاء البلازمي لكل خلاياي..وتغزو النواة... والمقل...وتذهل مرضعة الصبر في ذاتي...

هجر جديد... وفجر جديد بلا لارين.... حتى الدموع تتقافز وتتسارع وتتسابق بركضة 100 م لابركضة البريد لتغادر مخازن المقل.. متألمة على فراق لاتعرف مداه....وتكره بداياته ... مهما كانت قساوة الثواني والدقائق

هذه النسيمة الصغيرة... تركت حتى في الكرموسومات... آلما لاينهض بإرتسام الكلمات... مهما برعت وبرع الواصفون...

قد ترسم الاحزان بريشة انجلو وبيكاسو... صورا إنسانية كثيرة

ولكنها مستحيل في قصة لارين.....تستطيع سكب دواء الاصباع التلوينية لترسم دمعة أو شهقة واحدة يتيمة على فراقها... مهما تبسّم الزمن على فضائية التأمل....

رحلت لارين وضاع توافق جوارحي.... رحلت وفقد الدار نهضة الحياة وبسمتها وإشراقها وآلقها...وبهجتها..... فمن الغريب

ان تنال هذه المخلوقة كل ذاك الحب والاهتمام من الجميع بحيث يحرص الجميع ان يأتي لزيارتنا فقط لرؤية لارين...

قضيت اعواما واعواما احزن بصمت ولكن دمعي العاصي على النهوض والبزوغ والاشراق... لم يكن يطاوع مغادرة المأقي...

كانت أحزاني تسافر في داخلي تمتطي دمي وشراييني وأوردتي... بدون صهيل...

اليوم مع فراق لارين... صار دمعي أقرب من الدم للشريان؟؟؟

هل ستنفرج الشفاه بعدها... مبتسمة في العرف الإجتماعي اليومي.؟

هل ستفرح في ذاتي خلية واحدة؟

هاهي لارين التي كانت تتقافز بين البطينيين والاذنيين هي القلب داخل قلبي... ترحل وهي لاتفقه ماذا يترك وداعها... من لهيب وجذوة الحريق....

اليوم الانامل التي طافت في ملكوت الكلمة... في خبوت وخمود وصمت مطبق...

نعم اسأل العين...والجفن الدامع والقلب الدامي

هل ستنام بعد لارين؟

ذاك النوم المعزز بالاحلام واليقظة والكوابيس ؟

انا اعترف ان عقلي التائه .... الضائع بسبب فراقها....

لايقوى الآن على تركيب كلمات الالم الناطق بحزني الحقيقي...

اعترف بعدما ما كتبت الاف الكلمات

اني حائر في إنتقاء كلمات الحزن البارقة في سماء مطر دمعي!

اعترف ان لارين سرقت موهبتي...ومزقت شراع سفينة براعتي....

لارين نالت جائزة ملكة كل حزن يجول في خاطري..

عرش فراقها يدمر خلايا صبري جميعها..

لانها سرقت محبتي وحناني وعطفي بدون إستئذان!

هل الصمت حزن؟

والشوق حزن

والفراق حزن

واللقاء حزن؟؟؟

إذن لارين هي صمت حزني

وحزن صمتي!

عزيز الحافظ

من أطلق الرصاص على عوائل المتقاعدين العراقيين؟/ عز
شغاف القلوب! / عزيز الحافظ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13761 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10176 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9346 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8700 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8282 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8102 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7757 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7564 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7556 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7457 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال