الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 387 كلمة )

حروف بقلم الرصاص فاجعة العبارة وما بعدها / عماد آل جلال

فاجعة العبارة فتحت ملفات سرية وعلنية كانت مركونة في الزوايا المظلمة أهمها المتصلة بالفساد أو التي تقع في قلبه وكسرت حواجز ومطبات حزبية وكتلوية وكشفت المستور من عورات المحاصصة والفساد ويبدو لي إنها مهدت الطريق لآعادة النظر في سياقات العملية السياسية البائسة وطريقة معالجتها لشؤون الحياة وبشكل خاص الأزمات. الفاجعة كبيرة بلا شك، تقشعر لها الابدان وتدمي القلوب، غرقت العبارة بمن فيها في نهر دجلة فمحت أحلام العيد وأبتلع الماء أجساد الابرياء دون تمييز بين طفل وأمراة ورجل، هذه المرة لم يكن الحدث موصليا بل كان عراقيا مئة بالمئة هب العراقيون في محافظات العراق كلها ألما ووجعا على من فقدناه بلا سبب سوى التقصير والاهمال وسوء الادارة والجشع. موقف حميم وحد العراق من اقصاه الى أقصاه في مواجهة الفساد، لأول مرة نشهد تضامنا روحيا ومعنويا على هذا النحو، ولاول مرة نرى الرئاسات الثلاثة في موقع الحدث، وفي اليوم نفسه تعقد أجتماعا موسعا لمناقشة ما ترتب عليه من خسارة لأرواح زهقت وهي تتنفس نسائم عيد نوروز وتبحث عن فرصة لمتعة بعيدة وسعادة مفقودة. في الاحداث الدامية لا تبرد القلوب الا أذا تحققت العدالة ونال المجرمون القصاص الذي يتناسب مع حجم الجريمة، ولا يحاول أحدكم أن يقول أنها مشيئة الله، وقضاء وقدر، أركان الجريمة في فاجعة الموصل واضحة بينة ولا مناص من التهرب منها، وغير ذلك تعويض عوائل الضحايا لتخفيف هول الصدمة بفقدان أعزائهم، أعانهم الله ومنع تسلط الفاسدين على مقدرات الناس. وفي مثل هذه الاجواء لا غرابة أن ينظم مجلس عزاء في الناصرية ومدن جنوبية أخرى، ولا غرابة أن تشعل الشموع في بابل عزاء لأرواح الضحايا، ولا غرابة أن تنكس اعلام العراق في كل مكان تضامنا مع العوائل المنكوبة، وغيره الكثير الذي يعبر عن الغيرة العراقية والوحدة الروحية لشعب يراد له أن يقسم بالقوة، وأرض تباع في أسواق الفاشية الجديدة. حوداث دامية كثيرة مرت لا تنسى بالتأكيد لكنها مخزونة في الذاكرة، جسر الأئمة والبطل عثمان العبيدي، سبايكر، الكرادة، وزارة الخارجية، عبارة الجامعة العشرات من أفراد قوى الامن ممن ضحوا بأنفسهم حفاظا على حياة الأخرين. الدرس من الفاجعة لا ينحصر في محافظة عراقية بعينها أنما هو درس لجميع المحافظين وكل من يتولى عملا أو واجبا يتعلق بحياة الناس، لذا من واجب الدولة برئاساتها مجتمعة أن تضع خارطة طريق لأعادة هيبتها وبسط سلطتها على العراق كله، وليزعل من يزعل، يكفينا تشتتا وصراعا حزبيا مرة ومليشياويا ثانية وعشائريا ثالثا، أما حان الوقت الذي نبني فيه العراق ونعوض شعبه ما فات من زمن أم ننتظر وقوع حدثا مأساويا جديدا لا سمح الله.؟

فلاح كمونه.. ورع الوظيفة في زمن الفوضى / عماد آل ج
زمن التماسيح والبوبجي / عماد آل جلال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 07 نيسان 2019
  1113 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2877 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
2023 زيارة 0 تعليقات
كلما مررت من إمام سيطرة للتفتيش اقرأ العبارة الازلية (لاتخشى الشرطة إن لم تكن مذنبا )فأحس
144 زيارة 0 تعليقات
إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. إنسان غير كُلّ النّاسِ.. مُتميزًا ومتفرّدًا بما حَباه الل
428 زيارة 0 تعليقات
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
2968 زيارة 0 تعليقات
فيها ولد أبو الأنبياء ‎النبي إبراهيم وبها انطلقت حضارة [ العُبيَد ] وعلى ارضها قامت الح
333 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
5089 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
1253 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
4621 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
1510 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال