الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 690 كلمة )

ومضات قانونية - المستشار القانوني فاروق عبد الوهاب العجاج

 التعذيب

كما هو معروف ان ما هو مقصود في الغالب من التعذيب هو الحاق الاضرار الجسيمة الجسدية والنفسية بالضحية بهدف انتزاع المعلومات او اجباره على اعترافات اي كانت نوعها وحقيقتها لهدف او غرض معين ويعتبرعملا وسلوكا غير شرعيا وغيرانسانيا كما جاء ذلك واضحا في تعريف التعذيب في ميثاق طوكيو-1975-حيث تم الاتفاق على اعتبار التعذيب بانه –عملية تسبب بالايذاء الجسدي والنفسي بشكل مقصود ومنظم من قبل فرد او مجموعة من الافراد يشكلون سلطة بهدف اجبار الضحية على الادلاء بمعلومات او اعترافات لهدف معين او لاي هدف اخر. وبينت المادة 127من قانون اصول المحاكمات الجزائية رقم 23لسنة 1971(لا يجوز استعمال اية وسيلة غير مشروعة للتاثير على المتهم للحصول على اقراره ويعتبرمن الوسائل غير المشروعة اساءة المعاملة والتهديد بالايذاء اوالاغراء والوعد والتاثيرالنفسي واستعمال المخدرات والمسكرات والعقاقير) كما اشار الدستور العراقي على تحريم جميع انواع التعذيب في الفقرة ج- اولا من المادة 37منه (يحرم جميع انواع التعذيب النفسي والجسدي والمعاملة غير الانسانية, ولا عبرة باي اعتراف انتزع بالاكراه او التهديد او التعذيب, وللمتضررالمطالبة بالتعويض عن الضرر المادي والمعنوي الذي اصابه وفقا للقانون- الحصول على اعتراف المتهم باسلوب التعذيب المادي والمعنوي واكراهه على ذلك بطرق وحشية انما يعبرعن عدم كفاءة المحقق ومن ضعف قدرته المهنية ومخالفته القانونية وللقيم الانسانية كما اان في هذه الطريقة اللانسانية يتم التعامل مع المتهم بعيدا عن التعامل مع الجريمة اساسا من حيث بذل الجهود لمعرفة اسباب ودوافع ارتكابها وفاعليها الاساسيين في ارتكابها من ذوي العلاقة بتلك الدوافع وليس التركيز على المتهم لخلق منه فاعلا لها من غير سبب مقنع ولا دافع موجب لذلك فتكون حقيقة الجريمة في واد والتحقيق في واد اخريتماشى مع رغبات المحقق الجاهل باقل ما يمكن ان نقول, وبحكمها يعتبر الاعتراف باطلا لايترتب عليه اية مسؤولية قانونيةوانما يترتب المسؤولية القانونية على القائم بالتعذيب ومحاسبته وفقا للقانون للمحافظة على هيبة القانون واحترام مثله الانسانية والاخلاقية .السؤال هو يقتضي ان لا نسمح ان تمر من مثل هذه الافعال القبيحة والخبيثة بحق الابرياء ونسمح لانفسنا ان نبني عليها قرارات قضائية عير صائبة بحق لبرياء ؟

التعذيب الجسدي

التعذيب الجسدي والنفسي, يهدف الى اجبار الفرد على تقديم الاعترافات من ممارسة الاعتداء والاساءة المستمرة مع المعذب,وغرضه الاساسي استخدام وسائل التخويف والرعب المستمرة للحصول على المعلومات.

(التعذيب حسب اتفاقية الامم المتحدة المناهضة للتعذيب (1975) تم الاتفاق على ان التعذيب نوع من المعاملة اللاانسانية من خلال ضرورة توافرثلاث معايير للتاكد من حدوث التعذيب

1- اختبار مستويات مرتفعة من الالم الجسدي والنفسي.

2- الاجبار على تقديم الاعترافات المترافقة مع الضرب والاساءة.

3- تشجيع رسمي لاستخدام التعذيب كوسيلة من وسائل الارهاب او التخويف او الحصول على المعلومات) والتعذيب الجسدي يشمل الضرب على باطن الكاحل مع تعليق القدمين,الاغتصاب الجنسي, الصدمات الكهربائية, الصداميةالجسدية, الغمر بالماء وما يرافقه من صعوبات في التنفس, الحرق, التعليق من اليدين للاعلى, استخدام المواد الكيمياوية, الانتهاك الجسدي والتشويه. تتعدد الاثارالنفسية والجسدية للتعذيب اعتمادا على نوع التعذيب الذي يتعرض له الفرد المعذب, من اهمها فقدان السمع, ظهور الاثار والندبات الجسدية,تشوهات في القدمين وصعوبة في المشي, المشكلات الجنسية كالامراض الجنسية والعقم .ان الاثار الجسدية تشكل اهم الادلة في اثبات حقيقة ومستوى التعذيب الممارس على الفرد واذا استعمل من قبل القائم في التحقيق مع المتهم يعتبر مخالفا للقانون وتعتبر الاعترافات الماخوذة بواسطة التعذيب باطلة لا قيمة لها كادلة ثبوتية ضد المتهم كما يعتبر القائم بالتحقيق مسؤلا عن تصرفه اللاانساني بحق الفرد المتهم وفقا للقانون .

4-

التعذيب النفسي:

هو من اقسى انواع التعذيب الذي يتعرض له الشخص ويشمل على العزل ومشاهد تعذيب الاخرين, والايذاء الجنسي والارغام على التعري, التهديد, التظاهر بتنفيذ عملية الاعدام ونقص الطعام والغذاء. مما يخلق اثارنفسية هي نوبات رعب اعترافات من جهة والتقليل من احتمالات ممارسته للانشطة السياسية المعارضة من جهة اخرى. ومن المعالجات العملية لاعادة تاهيل المعذب نفسيا والتيقظ والتوتر المستمر والابتعاد عن الاخرين وفقدان الامن وفقدان الاهتمام بالانشطة

الشخصية والاجتماعية وغيرها من الاثار النفسية الاخرى القلق والاكتئاب الذي يشكل حالة مقلقة لحياة المعذب نفسيا – الغرض الاساسي منه هو خلق حالة عدم التوازن والرعب مما سيعمل على اجبار المعذب نفسيا على تقديم اعادة الامن الشخصي للضحية,مساعدة الضحية على التعايش مع عملية التعذيب والتحدث عنها ضمن جو امن, اكتساب مهارات فعالة للتعامل مع الاعراض النفسية المرتبطة بالتعذيب- مساعدة الفرد على تلقي خدمات رعاية شاملة (الخدمات الصحية والنفسية والعلاج الطبيعي) بشكل التعذيب النفسي جريمة انسانية بحق الانسان مهما كان موقفه من التهم الموجهة اليه واسباب اعتقاله, عملية التعذيب بحد ذاتها تتنافى مع القيم الانسانية والاخلاقية والشرعية والقانونية وتعتبر الاعترافات الماخوذة منه بالتعذيب باطلة وفق القانون

نسمع جعجعة ولم نرى طحين / عبد الخالق الفلاح
بعض أسرار ألوجود! /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 22 نيسان 2019
  911 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال