الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 353 كلمة )

عبّارة (الموت) لن ينسها الوجدان / زيد الحلي


بتُ اكره اسم ( عبارة ) في كل مكان يتردد فيه ، مثلما بتُ اكره كل من كان سببا في ازهاق ارواح بريئة ، في الموصل الحدباء .. ترى ما هي حالات عشرات الأسر التي فقدت نسائها واولادها ، نتيجة جشع من اراد جمع اموال ، على حساب نفوس بريئة ارادت الترفيه ، فاستقلت عبارة متهرئة ، لا تتوفر فيها ابسط مواصفات الامان .. ان السؤال الأهم الذي لم نجد له جوابا من مسؤول حتى اللحظة : هل ( عبارة ) الموت ، صناعة محلية ، ام مستوردة .. ومن الذي وافق على استيرادها ، وكم عمرها … وهل حددت الجهة الصانعة لها ، عدد الذين تستوعبهم .. وماهي اوزان حمولتها ..؟ الخ. لست هنا ، بموقف الاستجواب ، فحالة المأساة التي ادمت القلوب ، اكبر… لكن من حق الاعلام ان يسأل ، عن مسببات هذه الفاجعة .. لأنها ليست من يد القدر او نتيجة زلزال او عاصفة ، او ارتطام حافلة ، انما هي حالة اهمال بشري ..
فمن هو المسؤول ؟ .. نعم .. نريد ان نعرف كواليس هذه الـ ( العبارة ) بشفافية ، وصدق ! ان الظالم في قيادة دائرة صغيرة ، او مؤسسة كبيرة ، او في محافظة او على رأس دولة ، هو عدو نفسه.. ومع أن صوت بوق الدعاية وطبل الطموح ، ومزمار القوة قد يطغى على صوت الضمير، لكن صوت الحق سيصرخ في أذنيه يوماً ما ، فيرعبه ويحرمه لذة الراحة.. كما هي اصوات الذين خنقهم نهر دجلة الخميس الماضي ، في الموصل المجروحة في كرامتها ، وهي رمز الكرامة ، تزلزل ، وهي تنادي باسم ” الموصل” كلها بأخذ الثأر من التاريخ الذي ظلمها ، وحاول كسر شموخها .. فالظلم مهما استشرى فهو إلى اضمحلال، والظالم مهما تجبر وتكبر فهو إلى زوال، لأن الليل مهما طال لابد من طلوع الفجر ، وفي عوالم الاستبداد، نلمس ان “المواطن” مجرد زبون بلا حقوق تفرض عليه البضاعة والثمن ومواعيد التسليم وشروطه. 
ورغم ان التاريخ يخبرنا أننا من نسل امة عريقة ، لها مجد ” تليد ” ، لكن للواقع معطيات وحقائق.. فنحن امة جاهلة بحق ابنائها ، وها هي المواجع تلاحقنا يوميا ، دون ان نتعظ !! 
وسنرى أن مزبلة التاريخ، تتسع لكل من يسيء الى الذات المجتمعية.

المدّ والجزر في " مقامات الاحتراق" للدكتورة سناء
أعدهم يا نهر/ وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 29 آذار 2019
  765 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2556 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
649 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5794 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2508 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2606 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
1032 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2195 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6150 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5817 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
704 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال