الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 513 كلمة )

مقابلة ملفقة في مؤتمر القمة / محسن حسين

نؤكد دائما في عملنا الصحفي على المصداقية والحرص على نقل أقوال الآخرين بدون تحريف لكننا نعجب كيف يلفق البعض خبرا عن حادث لم يقع او مقابلة صحفية لم تتم، ونتساءل كيف ولماذا يلجا بعض الصحفيين إلى التلفيق ونشر أخبار أو تصريحات أو مقابلات لم تحدث مطلقا وفي اغلب الأحيان نتهم المصادر بأنها هي التي تراجعت عما أدلت به من أخبار أو تصريحات أو مقابلات.
وقد حدث ذلك معي وكنت أنا الضحية لأبشع أنواع التلفيق.

كان ذلك في مؤتمر القمة العربي الأول الذي انعقد في القاهرة في كانون الثاني عام 1964.
كنت حينذاك أحضر المؤتمر كصحفي ممثلا لوكالة الأنباء العراقية ضمن الوفد المرافق للرئيس عبد السلام عارف. وبالطبع كنت اعرف كل أعضاء الوفد العراقي وكانوا هم أيضا يعرفونني جيدا بمن فيهم الرئيس نفسه.

وفي ثاني أيام المؤتمر فوجئت بما لم اكن أتوقعه على الإطلاق وسبب لي حرجا شديدا، فقد نشرت صحيفة الجمهورية المصرية موضوعا عن الصحفيين الذين جاءوا من أنحاء العالم ولقاءات معهم تتضمن أحاديث عن حياة عدد منهم، وكانت المفاجأة إنني كنت واحدا من هؤلاء مع إنني لم أقابل الصحفي الذي كتب الموضوع ولم أتحدث لأحد عن حياتي المتواضعة، ونسب لي ذلك الصحفي سامحه الله، وقد اصبح في التسعينيات رئيس تحرير إحدى الصحف المصرية الكبرى، أمورا لم تحدث مطلقا.

كتب ذلك الصحفي على لساني بطولات خارقة في مقارعة العهد الملكي وعهد عبد الكريم قاسم وعهد حزب البعث عام1963 وإنني اجتزت الحدود العراقية إلى سوريا مرتين هربا من رجال الأمن وإنني كنت محكوما بالإعدام!!.

بإمكانك عزيزي القارئ أن تتصور الحرج الذي وجدت نفسي فيه، فمن يصدق أن هذا المنشور ليس كلامي وأنني لم أتحدث به أو أنني لم أقابل ذلك الصحفي، حاولت شرح الموضوع لبعض زملائي ومنهم الزميل الصحفي معاذ عبد الرحيم ورغم انهم هونوا علي ما حدث لكنني كنت واثقا انهم لم يصدقوا أن هذا المنشور قد تم بدون علمي وانه كله تلفيق وأكاذيب وإلا فما هي مصلحة صحفي أن ينسب لي تلك البطولات؟!!

والحقيقة إنني أنا نفسي تساءلت وما زلت أتساءل بعد مرور اكثر من نصف قرن لماذا لجأ ذلك الصحفي إلى مثل هذه الأمور ومثل هذه التلفيقات، تفسير واحد همس به أحد الأصدقاء أظن انــه صحيح ألا وهو (الحشيشة)!!

وفي اليوم ذاته كتبت رسالة عتاب شديدة إلى رئيس تحرير جريدة الجمهورية المصرية آنذاك الصحفي الفلسطيني (ناصر الدين النشاشيبي)، ولكن رسالتي التي احتفظ بنسخة منها حتى الآن لم تنشر مطلقاً.

وعلى ذكر الحشيشة اذكر أنني عندما أقمت في القاهرة للعمل مراسلا عام 1972 أصبت في أيامي الأولى بصدمة شديدة عندما دعوت اثنين من الصحفيين إلى عشاء في شقتي في الزمالك. فقد طلب الزميلان صحيفة فرشاها على المائدة وفتحا سيكارتين قاما بإفراغهما من التبغ ثم خلطا التبغ بمادة كانت معهما وأعادا التبغ إلى السيكارتين وأخذا يدخنان.

كنت طوال الوقت أراقبهما وأنا مندهش مما يفعلانه ثم سألتهما ماذا تفعلان؟
فقال لي أحدهما بالحرف الواحد (دي بتاعة الصمود!!) وعرضا علي مشاركتهما فاعتذرت لأنني لا أدخن .ثم اكتشفت إنها (الحشيشة) التي ابتليت بها مصر والمصريون وحمدت الله إنني لا أدخن وأننا في العراق (في ذلك الزمان) ليس فقط لا نتعاطى المخدرات وإنما نعتبرها من الرذائل.
اما الان في القرن الحادي والعشرين فاننا في العراق نسير بخطى حثيثة ليس للحاق بالركب لكن لننال الاولوية في المخدرات كما نلناها في الفساد والفقر والامية والامراض.
لك الله يا عراق.

الشعب فوق القانون، لا دستور ولا هم يحزنون / مصطفى
أربع دورات عجاف / علي علي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 18 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 18 آذار 2019
  805 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

مقالي اليوم 8 نيسان 2021 في صحيفة الزمان بطبعتيها العراقية والدولية:وانا بعيد عن الوطن لا
107 زيارة 0 تعليقات
ازعم انني اول من نشر كذبة نيسان في الصحافة العراقية. اقول ذلك في هذا اليوم الخميس ففي هذا
134 زيارة 0 تعليقات
قادتني الصدفة مع صديق ، لأجد نفسي امام بناية جوازات الاعظمية لتبديل جواز صديقي المنتهية صل
139 زيارة 0 تعليقات
 عندما يكون مقالي هذا بين يدي القارئ الكريم اكون انا في مستشفى العنايات في مدينة جبيل
163 زيارة 0 تعليقات
 تجسد الباحثة العراقية "د. ولاء البكري" نموذجا ملهما للشباب والمرأة في العالم العربي
173 زيارة 0 تعليقات
قبل ايام نشر في وسائل التواصل الاجتماعي خبر ملفق يقول ان وزير الاعلام قبل احتلال العراق ع
176 زيارة 0 تعليقات
بحلول العام الحالي 2021 يكون قد مر 100 عام (قرن كامل) على تاسيس الدولة العراقية.   &n
182 زيارة 0 تعليقات
ليس جديدا حينما اؤكد ان بداية التقدم هو الإنجاز ، وبداية الإنجاز الإبداع ، وبداية الإبداع
199 زيارة 0 تعليقات
انا فوجئت بهذه الساعة العجيبة. وبعد بحث عرفت ان هذه الساعة تُنذر بقرب نهاية العالم بسبب ا
200 زيارة 0 تعليقات
من الشخصيات العالمية التي بهرتني سمعتها الشخصية الروسية ميخائيل َكلاشْنِكوف. هذا الرجل هو
200 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال