الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 421 كلمة )

الكراهيّة الشقراء تشوهات عرقيّة وتلوث فكري / علي موسى الموسوي

سيناريو الموت المدفون بين طيات العقائد، التشوهات العرقيّة، المآسي التجارية، لايحتاج لتسويقها اجرامياً سوى مشاهد الدماء النقيّة التي اعتادت انّ تسيح بوقاحة على شاشات الميديا بين فترة وآخرى، كنتاج طبيعي لثقافة الكراهيّة والمظالم الموهومة التي تتسرب منها التبريرات، الذاكرات الموتورة لتلك الجماعات الدرامية المنزوعة الضمائر، الاخبار الحزينة والمُقلقة تتوالى بكل بقاع العالم، تشعر من خلالها انّ لا وجود لمكان آمنٍ في هذا الكون ويخلو من التطرف والإرهاب والاضطرابات والمشاحنات بعد شيوع الكراهيّة الشقراء، اصبحت الخشية على الانسانية حاجة كونيّة ملحة بأعتبارها قيمة مقدسة يُراد تفتيتها، الانسانيّة تحولت الى ضحية لمجموعة من المتطرفين الذين ينشرون البغضاء مع الآخر خلافا لما أمرت به الأديان السماوية الرحيمة التي تحث الإنسان على محبة الآخر وان كان مخالفا له بالعرق او الدين او القومية، بأعتبار ان المشترك العظيم بينهم هي الانسانية نقطة التقاء الكون ومدياتهِ المتضادة.


الارهاب واصل حكايته، لاينشأ هكذا فجأة، وخياره البايولوجي ليس متاحاً، وانمّا هو يبدأ فكراً صغيراً ثم يكبر كسلوك شاذ، يبدأ من علاقة الاب بأبنه، الزوج مع زوجته، الجار مع جاره، اي ماتحدده طبيعة علاقة الذات مع المجتمع سلبية كانت ام ايجابية، امّا مارد الارهاب فقد يخرج بالاستجابة من فوهات المناهج الدراسية، امّا الرأي الذي يرجح أن أغلب الظواهر الاجتماعية البشعة ليس لها علاقة بالدين ولكنها مرتبطة بالعادات والتقاليد، تغافل اصحابه كيف تولدت هذه العادات والتقاليد بل كيف تكونت ثقافة الفرد على المستوى الشخصي، هل تكونت بعيدا عن الدين أم أنها من عمق العقائد المُحرفة التي تفرز الكراهية بأتجاه الآخر المختلف، لانّ ماتتفق عليه الاديان الانسانيّة المتسامحة هو انّ النفس الإنسانية البريئة بغض النظر عن معتقد ودين صاحبها، لها نفس الحرمة ونفس العصمة وان الاعتداء عليها يمثل ارهاباً واضحاً، حيث قال تعالى ( من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن احياها فكأنما أحيا الناس جميعا ) اللافت للنظر انّ الخطاب الالهي قال نفساً دون أن يذكر دينا ولا معتقداً لصاحبها، اي ان هنالك نهياً قاطعاً عن كل خطابات الكراهية والعنصرية من المختلف الديني أو العرقي، اي ماينص عليه الفهم العقلاني للنصوص.


التلوث الفكري الذي يُراد استبداله بالاوكسجين، صار يحتم على كل إنسان انّ يحمل بجيب قلبه تعويذة الانسانية، ويقف بعنادٍ امام خطاب الكراهية والعنصرية ويعلن تضامنه مع الإنسان في كلِ مكان في العالم لأن الارهاب والتطرف لاينتميان إلى دين وأنما هما نتاج أفكار هجينة ومارقة، الإنسان خُلق ليكون رسالة محبّة غايتها دفع الشر وان تعددت أشكاله وأثوابه والسلام كلمة بسيطة في تركيباتها لكن عميقة في معانيها، السلام رسالة جناحاها التقارب والتسامح لذا أتوجه بدعوة صادقة للخطباء والأساتذة، ولكلِ من يكتب وينشر في مواقع التواصل ان تكون سطوره قوافل مودة واسراب تعايش مهاجرة بكلِ مكان، تنشر السلام والوئام بين البشر وترتقي المجتمعات بالعمل الإنساني الإيجابي .

أحادية الطاقة والاقتصاد في العراق الآثار والحلول /
قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية يستضيف وفد ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 18 آذار 2019
  805 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحدا
5735 زيارة 0 تعليقات
حذرت منظمات نسائية وإنسانية من تناول (العدس) الذي ستوزعه وزارة التجارة العراقية ، ضمن مفرد
1183 زيارة 0 تعليقات
تكثر هذه الايام التصريحات والاقوال المتضاربة عن الاتيان بالحلول الفضلى لمواجهة تحديات الأس
597 زيارة 0 تعليقات
يسمونها القوة الناعمة. وهي في رأي كثيرين القوة الأمضى. مهمتها تهذيب النفوس وانتشال العقل م
327 زيارة 0 تعليقات
 في قول منسوب إلى أحد الفلاسفة،يقول فيه،إن الفقر لا يخلق ثورة وانما الوعي بالفقر وأسبابه ه
2333 زيارة 0 تعليقات
في دقيقة زمن، قالت الناقدة السينمائية الفرنسية رأيها في الفيلم السعودي. لكنها ستون ثانية ت
488 زيارة 0 تعليقات
تحت كل الظروف يجب ان يكون للدولة هيبتها . والهيبة هذه تاتي من ممارسة الدولة لمسؤليتها القا
3814 زيارة 0 تعليقات
نركز دائما"على النفط وأهميته الاقتصادية متناسيين قضية المياه وضرورة الحفاظ عليها لاستمراري
2039 زيارة 0 تعليقات
هنيئا لشعبنا الانتصار الحرب ذلك الصراع العنيف بين الارادات الانسانية المتعارضة التي تجسد ب
3057 زيارة 0 تعليقات
في ظل المتغيرات السريعة التي يمر بها العراق شعبا وثقافة، أجد أن الكثير من العادات والموروث
1550 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال